مسيرة لأنصار الحراك تحمل أعلام دولة جنوب اليمن السابقة (الجزيرة نت  

ياسر حسن-لحج

يصر معظم قادة وأنصار الحراك الجنوبي منذ عدة أعوام على تسمية المحافظات الجنوبية في اليمن بالجنوب العربي، ويؤكدون أن تلك المحافظات ليست يمنية، وأنها لم تكن يوماً تتبع اسم اليمن. في المقابل، يرى مؤرخون مختصون ومحللون سياسيون أن المحافظات الجنوبية تعد جزءاً من اليمن.

وعلى الرغم من مطالبة قادة وأنصار الحراك باستعادة الدولة التي كانت قائمة في المحافظات قبيل الوحدة اليمنية وهي جمهورية اليمن الديمقراطية، فإنهم لا يريدونها أن تعود بنفس الاسم، الأمر الذي يعد مطالبة باستعادة دولة ليس لها وجود على أرض الواقع.

وقال رئيس المجلس الوطني لتحرير الجنوب، أمين صالح إن لجوء الجنوبيين إلى تسمية الجنوب العربي جاء كردة فعل للوضعية المؤلمة الناتجة عن فشل الوحدة اليمنية والرفض لأي اتصال اسمي بين الدولتين اللتين توحدتا في العام 1990 "بعد أن وجدوا أنفسهم تحولوا إلى ضحية لأشقائهم باسم الوحدة".

وأضاف أمين صالح في تصريح للجزيرة نت أن حالة الرفض تلك دفعت بعض الجنوبيين للتفتيش في جيوب التاريخ عمّا يبرر لهم موقفهم, فلجؤوا إلى تلك التسمية، لكنه اعتبر أن ذلك ليس بالأمر الخاطئ كونه عودة للتمسك باسم أسقطوه عن دولتهم في يوم ما, مشيراً إلى أن ما سماها الممارسات العنجهية لأبناء المحافظات الشمالية تجاه الجنوبيين هي التي زادت من ذلك النفور والرفض لأي ارتباط باسم اليمن.

وبيّن صالح -وهو رئيس التكتل الديمقراطي الجنوبي أيضاً- أن الجنوب العربي تسمية لكل المناطق التي كانت تديرها وزارة المستعمرات البريطانية والمكونة من إمارات وسلطنات يديرها حكام مستقلون إدارياً, غير أنها كانت تمثل دولة واحدة تحت اسم الجنوب العربي.

وأضاف أن بريطانيا قامت في خمسينيات القرن الماضي بتوحيد إداري لعدد من تلك الإمارات في إطار اتحادي سُمي باتحاد سلطنات ومشيخات الجنوب العربي لم تدخل فيه حضرموت والمهرة، لكن هذا الوضع الإداري المتفاوت انتهى بعد أن منحت بريطانيا الاستقلال لتلك السلطنات تحت اسم الجنوب العربي, والذي تم تغييره بعد الاستقلال إلى جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ثم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

اسم جهوي  
وأشار أمين صالح إلى أن اسم اليمن هو اسم جهوي يطلق على المناطق الواقعة يمين الكعبة المشرفة، نافياً قيام دولة باسم الجمهورية اليمنية على تلك الجهة، وقال إن "اليمن لم يكن دولة واحدة على الإطلاق".

وعن كيفية الجمع بين المطالبة باستعادة الدولة (جمهورية اليمن الديمقراطية) والمناداة باسم الجنوب العربي، قال صالح إن كلا الأمرين صحيح، ولكن ذلك لا يغير من حق الجنوب في استعادة وضعه الدولي المستقل كونه كان عضواً في الأمم المتحدة والجامعة العربية.

جزء من اليمن
وفي مقابل دعوات الحراك الجنوبي، يرى مؤرخون مختصون ومحللون سياسيون أن المحافظات الجنوبية تعد جزءاً من اليمن عبر التاريخ حتى وإن كانت تعيش بدولة مستقلة في فترة من الفترات.

نساء في فعالية للحراك يطالبن بالانفصال (الجزيرة نت

وقال المؤرخ اليمني عبد الملك الشيباني إنه "لا يختلف اثنان على أن المحافظات الجنوبية جزء من اليمن وتلك مسلمة تاريخية لا يمكن تجاوزها، والتاريخ يؤكد ذلك من قبل  آلاف السنين، وهذا ما أجمع عليه المؤرخون في الشرق والغرب قديماً وحديثاً".

وأشار الشيباني في حديث للجزيرة نت إلى أن أنساب العرب تؤكد ذلك فعلى سبيل المثال قبيلة كندة في حضرموت هي قبيلة يمنية معروفة ويرجع نسبها إلى حمير، وكذلك لحج وحضرموت وأبين يرجع نسبها إلى حمير وهو أحد أبناء سبأ.

وأكد الشيباني أن بريطانيا هي مَن أطلق على المحافظات الجنوبية اسم الجنوب العربي، إلا أنها أسست اتحاداً في أواخر الخمسينيات أسمته اتحاد سلطنات الجنوب العربي لا تدخل فيه حضرموت والمهرة، وأما الجنوب العربي فيقصد به جغرافياً جنوب الجزيرة العربية ويضم اليمن كاملة وعمان وأجزاء من الخليج.

وأوضح الشيباني أن من ينادون باسم الجنوب العربي "ليس لهم أي دليل تاريخي أو سياسي أو اجتماعي ولكنهم يحاولون بذلك كسب التأييد السياسي من الخارج" وخاصة من بريطانيا كونها صاحبة تلك التسمية.

جغرافيا المكان
من جانبه، يرى الكاتب والمحلل السياسي محمد علي محسن أن قادة الحراك لجؤوا إلى اسم الجنوب العربي كبحث عن حل لمشكلة قائمة يعاني منها الجنوب، فلم يعثروا على هذا الحل بغير الاحتماء بجغرافيا المكان (الجنوب العربي) وهو اسم لم يرد تاريخياً غير مرة واحدة عندما أسست بريطانيا كيان الاتحاد الفدرالي للجنوب العربي في 11 فبراير/شباط 1959.

وفي تصريح للجزيرة نت، قال محمد علي محسن إنه كان الأحرى بقادة الحراك أن يواجهوا المشكلة القائمة بوسائل عصرية بدلاً من الفرار إلى جغرافيا المكان، مشيراً إلى أن للأمر علاقة بعجز النخبة السياسية الجنوبية في الخارج عن قيادة وتوجيه انتفاضة الشارع الجنوبي.

وأضاف أن هذه النخبة "تخلفت زمناً طويلاً فأوجدت فراغاً فكرياً ونخبوياً وكفاحياً لم تستطع نخبة الداخل ملأه، فكان لا بد من بروز مثل تلك الأفكار المتطرفة الداعية لاستعادة دولة الجنوب ولكن وفق تأصيل جديد يقوم على فكرة دحض يمنية الجنوب، ليبينوا بأن الوحدة اليمنية لم تقم بين شعب واحد في دولتين وإنما قامت بين دولتين وشعبين مختلفين في الهوية والتاريخ والحضارة والثقافة".

وأكد محسن أن اليمن سادت فيه دول ودويلات وسلطنات وإمارات ومشيخات وغيرها من الأسماء غير أن واحدة منها لم تنفِ صلتها باليمن في أي وقت من الأوقات.

المصدر : الجزيرة