جانب من مظاهرات التحرير المعارضة لقرارات الرئيس المصري (الجزيرة نت)
 
 أنس زكي-القاهرة

بعد أن ظل ميدان التحرير لنحو عامين منطلقا لثورة المصريين على النظام السابق وذيوله، شهد الميدان الواقع في قلب القاهرة حشدا هو الأكبر لخصوم الرئيس محمد مرسي الذين تداعوا للتعبير عن رفضهم لقراراته الصادرة مساء الخميس، خصوصا ما تعلق منها بتحصين قراراته من الإلغاء من جانب أي جهة قضائية، وذلك حتى إقرار الدستور وانتخاب برلمان جديد.

الميدان الذي غص بمئات الآلاف من المرحبين بفوز مرسي بانتخابات الرئاسة في يونيو/حزيران الماضي، كان في هذه المرة ساحة لمعارضيه الذين نجحوا في تحقيق أكبر حشد لهم بمشاركة عشرات الآلاف، في حين تحول مؤيدو الرئيس وقراراته إلى شرق القاهرة حيث نظموا مظاهرات تأييد أمام قصر الاتحادية حيث مقر الرئاسة.

وجاءت تظاهرات الجمعة لتضيف تجسيدا جديدا لحالة الاستقطاب السياسي التي ألقت بظلالها على مصر في الفترة الأخيرة، حيث كثف خصوم الرئيس من هجومهم عليه وعلى جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها واتهموهم بالهيمنة على الجمعية التأسيسية التي تتولى كتابة الدستور الجديد للبلاد، ما أدى إلى إعلان عدد من الممثلين للقوى الليبرالية واليسارية انسحابهم من الجمعية التي أوشكت على إنجاز عملها.

ومنذ بداية مظاهرات الجمعة بدا واضحا أن عددا من أبرز منافسي مرسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة كانوا في طليعة الاحتجاج على قراراته، حيث قاد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى والقيادي الناصري حمدين صباحي مسيرة إلى ميدان التحرير، رفقة الأمين العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية د. محمد البرادعي وعدد من رموز التيارين الليبرالي واليساري.

إسقاط النظام
وكان لافتا أن الحديث عن إسقاط النظام عاد مجددا إلى ميدان التحرير الذي اندلعت منه شرارة ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، وجاء ذلك على لسان رئيس حزب الوفد د. السيد البدوي الذي وصف هذا اليوم بأنه نسخة مكررة من يوم اندلاع الثورة، مؤكدا أن "شعب مصر الذي أسقط أقوى النظم الاستبدادية يمكنه إسقاط هذا النظام في أيام معدودة".

أما معظم الذين لبوا الدعوة للتظاهر، فبدا أن ترحيبهم بقرار إعادة محاكمة قتلة الثوار وكذلك رفع معاشات مصابي الثورة، فضلا عن ترحيب بعضهم بقرار إبعاد النائب العام السابق، لم يكن كافيا لمعادلة غضبهم إزاء القرار المتعلق باعتبار كل الإعلانات الدستورية والقوانين والقرارات التي صدرت عن الرئيس منذ توليه السلطة وحتى نفاذ الدستور وانتخاب مجلس شعب جديد تكون نهائية ونافذة وغير قابلة للطعن عليها بأي طريقة وأمام أي جهة.

ولذلك سيطرت على هتافات المتظاهرين عبارات المطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مساء الخميس ووصفه بالدكتاتوري، كما امتدت الهتافات لتشمل إلغاء الجمعية التأسيسية للدستور، بدعوى أنها لا تعبر عن كل طوائف المجتمع المصري، فضلا عن امتدادها كما اعتاد خصوم الرئيس في الفترة الأخيرة، إلى جماعة الإخوان المسلمين التي اتهموها بمحاولة السيطرة على مفاصل الدولة المصرية.

موسى وصباحي والبرادعي كانوا في طليعة المتظاهرين بالتحرير (الجزيرة نت)

دعوة للاعتصام
ومع اقتراب المساء بدا أن الأوضاع في الميدان قد تتجه نحو التوتر مع دخول المئات من أعضاء رابطة مشجعي الأهلي "ألتراس أهلاوي" مرددين هتافات تندد بالشرطة وتطلب القصاص للشهداء، لكن الرابطة سرعان ما بدأت في مغادرة الميدان وأعلنت أنها لن تتورط في أي عنف وإنما جاءت للتعبير عن قضيتها الأساسية وهي العداء مع الشرطة التي يتهمونها بالتقصير والتواطؤ في أحداث ملعب بورسعيد التي راح ضحيتها عشرات من أعضاء ألتراس أهلاوي.

وعاد التوتر مجددا مع محاولة بعض المتظاهرين الخروج من الميدان إلى الشوارع المجاورة حيث تدخلت قوات الأمن لتعيدهم إلى الميدان وسط حالة من التراشق بالحجارة وإطلاق لقنابل الغاز تركزت خصوصا عند مدخل شارع القصر العيني، فيما بدأت أعداد المتظاهرين تقل بشكل ملحوظ مع حلول المساء حيث غادر معظمهم وبقي من لبوا دعوات بالدخول في اعتصام حتى إلغاء قرارات الرئيس.

وتأتي الدعوة للاعتصام التي صدرت عن عدة حركات وأحزاب على رأسها التيار الشعبي الذي يقوده صباحي والدستور الذي يقوده البرادعي والوفد الذي يقوده البدوي، بمثابة رسالة يوجهها خصوم الرئيس بأنهم عازمون على التصعيد من أجل إلغاء هذه القرارات، خاصة أنهم دعوا إلى التظاهر مجددا في ميدان التحرير الثلاثاء المقبل.

وكان لافتا أن "الجمعية الوطنية للتغيير" وزعت بيانا شديد اللهجة تحدث عما وصفته بالمعركة الأخيرة للقوى الثورية من أجل إسقاط "الانقلاب الإخواني"، كما دعا من وصفهم بشرفاء الجيش والشرطة والقضاء والإعلام إلى "العمل على حماية الثورة والدولة من مخططات اختطافها".
 
ومع البدء في نصب الخيام مجددا بميدان التحرير، والأنباء التي جاءت من قصر الاتحادية باحتشاد عشرات الآلاف تأييدا لقرارات الرئيس، يبدو أن ميدان التحرير الذي كان دوما القلب النابض للثورة المصرية، شهد هذه المرة أبرز تعبير عن استقطاب وخلاف سياسي حاد سيؤثر بالتأكيد على جهود المصريين وطموحاتهم لبناء دولتهم الجديدة.

المصدر : الجزيرة