"العدالة والتنمية" أحدث أحزاب الجزائر
آخر تحديث: 2012/2/11 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أ ف ب: متحدث باسم ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية يعلن السيطرة على كامل مدينة الرقة
آخر تحديث: 2012/2/11 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/19 هـ

"العدالة والتنمية" أحدث أحزاب الجزائر

توقعات بأن تحرز جبهة العدالة والتنمية نتائج لا بأس بها بالانتخابات البرلمانية القادمة (الجزيرة نت)

أميمة أحمد-الجزائر

أمام نحو ستة آلاف شخص، هم أعضاء المؤتمر التأسيسي لجبهة العدالة والتنمية، أدى الشيخ عبد الله جاب الله -أحد أبرز وجوه المعارضة الإسلامية بالجزائر- يمين انتخابه رئيسا للجبهة بالإجماع.

والجبهة حزب إسلامي، يأتي ضمن 17 جمعية سياسية منحتها وزارة الداخلية رخصة لعقد مؤتمرها التأسيسي مؤخرا، يعتزم خوض الانتخابات التشريعية المقررة في العاشر من مايو/أيار القادم لانتخاب البرلمان الذي ارتفع عدد نوابه إلى 462 نائبا بدلا من 389.

وقد رحب الشيخ جاب الله بالضمانات التي سبق أن تعهد بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لنزاهة الانتخابات، متمنيا في الوقت ذاته أن "يتم احترامها وتنفيذها".

وأبدى في حديثه للجزيرة نت مخاوفه من تزوير الانتخابات لأن القضاء الجزائري لا يتمتع باستقلالية حقيقية نظرا لتبعيته لوزير العدل، وكذلك لوجود إشكالية تضخيم الهيئة الانتخابية بغرض التزوير.

كما اعتبر جاب الله أن الفرص غير متكافئة بين الأحزاب حيث إن الجبهة قدمت محضر التأسيس لوزارة الداخلية ومن المقرر أن ترد الوزارة في منتصف مارس/آذار المقبل، أي قبل أسبوع من إيداع ملفات الترشيح، مما اعتبره غير كاف للإعداد لخوض غمار العملية الانتخابية، ورغم ذلك "قررنا المشاركة".

جاب الله: الإسلاميون أوفى الناس لشعوبهم وأكثرهم تضحية لأجل الديمقراطية (الجزيرة نت)
تخوف علماني
وعن تخوف الأحزاب العلمانية من وصول الإسلاميين إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع على غرار ما جرى في تونس ومصر، قال جاب الله "إنه تخوف في غير محله، لأن أوفى الناس للشعب وأكثرهم تضحية من أجل تكريس الديمقراطية -كما برهن التاريخ- هم الإسلاميون".

وأكد رئيس الجبهة أنه لا خوف من الإسلاميين على الإطلاق، وتعهد "بتقديم إضافات جد إيجابية لكبرى أدبيات الفكر الدستوري والقانوني المعاصر، إذا استلموا الحكم".

تجدد إسلامي
وخلال كلمته أثناء افتتاح المؤتمر، أكد جاب الله على "التجدد الإسلامي"، وعرّف الجبهة بأنها تنظيم إصلاحي شامل مفتوح للجميع، تتمحور أهدافها حول الإسلام والوطن والشعب، وتؤمن بالتعددية واحترام الرأي الآخر
.

وتشكلت خلال المؤتمر هيئات الحزب القيادية منها مجلس الشورى الذي يتكون بين 150 و200 عضو، بينهم 15 امرأة.

وكان جاب الله قد أسس حركتي النهضة عام 1989، والإصلاح عام 2002.

ومنذ عام 2004 يحاول جاب الله ولوج العمل السياسي الحزبي، إلى أن تم فتح باب اعتماد الأحزاب الجديدة، وعلى أثره أسس جبهة العدالة والتنمية، التي يتوقع أن يقودها لإحراز نتيجة لا يستهان بها في البرلمان القادم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات