معارض موريتاني يطالب بمرحلة انتقالية
آخر تحديث: 2012/11/4 الساعة 07:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/4 الساعة 07:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/20 هـ

معارض موريتاني يطالب بمرحلة انتقالية

ولد مولود: موريتانيا تعيش وضعا خطيرا وفراغا حقيقيا (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

طالب رئيس حزب اتحاد قوى التقدم المعارض في موريتانيا محمد ولد مولود أمس السبت بالإسراع في إطلاق مرحلة انتقالية جديدة، مشيرا إلى أن البلاد لم تعد تحتمل مزيدا من "الفراغ" الذي تعيشه منذ إصابة الرئيس محمد ولد عبد العزيز بطلق ناري في 13 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأكد ولد مولود في مهرجان شعبي لحزبه أن كل الأطياف السياسية من معارضة وموالاة مدعوة اليوم إلى تشاور موسع ومستعجل من أجل وضع قطار البلد على السكة، ولتحقيق تفاهمات سياسية حقيقية تفضي إلى مرحلة انتقالية يضع فيها الموريتانيون أساسا لنظام ديمقراطي جديد.

وقال إن البلد اليوم يعيش وضعا خطيرا وفراغا حقيقيا على كل المستويات، فمجلس الوزراء لم يجتمع منذ غياب الرئيس وكل القرارات متوقفة، والسلطة غائبة تماما والبلد مهدد بالفوضى، حسب قوله.

وأضاف أن حزبه -وبقية أطياف المعارضة- سيكثفون في الفترة القادمة النشاطات التعبوية رفضا للفراغ، وفرضا للتفاهم من أجل مرحلة انتقالية سريعة وآمنة، ومنعا لانجرار البلد نحو الفوضى جراء غياب الرئيس.

قادة حزب اتحاد قوى التقدم  في المهرجان الشعبي (الجزيرة نت)

منع الفوضى
وطالب المعارض الموريتاني جميع الشعب بالوحدة ورص الصفوف وعدم قبول الانجراف نحو الدعايات ذات الطابع القبلي أو الجهوي، مشيرا إلى أن الدعوة لمرحلة انتقالية مستعجلة جاءت لقطع الطريق على بعض المنتفعين من غياب السلطة الحالي، ممن قد يسرف في التصرف بما تحت يده دون مسؤولية في ظل غياب الرقابة.

وأضاف رئيس حزب اتحاد قوى التقدم أن "الفراغ" الحالي قد يدفع بعض الذين لديهم أفكار غير جيدة لركوب الموجة وإحداث فوضى في البلاد، مستشهدا بأمثلة من بعض الدول التي عانت من الفوضى في ظل أوضاع مشابهة.

وكانت منسقية المعارضة قد دعت لمرحلة انتقالية جديدة للتهيؤ لما بعد نظام ولد عبد العزيز الذي يتلقى العلاج حاليا في فرنسا بعد إصابته بطلق ناري في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وذلك في حادث قالت الحكومة إنه وقع بعد اشتباه بعض العسكريين في سيارته قرب إحدى الثكنات شمالي نواكشوط.

ولد بابانا: ليس هناك فراغ دستوري في البلاد (الجزيرة)

إنكار الفراغ
من جهته، قال النائب البرلماني والقيادي في الأغلبية الحاكمة محمد ولد بابانا للجزيرة نت إن الأغلبية ترفض بشكل قاطع الدعوة للدخول في مرحلة انتقالية جديدة، وذلك لأن المؤسسات الدستورية تعمل بشكل منتظم، ولأن رئيس الجمهورية يمارس مهامه بشكل طبيعي ومن المكان الذي يوجد فيه حاليا، رافضا بقوة وجود أي فراغ دستوري في الوقت الحالي.

وبشأن دعوة المعارضة للحوار بين جميع الأطياف السياسية، قال ولد بابانا إن الأغلبية ورئيس الجمهورية على وجه التحديد سبق أن دعا أكثر من مرة للحوار السياسي، فإذا كانت دعوة المعارضة من قبيل الاستجابة لتلك الدعوة فهي مرحب بها، أما إذا كانت خارجة عن سياق تلك الدعوة فمرفوضة مطلقا.

وكان رئيس مجلس النواب مسعود ولد بلخير قد طالب برص الصفوف في المرحلة الحالية وطمأن الجميع على صحة ولد عبد العزيز بعدما أجرى اتصالا هاتفيا معه بتنسيق من الوزير الأول (رئيس الوزراء) مولاي ولد محمد الأغظف، حسب قوله.

وتعيش موريتانيا حاليا على وقع الكثير من التجاذبات المتعلقة بصحة الرئيس وقدرته على إدارة البلاد في المرحلة القادمة، بعد إصابته بالطلق الناري وخروجه إلى فرنسا للعلاج.

المصدر : الجزيرة

التعليقات