خيام ومارة وباعة جائلون بالميدان (الجزيرة)

عبد الرحمن أبو العُلا-القاهرة

يختلف ميدان التحرير في هذه الأيام كثيرا عن ما كان عليه طيلة ثمانية عشر يوما هي أيام الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك. فالاعتصام المستمر بالميدان منذ نحو أربعين يوما وإن كان الأطول وقتا، إلا أنه الأقل عددا وتنوعا.

وكان عدد من المتظاهرين قد بدؤوا اعتصاما مفتوحا قي ميدان التحرير بالقاهرة منذ أن أصدر الرئيس محمد مرسي الإعلان الدستوري في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مطالبين بإلغاء هذا الإعلان قبل أن يتحول مطلبهم إلى رفض الدستور نفسه الذي قالوا إنه غير توافقي.

وبعد انتهاء الإعلان الدستوري بإقرار الدستور الجديد، ومع تراجع أعداد المعتصمين بشكل كبير، فض عدد من المعتصمين اعتصامهم مبررين ذلك بانتشار عدد كبير من الباعة الجائلين والبلطجية فى وسط الميدان.

وشهد الميدان فجر اليوم الاثنين إطلاق نار من قِبل مجهولين على خيام المعتصمين، مما أدى إلى إصابة أحد المعتصمين في حالة حرجة. وقال أحد المعتصمين، ويدعى محسن، إنهم قاموا بفض الاعتصام نتيجة للذعر الذي يسببه عدد من البلطجية في ساعات متأخرة من الليل.

خيام كثيرة ومعتصمون قليلون (الجزيرة)

خيام ولافتات
وميدان التحرير ممتلئ في جميع جنباته بلافتات ضخمة فضلا عن العبارات والرسوم التي تغطي الجدران، وحملت هذه اللافتات شعارات منها "الثورة مستمرة" و"دستور باطل".

والمثير للدهشة أن هذا العدد الكبير من الخيام واللافتات لا يعبر عن أعداد المتظاهرين والمعتصمين في الميدان الذين لا يتجاوزون بضع عشرات أو مئات في أحسن الأحوال. كما غابت عن الميدان الأحزاب والقوى السياسية البارزة، حتى تلك التي كانت قد دعت في بداية الأمر إلى الاعتصام مثل حركة 6 أبريل وأحزاب جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة.

ويرفض العديد من المعتصمين الحديث للصحفيين، وخاصة لوسائل الإعلام التي يصفونها بـ"المعادية لهم". لكن هذا لم يمنع بعضهم من الحديث للجزيرة نت.

وقال مصطفى حسن إن اعتصامهم جاء رفضا لسياسات الرئيس محمد مرسي خاصة منذ إصدار الإعلان الدستوري الذي وصفه "بالديكتاتوري" وتمرير "الدستور غير التوافقي الذي كان سببا في تقسيم البلد".

أما وائل صلاح فقال إنه وعددا من المعتصمين سيغادرون الميدان الآن، لكنه أكد أنهم سيعودون مرة أخرى أثناء ذكرى 25 يناير لإسقاط الدستور الجديد واستكمال أهداف الثورة.

من جانبه يرى عماد عبد السميع (طالب جامعي) أن مطالبهم في الاعتصام مشروعة وينبغي على الدولة الاستجابة لها.

ويرفض عبد السميع في حديثه للجزيرة نت وصف البعض للمعتصمين بأنهم مجموعة من البلطجية، قائلا إن "الميدان مفتوح للجميع وليس معنى وجود عدد قليل من البلطجية أن جميع المعتصمين يتصفون بهذه الصفة".

ويؤكد زميله أيمن جابر كلامه، ويضيف أن عددا من المعتصمين طلابٌ في الجامعات وخريجون أيضا. وعن أسباب اعتصامهم، قال أيمن إنهم "يرفضون حكم جماعة الإخوان المسلمين ويخافون أن تتحول مصر إلى دولة دينية".

جدران الميدان مليئة بالرسوم (الجزيرة)

ميدان مختلف
وغير بعيد عن الميدان استطلعت الجزيرة نت آراء مواطنين، فرفض أغلبهم استمرار الاعتصام هذه المدة الطويلة.

وقال صبحي عبد الحكم (موظف بمجمع التحرير المطل على الميدان) إن استمرار الاعتصام بلا أهداف واضحة يضر بالاقتصاد المصري وخاصة بالسياحة والعاملين فيها.

وأضاف صبحي إن موظفي المجمع تعرضوا في بعض الأحيان لمضايقات بسبب الاعتصام، كما تم إغلاق المجمع لبعض الأيام خاصة أثناء الاشتباكات التي صاحبت بداية الاعتصام.

ويشير الحاج عبده (سائق تاكسي) إلى أن إغلاق مداخل الميدان أمام السيارات يربك المرور في منطقة حيوية جدا من وسط المدينة، ويؤدي إلى "تعطيل مصالح الناس"، لافتا إلى أنه كسائق يعاني بسبب هذا الإغلاق.

أما مروة وصفي التي أكدت أنها شاركت في الثورة المصرية منذ بدايتها، فقالت إن ميدان التحرير هذه الأيام يختلف عن الميدان الذي قضينا فيه 18 يوما في جو من الوحدة والتعاون بين مختلف مكونات الشعب المصري.

المصدر : الجزيرة