الدعم المصري والقطري والتركي كان أحد أسباب انتصار حماس (الفرنسية)

ضياء الكحلوت-غزة

هل يمكن اعتبار ما جرى في غزة من صمود ومقاومة عسكرية ومن ثم الوصول إلى تفاهمات التهدئة انتصارا سياسيا إضافيا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) سيكون له ما بعده؟

تقول حماس إن ما تحقق في غزة انتصار سياسي لها وللمقاومة ولشعبها الذي صمد، مؤكدة أن هذا الانتصار والصمود سيكون له ما بعده من اعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني ومقاومته على الصعيد الدولي.

ويتفق محللون مختصون على أن ما جرى في القطاع شكل انتصارا حقيقياً لحماس ولقوى المقاومة، وأن المرحلة المقبلة لن تكون كالمرحلة السابقة وأن الانفتاح سيأتي لاحقا من الخارج.

واعتبر القيادي في حركة حماس صلاح البردويل أن ما جرى في غزة "انتصار سياسي جديد لحماس ولقوى المقاومة"، مؤكداً أنه لم تكن هذه اللحظة إلا بدماء الشهداء وصمود الشعب الفلسطيني في غزة.

صلاح البردويل: العدوان والصمود درس لإسرائيل في معادلة الصراع (الجزيرة)

تعامل مختلف
وأضاف البردويل للجزيرة نت أن الذي حدث في غزة من انتصار له طابع أمني واستخباري وعسكري وسياسي سيدفع ويجبر العالم على التعامل مع الحركة ومع خياراتها التي أثبتت نجاحها.

وبين البردويل أن في العدوان والصمود درسا جديدا في معادلة الصراع مع إسرائيل، ستفهمه إسرائيل وحلفاؤها جيداً بعد ذلك، مشيراً إلى أن حماس مهدت الطريق لقوى المقاومة على الأرض للوصول للانتصار السياسي.

ويجزم البردويل بأن النجاح في فرض الشروط على إسرائيل سيفتح الباب أمام حماس داخلياً وخارجياً، وسيكون له ما بعده سواء على صعيد المصالحة الوطنية أو الاعتراف بأحقية المقاومة في الدفاع عن شعبها.

أبو عامر: حماس نجحت في منع تنفيذ الاحتلال لأهدافه (الجزيرة)

من جهته قال رئيس قسم الإعلام بجامعة الأمة في غزة عدنان أبو عامر إن عدم تحقيق العدوان أهدافه وصمود الغزيين سيكون رافعة سياسية لحماس وسيخدمها داخلياً وخارجياً.

ويعتقد أبو عامر في حديث للجزيرة نت أن منح حماس والجهاد الإسلامي السياسة المصرية هذه المساحة الجديدة سيكون له تبعات خارجية، معتبرا أن غزة أثبتت قدرتها على الصمود وتحقيق إنجازات عسكرية وسياسية.

وأوضح أبو عامر أن حماس بحلفائها الكبار في مصر وتركيا وقطر ستعمل على توظيف الإنجاز العسكري الميداني للاعتراف بها كلاعب حقيقي في المنطقة، وخاصة في ظل العجز الإسرائيلي الواضح في العدوان.

وأضاف أبو عامر أنه لم يكن مطلوباً من حماس وقوى المقاومة الانتصار العسكري على إسرائيل وإنما منع الاحتلال من تنفيذ مخططاته وهذا ما تحقق وسيعترف به الإسرائيليون لاحقاً.

طلال عوكل قال إن الإنجاز في غزة كان عسكرياً وسياسياً ومعنوياً (الجزيرة)

دلالات الانتصار
بدوره أكد الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل أننا أمام انتصار لحماس وفصائل المقاومة، وهذا الانتصار سياسي وعسكري ومعنوي، وستظهر دلالاته فيما بعد داخلياً وخارجياً.

وأوضح عوكل في حديث للجزيرة نت أن حماس لو بحثت عن فرض شرعيتها من خلال هذا الإنجاز فإنها تستطيع فعل ذلك، لكنه يعتقد أن حماس ستدفع للمزيد من الاعتراف بشرعيتها من خلال المصالحة الوطنية.

وأشار إلى أن الانتصار الذي تحقق سيدفع للتأكيد على أن طريق المقاومة بشقيه العسكري والشعبي هو الأفضل للحصول على الحقوق الفلسطينية وسيكون رافعة للوضع الفلسطيني في المرحلة المقبلة.

المصدر : الجزيرة