أطراف في الحراك الجنوبي ما زالت ترفض المشاركة في الحوار (الجزيرة-أرشيف)
سمير حسن-عدن

يمر اليمن بمرحلة مهمة وحساسة تزداد معها التعقيدات والتحديات مع قرب موعد انعقاد مؤتمر الحوار الوطني المزمع انطلاقه نهاية ديسمبر/كانون الأول، والذي يعول عليه اليمنيون لمواجهة المعضلات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تعصف بالبلاد. وتكمن أهمية نجاح الحوار في كونه يمثل نجاحا للعملية الانتقالية برمتها.

ويخشي مراقبون من أن يجعل فشله البلاد تنزلق إلى أتون حرب أهلية، في ظل استمرار تمرد جماعات الحوثي في الشمال وممانعة أطراف في الحراك الجنوبي عن المشاركة، وبقاء قوات الجيش المنقسم خارج السيطرة.

ويبذل الرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي، ومعه الدول الراعية للمبادرة الخليجية، جهودا حثيثة لتمهيد الطريق لانعقاد المؤتمر في موعده، ولحمل المجموعات المختلفة في الحراك الجنوبي على المشاركة.

حرص دولي
ويتحدث راجح بادي -المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة- عن مؤشرات إيجابية على موافقة قيادات جنوبية معارضة في الخارج يجري التواصل معها في القاهرة من قبل المبعوث الأممي جمال بن عمر لحثها على المشاركة.

وقال للجزيرة نت "هناك دعم وحرص دولي لانعقاد المؤتمر في موعده، والتحضيرات لانعقاده جارية"، مؤكدا أن عودة شخصيات معارضة في الخارج أصبح يعزز فرص النجاح.

لجنة تحضير المؤتمر ترفع تقريرها إلى الرئيس هادي منتصف الشهر (رويترز-أرشيف)

وأضاف "اللجنة الفنية المكلفة بالإعداد والتحضير ستقدم تقريرها النهائي للرئيس هادي منتصف الشهر الحالي للولوج بعده في مؤتمر الحوار".

وفي حال نجح اليمنيون في عقد الحوار في موعده، فإن جلسات النقاش ستستمر ستة أشهر لبحث كل القضايا الخلافية والمسائل المتعلقة بالمرحلة الانتقالية.

كما سيقدم المؤتمر رؤيته لـ"دولة مدنية"، ويعد مسودة دستور جديد ويحضر لانتخابات رئاسية تجرى في فبراير/شباط 2014.

فرص النجاح
وتبدو آراء المحللين والمراقبين باليمن منقسمة بشأن فرص نجاح الحوار، في ظل عدم إعادة هيكلة الجيش، وحالة الجمود الذي أصاب العملية السياسية.

يتحدث المحلل السياسي وباحث الشؤون الإستراتيجية سعيد عبد المؤمن عن "خلافات عقلانية" يمكن للأطراف المتحاورة تجاوزها، وإيجاد حلول تحقق المصالح المشتركة بعيدا عن لغة القوة والفرض.

وقال للجزيرة نت إن فرص نجاح المؤتمر تبدو كبيرة واحتمالات الفشل أو التأجيل مستبعدة لأسباب منها جدية لجنة الحوار والمتابعة المستمرة من الرئيس عبد ربه.

كما يرى عبد المؤمن في إعادة انتخاب باراك أوباما مؤشرا جيدا نظرا للاهتمام الذي تبديه الإدارة الأميركية باليمن وعدم حاجة إدارته للوقت لدراسة الملف اليمني وتحديد موقف منه كما كان سيحصل لو فاز الجمهوري ميت رومني.

مهددات النجاح
لكن رئيس المنتدى العربي للدراسات بصنعاء نبيل البكيري يرى أن إشكالية الجيش وعدم إزاحة قياداته الحالية ودمجه وتوحيده، يهدد نجاح المؤتمر.

وقال للجزيرة نت إن دعوة الجماعات المسلحة للحوار -كجماعة الحوثي وبعض المليشيات القبلية- دون أن يشترط عليها وضع السلاح وتسليمه للدولة، تهديد آخر لأية نتائج يتم التوصل إليها.

ووصف أجندة الحوار بأنها غير دقيقة بما فيه الكفاية وتحدث عن إدخال قضايا جانبية كزواج الصغيرات، وإغفال قضايا جوهرية كقضية تهامة ونهبها وقضايا المناطق الوسطى التي عانت -كما قال- ظلما وتهميشا وإقصاء طوال سنوات حكم علي عبد الله صالح الـ32 وحتى اللحظة.

المصدر : الجزيرة