حماس تقبل إحياء فتح انطلاقتها بغزة
آخر تحديث: 2012/12/18 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/18 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/5 هـ

حماس تقبل إحياء فتح انطلاقتها بغزة

 فلسطينيون يرفعون أعلام فتح وحماس في احتفال سابق في غزة (الفرنسية-أرشيف)

ضياء الكحلوت- غزة

وافقت الحكومة الفلسطينية المقالة للمرة الأولى على طلب تقدمت به حركة التحرير الوطني (فتح) للاحتفال بانطلاقتها الـ48 في الأول من يناير/ كانون الثاني المقبل.

لكن تلك الحكومة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة اشترطت، وفق مصدر أمني، أن تحدد هي المكان المناسب لإقامة الاحتفال، بينما تصر حركة فتح على ساحة الكتيبة غربي مدينة غزة التي تقيم فيها الفصائل عادة انطلاقاتها واحتفالاتها المركزية.

وهذه أول مرة توافق حكومة غزة على منح تصريح لاحتفالات فتح منذ سيطرتها منتصف يونيو/ حزيران 2007 على القطاع، وكان احتفال للحركة أعقب الانقسام الفلسطيني تحول لمواجهات بين عناصر الأمن وعناصر فتح.

وجاءت الموافقة على إحياء فتح انطلاقتها بغزة بعد سماح السلطة الفلسطينية لعناصر حماس بالاحتفال بانطلاقة حركتهم في الضفة هذا العام.

شهوان أكد التواصل مع فتح لاختيار مكان مناسب وملائم للاحتفال
(الجزيرة نت)

موافقة مشروطة
وأكد الناطق باسم الداخلية والأمن الوطني في غزة إسلام شهوان أن وزارته أبلغت فتح موافقتها على إقامة مهرجان انطلاقة الحركة بغزة، معتبراً أن هذه الخطوة استمرار من الحكومة للخطوات الهادفة للوصول إلى مصالحة فلسطينية.

وقال شهوان للجزيرة نت إن لجنة أمنية تتواصل مع فتح وستختار المكان الأنسب لإقامة المهرجان، مشيراً إلى التزام الأجهزة الأمنية في غزة بتأمين انطلاقة فتح وتسهيل وصول المشاركين بالاحتفال لمكانه المحدد.

بينما قال مصدر أمني للجزيرة نت إن الحكومة تتخوف من دخول طرف ثالث لضرب الأمن العام وإحداث فتنة كما جرت في مرات سابقة، وإنها تبحث مع فتح سبل التوصل لاتفاق على المكان المناسب والملائم لانطلاقة الحركة.

وبينّ أن وزارته على اتصال مع قادة فتح للوصول إلى مثل هذا الاتفاق، ووضع الترتيبات المناسبة لتأمين وحماية المشاركين بالمهرجان الوطني لفتح.

أبو عيطة شدد على ضرورة السماح لفتح بالاحتفال في ساحة الكتيبة (الجزيرة)

احتفال وطني
وفي المقابل قال الناطق الرسمي باسم فتح إن حركته تأسف لتمسك الحكومة في غزة وحماس برفض إقامة الاحتفال الفتحاوي في ساحة الكتيبة، مشيراً إلى أن فتح تريد هذه الساحة لاتساعها.

وشدد فايز أبو عيطة بحديث للجزيرة نت على أن حركته ذاهبة إلى احتفال وطني، وأن الأجواء التصالحية الحالية يجب استثمارها لتوسيع رقعتها للوصول إلى إنهاء كامل للانقسام الفلسطيني وإطلاق الوحدة الوطنية.

كما أبدى استعداد فتح للتعاون مع الأمن في غزة وحماس لضمان عدم دخول أي طرف مخرب وللحفاظ على الأجواء الوحدوية، مبيناً أن الأجواء اليوم تختلف عنها في السابق والتي حدثت فيها الإشكاليات.

وذكر أبو عيطة أن استمرار الحكومة في غزة على موقفها الرافض لإقامة الاحتفال في ساحة الكتيبة إجراء يتناقض مع الأجواء الوحدوية والتصالحية بالساحة الفلسطينية، مطالباً بالسماح لفتح بالاحتفال أسوة ببقية الفصائل التي تحتفل بهذا المكان.

المصدر : الجزيرة

التعليقات