المرأة بجنوب السودان تشكو التهميش
آخر تحديث: 2012/3/10 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/10 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/16 هـ

المرأة بجنوب السودان تشكو التهميش

مطالب النساء في جنوب السودان لم تنته بالحصول على الاستقلال (الجزيرة نت)

مثيانق شريلو-جوبا

رغم التغيير السياسي الكبير الذي طرأ على جنوب السودان بعد انفصاله عن السودان، فإن المرأة في هذا الجزء من العالم لا تزال غير راضية عن واقعها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، فبعدما كانت مطالب المرأة الجنوبية في ظل السودان الموحد تدور حول المطالبة بإلغاء قانون النظام العام وعدم تطبيق الشريعة الإسلامية، وجدت نفسها بعد الاستقلال تشكو من تهميش الحكومة لها وعدم إشراكها في الحياة السياسية بالبلاد.

وفي هذا السياق نظمت مجموعة من النساء العاملات في منظمات المجتمع المدني مسيرة احتجاجية ضد عدم إشراك الحكومة للنساء بمفوضية مراجعة الدستور، التي أعلنت عن تأسيسها مؤخرا والتي ستكون من أبرز مهامها إعداد دستور جديد للبلاد.

وأعربت النسوة المحتجات عن استيائهن من اكتفاء الحكومة بمشاركة النساء المنخرطات بالأحزاب في هذه المفوضية، وعدم إشراك النساء اللواتي يعملن بعيدا عن الغطاء الحكومي.

تحديات وعوائق
وفي سياق الحديث عن المعيقات التي تقف دون انخراط المرأة بجنوب السودان في العمل العام، رأت الدكتور جوليا أكير الناشطة النسوية التي تقلدت منصب وكيل وزارة الشؤون البرلمانية، أن غياب الخدمات التنموية والمنازعات القبلية في بعض المناطق من أكبر العقبات التي تقف في وجه مشاركة المرأة الجنوبية في الحياة العامة.

النائبة ميري كيدن طالبت بإنهاء
ظاهرة التسلح في المجتمع
(الجزيرة نت)

وشددت جوليا في حديثها للجزيرة نت عى أن القيم السائدة بين بعض القبائل والمتمثلة في الزواج الإجباري والعنف ضد المرأة وحرمانها من التعليم، تعتبر من أبرز التحديات التي تواجه المرأة بجنوب السودان.

تجدر الإشارة إلى أن تقريرا حكوميا رسميا صدر العام الماضي، أكد أن 98% من النساء في جنوب السودان غير متعلمات.

أما عضوة البرلمان ميري كيدن فرأت أن انتشار السلاح بأيدي الجهات غير الحكومية يمثل أيضا تحديا كبيرا أمام تطور وضع المرأة في البلاد، وقالت للجزيرة نت إن "مثل هذه الظواهر تدفع بارتكاب جرائم بحق المرأة مثل الاغتصاب وغيرها"، مشددة على أهمية سن قوانين رادعة ضد كل من يعتدي على حقوق النساء.

بالمقابل أكد وزير الإعلام برنابا مريال بنجامين أن الحكومة التي تشكلت بعد إعلان الاستقلال، عمدت إلى زيادة التمثيل النسوي فيها من 25 إلى 30%، معتبرا في تصريحات للجزيرة نت أن هذه الخطوة بمثابة اعتراف وتقدير لدور المرأة، كما أشار إلى تخصيص الحكومة مشاريع تنموية وخدماتية خاصة بالنساء.

المصدر : الجزيرة