غموض بشأن استعمال "الكيمياوي" بسوريا
آخر تحديث: 2012/12/28 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/28 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/15 هـ

غموض بشأن استعمال "الكيمياوي" بسوريا

الناجون من القصف أفادوا بأن القنابل انبعثت منها "روائح غريبة وغير مألوفة" (رويترز-أرشيف)

يسود غموض بشأن طبيعة الغازات التي قيل إن الجيش النظامي السوري استعملها قبل أيام في حيي البياضة ودير بعلبة في حمص وأودت بحياة ستة أشخاص، فبينما صرح ناشطون سوريون بأنها أسلحة كيمياوية، لم تؤكد أي جهة مختصة ذلك لحد الآن.

فقد نقلت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه أن قوات النظام قصفت المنطقة المذكورة بشكل مكثف تلاه إلقاء قنابل تومض عدة ومضات في السماء قبل سقوطها.

وتابعت الهيئة أن ناجين من القصف أفادوا بأن تلك القنابل انبعثت منها "روائح غريبة وغير مألوفة" مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة حوالي مائة آخرين نتيجة استنشاقهم "لكميات كبيرة من الغاز" .

ورجح الأطباء الميدانيون الذين شخصوا حالات المرضى -بحسب الهيئة- أن يكون غاز سيانيد الهيدروجين هو المستعمل في القصف المذكور خاصة بعد معاينة عدة حالات عانت من اضطرابات عصبية وتشنجات معدية وأصيبت أخرى بالإغماء.

وسجل الأطباء أعراضا عدة على المصابين أبرزها ضيق شديد في التنفس واحمرار العينين مع سيلان وتضيق في الحدقات الدبوسية بالإضافة إلى الغثيان والقيء بحسب ما نقله بيان الهيئة.

وعزز احتمال استعمال الأسلحة الكيمياوية بسوريا، قائد الشرطة العسكرية السوري المنشق مؤخرا اللواء عبد العزيز جاسم الشلال الذي قال إن قوات الرئيس بشار الأسد استخدمت أسلحة كيميائية في هجمات شنتها ضد حي يسيطر عليه الثوار بمدينة حمص.

سجل الأطباء أعراض عدة على المصابين أبرزها ضيق شديد في التنفس واحمرار العينين مع سيلان وتضيق في الحدقات الدبوسية

دخان أبيض
وأوردت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية -التي نقلت الخبر- أن الشلال أفاد بأن الجيش النظامي شن بالفعل هجمات كيميائية في حمص، وذلك باستخدام غازات مثيرة للأعصاب.

وأفاد أحد الناشطين السوريين في حمص ويدعى راجي رحمة ربه -في اتصال سابق مع قناة الجزيرة- بأنه لا يعرف نوعية الغازات التي تم استخدامها، مضيفا أن طواقم طبية تقول إنه شبيه بغاز السارين.

وفي شريط فيديو نشر على موقع يوتوب, يظهر طبيب ومسعفوه وهم يعالجون شابا يعاني من صعوبات في التنفس بعد استنشاقه "لدخان أبيض".

وقال الطبيب المشرف على العلاج إن إصابة المريض "جاءت نتيجة إلقاء غاز. طبعا لا نعرف ما هو، وأضاف "ليس سارين, لكنه يسبب تضيق في الحدقات مع ضيق نفس شديد".

وفي قراءته لهذه المعطيات، قال الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية العميد المتقاعد صفوت الزيات إن "طبيعة الأعراض التي ظهرت على المصابين بحي البياضة بحمص تدل على أن الجيش السوري استخدم غازات سامة، وعلى نحو خاص غازات الأعصاب".

وأضاف "قد يكون غاز السارين أو نوعا من الغازات المخففة منه، كغاز التابون" مؤكدا أن تحديد طبيعة الغاز المستعمل بدقة يفرض إجراء "تحليل فيسيولوجي".

 الزيات لم يستبعد استخدام النظام السوري الأسلحة الكيمياوية بكيفية خفية  (الجزيرة)

المعضلات التكتيكية
وعن الأسباب التي قد تدفع النظام السوري لاستخدام مثل هذه الأسلحة، قال الزيات في تصريح للجزيرة نت إن حمص "محاصرة منذ أكثر من مائتي يوم، وبالتالي تأكد المنظمات الدولية من استخدام أسلحة كيمياوية في هذه الفترة أمر صعب".

وتابع "توقف منذ مدة التقدم العسكري للجيش النظامي في منطقتي البياضة والخالدية، نظرا لتواجد عناصر الجيش السوري الحر بشكل مكثف" وبالتالي "يمكن للجيش النظامي قلب موازين القوى لصالحه عبر استخدام مثل هذه الأسلحة في هذه المناطق".

وفي ظل استمرار المعارك بين الطرفين، لم يستبعد الزيات "استخدام النظام السوري الأسلحة الكيمياوية بكيفية خفية لحل بعض المعضلات التكتيكية" التي لم ينجح في التغلب عليها خلال الشهور الماضية.

رامي عبد الرحمن:
المرصد لا يمكنه الحسم في هذا الموضوع، وتحديد طبيعة تلك الغازات التي تحدث عنها النشطاء، هل هي محرمة دوليا أم لا؟

وفد يحسم
في الجهة المقابلة، لم تؤكد كما لم تنف مصادر حقوقية أخرى استعمال الأسلحة الكيمياوية، فقد قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن "طلبنا من الصليب الأحمر إرسال وفد طبي لمدينة حمص للتأكد من طبيعة تلك الأسلحة المستخدمة وإصدار تقرير بشأن الموضوع" منتقدا عدم تحرك المنظمات الدولية بهذا الشأن.

وأضاف في تصريح للجزيرة نت "المرصد لا يمكنه الحسم في هذا الموضوع، وتحديد طبيعة تلك الغازات التي تحدث عنها النشطاء، هل هي محرمة دوليا أم لا؟".

وأكد مدير المرصد -الذي يقع مقره في بريطانيا- أن شهادات الناشطين بالمدينة تحدثت عن مقتل ستة من الثوار على جبهة البياضة "نتيجة استنشاقهم لدخان أبيض بعد ارتطام القنابل بالجدران".

يشار إلى أن النظام السوري أقر لأول مرة في يوليو/تموز الماضي امتلاكه أسلحة كيمياوية وهدد باستخدامها إذا ما تعرض لتدخل عسكري غربي، لكنه عاد وخفف من هذا التصريح ولم يؤكده أو ينفه.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية

التعليقات