عدن شهدت مصادمات دامية بين أنصار الحراك الرافضين للانتخابات والمؤيدين لها
 (الجزيرة نت-أرشيف)

سمير حسن-عدن

تواصلت الدعوات لاحتواء الأزمة القائمة في جنوبي اليمن بين مؤيدي ومعارضي الانتخابات الرئاسية المبكرة المقرر إجراؤها يوم 21 فبراير/شباط الحالي، وذلك بعد تصاعد أعمال عنف وصدامات دامية بين الجانبين أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

ويخشى ناشطون أن يفضي اتساع دائرة العنف المتصاعد إلى نشوب اقتتال أهلي على غرار الحرب التي وقعت يوم 13 يناير/كانون الثاني 1986 بين فرقاء السياسة في ما كانت تسمّى "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية"، أو حرب صيف 1994 بين شمال اليمن وجنوبه.

وكانت محافظة عدن -كبرى المدن جنوبي اليمن- شهدت صدامات واشتباكات عنيفة بين أنصار الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، وبين أتباع حزب التجمع اليمني للإصلاح، أبرز أحد مكونات ائتلاف اللقاء المشترك التي تقود الاحتجاجات الثورية المؤيدة لإجراء الانتخابات.

وقال مسؤول فرع التجمع اليمني للإصلاح ببلدة دار سعد خالد السلامي الخميس إن عناصر مسلحة ترفع العلم الجنوبي اقتحمت منزله وحاولت الاعتداء على نجله بعد خلاف بينهما بشأن الانتخابات.

نجيب يابلي: هناك خشية من اندلاع اقتتال أهلي بأدوات من الداخل ومخطط من الخارج  (الجزيرة نت)
وفي إطار تواصل الاختلالات الأمنية، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مصدر أمني بمحافظة عدن تأكيده إلقاء القبض على عصابة متخصصة في القتل والتعذيب في بلدة المنصورة بعد العثور على جثة شاب تم تعذيبه وإعدامه على يد المجموعة، كما ضبطت متفجرات وأسلحة أثناء مداهمة الأمن أحد المنازل في حي ببلدة الشيخ عثمان وذلك في عملية منفصلة.

اقتتال أهلي
ووفق نجيب يابلي -أحد أبرز الشخصيات الاجتماعية في مدينة عدن- فإن هناك خشية من اندلاع اقتتال أهلي في الجنوب بأدوات تنفيذية من الداخل ومخطط من خارج مدينة عدن ومن مناطق مجاورة، على حد تعبيره.

وقال يابلي في حديث للجزيرة نت "هناك جهات متنفذة قادت حرب صيف 1994 ضد الجنوب ونهبت ثرواته تسعى اليوم لشق الصف بين الجنوبيين وضربهم ببعض ونحن الآن نعمل مع أطراف النزاع على تهدئة النفوس وإزالة هذا الاحتقان".

واتهم من وصفهم ببقايا نظام علي عبد الله صالح بالوقوف وراء انتشار المظاهر المسلحة في مدينة عدن وتوزيع أكثر من 4 آلاف قطعة سلاح.

وتزيد المخاوف في الجنوب من تدهور الوضع الأمني مع استمرار المواجهات المسلحة بين الجيش ورجال القبائل ضد القاعدة المسيطرة على أبين، وظهور مليشيات مسلحة في عدن، وحالة الانفلات الأمني المريع الذي يعيشه عدد من محافظات الجنوب، وبروز حالة انقسام وتشظ في الشارع الجنوبي بين القوى والمكونات السياسية.

شحن عاطفي

الشميري: استمرار التناحر بين القوى الجنوبية قد يؤدي إلى تدمير الجميع (الجزيرة نت)
ووفقاً لرئيس قسم علم الاجتماع السياسي بجامعة عدن سمير عبد الرحمن الشميري فإن الوضع الراهن في الساحة الجنوبية مرتبك يسوده الانفعالات وغياب العقل والمنطق في الحياة السياسية مما أدى إلى نشوء ظواهر سلبية وصراعات جانبية تخدم جهات معينة لا تريد لهذه الثورة أن تنتصر.

وقال في حديث للجزيرة نت "هناك بعض النخب تتعمد الشحن العاطفي وغير العقلاني لبعض الشباب الذين ينقصهم الوعي السياسي، وتدفعهم نحو صراعات جانبية لا تخدم قضيتهم الرئيسية أو عملية التغيير السلمي السلس لوضعنا الحالي، ونرجو من هذه القوى السياسية أن تتجاوز بحكمة هذه الصراعات".

وألمح إلى أن غياب الوعي السياسي والثقافي بشكل كبير لدى بعض فئات الشباب أنتج سلوكيات العنف والتناحر، مشيرا إلى أن أي انقسامات بين القوى المتعددة بألوانها الطيفية بالجنوب يخدم بقايا النظام ويتيح فسحة كبيرة أمامهم في العمل على القضاء على الثورة السلمية و"أهدافها التحررية".

وحذر الأكاديمي اليمني من أن استمرار هذا التناحر بين القوى الجنوبية بهذه الصورة قد يؤدي إلى تدمير الجميع وعرقلة عجلة النماء والتطور داخل المجتمع، معتبراً انتشار المظاهر المسلحة والاختلالات الأمنية والصدامات بشكل غير مسبوق بأنه مؤشر كبير على تخلي الأجهزة الأمنية وهيئات الضبط الرسمية والسلطة المحلية عن مهامها في الحفاظ على أمن واستقرار المدينة.

خالد وهبي عقبة: ما يحدث من اختلالات أمنية ناتج عن فراغ سياسي في قيادة المحافظة(الجزيرة نت)
فراغ سياسي
من جهته وصف القيادي في اللجنة الأمنية بعدن وعضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام الحاكم خالد وهبي عقبة ما يحدث من اختلالات أمنية في المدينة بأنه ناتج عن فراغ سياسي في قيادة المحافظة.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن مدينة عدن العاصمة الاقتصادية والتجارية لا تزال منذ ثمانية أشهر تعيش بدون محافظ للمحافظة جراء النزاع القائم بين القوى السياسية بشأن تسميته، الأمر الذي اعتبر أنه انعكس على كافة المؤسسات الحكومية والأمنية وأصابها بالشلل، كما أثر على أوضاع الناس في الشارع.

وقال وهبي "هناك نزاع قائم بين القوى السياسية والشخصيات الجنوبية الرافضة لإجراء الانتخابات والأخرى المؤيدة ونحن نرى أن الانتخابات عمل ديمقراطي والمقاطعة عمل ديمقراطي وفي إطار هذه الديمقراطية يجب ألا يختلف الناس ولا يصل الأمر إلى حد العنف"، مستبعداً حدوث اقتتال أو حرب أهلية في الجنوب.

المصدر : الجزيرة