أبين تضمد جراح الحرب
آخر تحديث: 2012/11/22 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/22 الساعة 17:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/9 هـ

أبين تضمد جراح الحرب

صور لآثار الدمار الذي خلفته الحرب في أبين (الجزيرة)

سمير حسن-عدن

مع انتهاء الحرب على القاعدة في محافظة أبين جنوبي البلاد وفرض الجيش اليمني سيطرته تسعى الحكومة اليمنية ومعها منظمات الإغاثة الدولية إلى تضمِيد جراح تلك الحرب لما يقارب من نصف مليون من سكان المنطقة غالبيتهم من المهجرين العائدين من مخيمات النزوح والبدء في إعادة بناء حياتهم من جديد.

وتشهد في الأثناء محافظة أبين جهودا حثيثة لإعادة إعمار البنية التحتية التي دمرتها الحرب التي استمرت لأكثر من عام كخدمات المياه والكهرباء، وتجرى حالياً عملية إعادة تأهيل لمستشفى الرازي العام بمدينة جعار بنحو  700 ألف دولار أميركي وبعض المرافق التعليمية بالمحافظة.

ويقدر عدد المباني والمنشآت الخاصة والعامة المتضررة جراء الحرب وفقاً لإحصائيات -لجنة الحصر في مكتب الأشغال العامة بأبين- بأكثر من 4750 مبنى سكنيا ومنشأة حكومية، بحاجة إلى تكلفة مالية لإعادة إعمارها بنحو 233 مليون دولار.

وكانت السلطة المحلية بأبين أعلنت أمس أنها وقعت على أربعة عقود بناء، تتضمن إعادة إعمار 45 منزلا مدمرا في مدينة جعار بمديرية خنفر جراء حرب القاعدة على أبين وأكدت أن عملية التنفيذ ستبدأ خلال الأسبوع القادم.

وقال ممثل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليمن نفيد حسين في مؤتمر صحفي عقده بعدن الأسبوع الماضي إن معظم المدارس التي كانت تؤوي آلاف النازحين منذ مايو/أيار 2011 في محافظة عدن أضحت خالية الآن، وإن أكثر من 93% من عدد النازحين الذين كانوا يعيشون في 78 مدرسة قد عادوا إلى أبين.

23 ألفا و500 نازح كانوا يقيمون في مدارس عدن عادوا إلى ديارهم (الجزيرة)

عودة النازحين
وأشار إلى أن 23 ألفا و500 شخص من إجمالي 25 ألف نازح كانوا يقيمون في مدارس عدن عادوا إلى ديارهم، "وتبقى حوالي 1500 نازح، بينما أخليت المدارس بنسبة 100% في منطقة لحج في أعقاب عودة النازحين إلى أبين".

ووصف رئيس المجلس الأهلي للنازحين في أبين رياض الفقير الوضع في أبين بأنه يشهد تحسنا كبيرا، وقال إن غالبية النازحين عادوا إلى منازلهم بعد أن تم توجيه دعوة لهم للعودة عقب الانتهاء من نزع الألغام ومخلفات الحرب من المناطق السكنية التي شهدت مواجهات.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن من تهدمت منازلهم من السكان مُنحوا استثمارات خاصة من قبل لجنة التعويضات وإعادة الإعمار تم فيها تحديد حجم الضرر الموجود في كل منزل للتعويض غير أن عملية تشكيل لجنة للشروع في تنفيذ إعادة الإعمار وتسليم التعويضات لم تباشر عملها بعد.

ولفت إلى أن هناك جهودا حثيثة تقوم بها السلطات الأمنية نجحت في فرض الأمن بمنطقة الحصن وباتيس وجعار، وأن اللجان الشعبية تلعب في الأثناء دورا كبيرا في هذا الاتجاه بالتنسيق مع إدارة الأمن ومدير أمن المحافظة.

اختراقات أمنية
غير أن ناشطين في أبين لا يزالون يحذرون من عدم استتباب الأوضاع الأمنية وقصور الإجراءات الأمنية في مناطق هامة بالمحافظة في ظل استمرار العمليات التي يشنها عناصر من تنظيم القاعدة بين الحين والآخر على أهداف أمنية بأبين.

وقال رئيس منظمة ابن رشد لحقوق الإنسان بأبين جمال حسين إن ما هو موجود من ألوية أمنية يقتصر دورها في حراسة مبان حكومية فقط بينما تقوم اللجان الشعبية بحماية المدن الرئيسية ومداخلها من خلال انتشارها كنقاط تفتيش وبإمكانيات بسيطة لا تزال تواجه اختراقات أمنية واضحة.

محافظة أبين تشهد في الأثناء جهود حثيثة لإعادة إعمار البنية التحتية (الجزيرة)

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن السكان في أبين ما زالوا يعيشون في ظل ظروف صعبة وسط أنقاض الدمار وتأخر الإعمار وعدم انتظام خدمات الماء والكهرباء والتعليم والاتصالات وغيرها من الخدمات.

غياب التخطيط
ويري محللون أن السلطة المحلية بأبين لا تزال تواجه تحديات أخفقت معها إلى حد كبير على مدار نصف عام منذ توقف الحرب في معالجة الأوضاع الناجمة عن تلك الحرب.

وبحسب الكاتب والمحلل السياسي في أبين مدين مقباس فإن الوضع العام في أبين ما زال غير مستقر، بالكامل والدراسة الجامعية لم تنتظم بعد، مشيرا إلى أن السلطة المحلية ما زالت تعيش في حالة تخبط ناجم عن غياب التخطيط الإستراتيجي لإعادة تطبيع الحياة وإعمار ما دمرته الحرب.

واعتبر في حديث للجزيرة نت أن تأخر استكمال ترتيب وضع عودة النازحين والشروع في الإعمار يضع الشكوك حول بعض الأطراف من استفادتها من الوضع القائم ويضعها محل التهم باستمرار سيناريو الفساد الذي ورثناه من النظام السابق.

وأضاف "كان يفترض على السلطة المحلية خلال الفترة الزمنية الماضية أن تتبع خطوات عملية مدروسة وأن تعد خطة إستراتيجية وخارطة طريق لإعادة النازحين وعملية إصلاح الدمار وتجهيز المرافق والتعويضات".

المصدر : الجزيرة

التعليقات