الأزمة السورية فصل جديد في معاناة اللاجئين الفلسطينيين (دويتشه فيلله-أرشيف)
محمد النجار-البحر الميت

رصدت تقارير وتصريحات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الأوضاع المأساوية التي يعيشها نصف مليون لاجئ فلسطيني في سوريا جراء القتال الدائر هناك على خلفية الثورة المطالبة برحيل نظام الرئيس بشار الأسد.
 
وكشفت تقارير وتصريحات لمسؤولين بالأونروا عن الأوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في سوريا وذلك في اجتماع اللجنة الاستشارية للوكالة في منطقة البحر الميت بغور الأردن اليوم بحضور مدير عملياتها فيلبوا غراندي ومديري مناطق العمليات الخمس وممثلين عن الدول المانحة.

وكشف تقرير وزع على الصحفيين أن نحو 300 ألف لاجئ فلسطيني من أصل 500 ألف يعيشون في 13 مخيما في سوريا باتوا بحاجة ماسة ومستمرة للغذاء والدواء والكساء. كما تحدث التقرير عن أن 32% فقط من أطفال اللاجئين الفلسطينيين في سوريا البالغ عددهم 67 ألف طالب لا يزالون قادرين على الذهاب لمقاعد الدراسة.

ولا يزال 79% من العاملين في مختلف مؤسسات الأونروا البالغ عددهم 11 ألفا قادرين على التوجه إلى أماكن أعمالهم في 200 مؤسسة تابعة للوكالة في مخيمات اللاجئين المنتشرة في دمشق ودرعا وحلب واللاذقية وحمص وحماة.

غراندي أعرب عن قلقه إزاء أوضاع نصف مليون لاجئ فلسطيني بسوريا (الجزيرة نت)

ضرر كبير
ويتحدث التقرير عن تعرض 30 مدرسة لأضرار أوقفتها عن الخدمة من أصل 118 مدرسة تابعة للأونروا في المخيمات السورية، في حين أغلقت خمس مؤسسات أخرى غير تعليمية تابعة للأونروا نتيجة تعرضها للقصف.

وتحدث التقرير عن أضرار تعرضت لها البيوت في العديد من المخيمات الفلسطينية جراء القصف أبرزها على الإطلاق مخيم اليرموك بدمشق الذي يحتضن أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بعدد 150 ألف لاجئ.

وإضافة لمأساة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، تحدث التقرير عن مأساة أخرى تعرضت لها 650 عائلة فلسطينية لجأت من العراق لمخيمي النيرب وعين التل في حلب، وباتت تعاني وضعا صعبا نتيجة الأوضاع المتفاقمة في سوريا.

وردا على سؤال للجزيرة نت عن الطرف الذي يتحمل المسؤولية عن الضرر الكبير الذي لحق باللاجئين الفلسطينيين، قال مدير عمليات الأونروا إن كل الأطراف تتحمل المسؤولية، داعيا الحكومة والمعارضة للنأي باللاجئين الفلسطينيين ومخيماتهم عن الصراع الذي تشهده سوريا.

ووجه مدير عمليات الأونروا في سوريا مايكل كنجزلي نداء عاجلا بضرورة توفير 53 مليون دولار بشكل عاجل لإدامة الإغاثة للاجئين الفلسطينيين الذين قال إنهم يتعرضون لمأساة لا تقل عن مأساة السوريين.

كنجزلي: هناك حاجة عاجلة لـ53 مليون دولار لإدامة الإغاثة للاجئين (الجزيرة نت)

دعوة للأردن
وعبّر المفوض العام للأونروا فيلبو غراندي في كلمة أمام اجتماع اللجنة الاستشارية وفي مؤتمر صحفي عن قلقه إزاء أوضاع نصف مليون لاجئ فلسطيني في سوريا الذين حاولت غالبيتهم الحفاظ على موقف الحياد رغم أن هناك جهودا واضحة لمحاولة جرهم إلى النزاع.

وأضاف غراندي أنه "لم يكن من الصعب تصور أنهم سيتحولون إلى أهداف للهجمات بشكل متزايد في خضم وضع أصبح فيه قتل المدنيين واختطافهم وتدمير منازلهم وانتشار الخوف بشكل واسع أمرا شائعا لدرجة أنه لم يعد يحتل عناوين الأخبار".

وتحدث غراندي عن أن 12 ألفا من الفلسطينيين في سوريا هربوا من هناك، منهم 10 آلاف دخلوا إلى لبنان وألفان دخلوا للأردن. وكانت تقارير لمنظمات فلسطينية عاملة في سوريا تحدثت عن أن عدد القتلى من الفلسطينيين في سوريا بلغ 700 منذ بدء الثورة على نظام بشار الأسد في مارس/آذار 2011.

وحث غراندي الأردن على استقبال الفلسطينيين تماما كما يستقبل اللاجئين السوريين باعتبارهم يتعرضون لذات المأساة، رغم تعبيره عن التقدير الكبير لما وصفها بجهود الأردن الكبيرة في استقبال السوريين الفارين من الصراع الشرس في بلادهم على الرغم من أوضاعه الاقتصادية الدقيقة.

المصدر : الجزيرة