مظاهرات لنقابات وأحزاب يونانية في محيط البرلمان (الجزيرة)

شادي الأيوبي-أثينا

تجنب عدد من السياسيين اليونانيين الاحتكاك المباشر بالجماهير, خلال الفترة الماضية, خشية التعرض لهجمات غاضبة من قبل مواطنين ساخطين على تردي الأحوال الاقتصادية والسياسية.
وتتراوح حدة الهجمات ما بين التعرض اللفظي بعبارات التقريع والاستهزاء والشتم، مرورا بالرشق بالطماطم أو اللبن، وفي أحيان أخرى تصل إلى حد التعدي الجسدي والضرب المبرح.

ولم يسلم رئيس الجمهورية كارلوس بابولياس من التجريح والإدانة من يونانيين غاضبين، مما اضطره للانسحاب من بعض المناسبات الرسمية، رغم أن رئيس الجمهورية باليونان عادة ما يكون شخصية مقبولة ومحترمة من الجميع.

وغالبا ما يفضل السياسيون الذين يتعرضون لهجمات من هذا النوع، الانسحاب  دون تصعيد الموقف، ويظهرون أنهم لا يرغبون في الثأر لأنفسهم أو تضخيم المسألة.

ويعلق الكاتب الصحفي يورغوس ديلاستيك قائلا إن اليونان لم تعش هذه الظاهرة على الإطلاق خلال السنوات الـ35 التي تلت إسقاط الدكتاتورية عام 1975، وسبب حدوثها هذه الفترة أن الحكومات تنفذ سياسات تدمر حياة ملايين اليونانيين، على حد قوله.
عدم رضاء عن أداء الحكومة اليونانية (الجزيرة)
سبب الغضب
وقال ديلاستيك للجزيرة نت "إن اليونانيين غاضبون من حكوماتهم لأنهم يعتقدون أنها تنفذ أوامر القوى الخارجية لا سيما ألمانيا، مغرقة الشعب في الفقر، ولهذا فقد أصبح الساسة اليونانيون -لا سيما أعضاء حزبي باسوك والديمقراطية الجديدة-  في ذهنية المواطن يمثلون عملاء الأجانب".

وبالتالي، يضيف ديلاستيك، فإن فئات واسعة من الشعب تؤيد وتتعاطف مع كل من يهاجم السياسيين بالكلام الجارح أو حتى بالضرب، بعدما فقد الأخيرون كل تأييد لهم من غالبية الشعب، وأصبحوا هدفا مشروعا للمهاجمين.

وعن التعرض لرئيس الجمهورية بأكثر من مناسبة، قال ديلاستيك إن اليونانيين يعتقدون أنه كان على الرئيس منذ فترة طويلة أن يخرج عن صمته ويقف إلى جانبهم بانتقاد الحكومات الأخيرة وسياساتها، وهو ما لم يحدث، بل كان للرئيس بابولياس مؤخرا مواقف مؤيدة لحكومة لوكاس باباذيموس في إجراءاتها التقشفية، كما أن مظاهر التعرض لرئيس الجمهورية بدأت منذ أيام حكومة جورج باباندريو السابقة.

وعن ردة فعل السياسيين التي تتسم بضبط النفس وعدم الرد، قال إنهم يدركون أنهم يتبعون سياسة تجعلهم مدانين في نظر الشعب، ولهذا يحاولون ألا يواجهوا الجماهير، معتبرا أن الكثيرين منهم يخجلون من الإجراءات التي يصوتون لصالحها بالبرلمان، لكنهم يضعون مصلحتهم الشخصية والرغبة في إعادة انتخابهم ورضا زعيم الحزب، فوق مصلحة الأمة، على حد قوله.

أما أستاذ علم الاجتماع بجامعة بانديون للعلوم السياسية فقد أوضح في تصريحات للجزيرة أنه توصل -عبر أبحاث أجراها مع أشخاص هاجموا سياسيين- إلى أنهم يعتبرون أن السياسيين بالدرجة الأولى والاتحاد الأوروبي بالدرجة الثانية قد خدعوهم، وبالتالي يحولون بؤسهم الشخصي إلى احتجاج سياسي.

وآضاف يراسيموس كارابيلياس إن بعض أولئك السياسيين ومناصريهم يرد على هذا الرأي بأن تلك الأعمال مدبرة من خصومهم ومنافسيهم، مبينا أن الغضب الشعبي في كثير من الأحيان يحول السياسيين إلى شيء واحد بالنسبة للمواطنين.

كما لاحظ فروقا بين مواقف السياسيين الذين يتعرضون للاعتداء، فنائب الديمقراطية الجديدة كوستاس خاتزيغاكيس مثلا تعرض لضرب مبرح بإحدى المظاهرات العمالية ورغم ذلك لم يرد ولم يستفز، بينما نائب رئيس الحكومة ثيوذوروس بانغالوس يدلي على الدوام بتصريحات تستفز مشاعر اليونانيين، وتوقع أن الأخير سيكون في وضع لا يحسد عليه لو وقع بين أيدي متظاهرين.

وأشار كارابيلياس إلى الفرق بين الجمهور الغاضب بأثينا ونظيره خارجها، حيث يمكن أن تكون الجماهير خارج العاصمة أعنف وأقسى بهجومها لأن ظروفها غالبا ما تكون أقسى من تلك التي تمر بها العاصمة، كما أن الروح القومية أقوى ولا تتحمل التجريح أو التعرض للنقد. وتوقع كارابيلياس أن تستمر هذه الهجمات طالما لم تجر عملية تطهير للنظام السياسي.

المصدر : الجزيرة