الطريق إلى صنعاء.. بعد الثورة والانتقال
آخر تحديث: 2012/10/6 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/6 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/21 هـ

الطريق إلى صنعاء.. بعد الثورة والانتقال

بانتقال السلطة إلى هادي في 27 فبراير الماضي دخل اليمن مرحلة جديدة (الأوروبية-أرشيف)
 
حسام حمدان-صنعاء
 
"لا بد من صنعاء وإن طال السفر"، كانت هذه العبارة أول ما خطر ببالي وأنا أستعد للسفر إلى اليمن بعد غياب عقد من الزمن انتقلت فيه البلاد من عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى الرئيس الانتقالي الحالي عبد ربه منصور هادي.

طريق اليمن لم يكن في عهد صالح صالحا ومعبدا بالشكل المطلوب ولم يتركه كذلك كما يقول مرافقي خالد الأرحبي كما أنه ليس "هادئا" في عهد الرئيس هادي الذي ما زال يتلمس الطريق.

اليمن الذي احتفل بالأمس القريب باليوبيل الذهبي لثورة 26 سبتمبر 1962 عانى طوال العقود الثلاثة الماضية, وضاعت منه خريطة أهداف الثورة, وتبخرت آمال اليمنيين في مجمل أهدافها.

وهذا ربما ما دعا صالح ليعتذر يوما ما عن ما أخطأ فيه, وهو ما دعا اليمنيين كذلك إلى تلك الثورة الوليدة التي ما زالت كـ"الكنغرو" الذي ولد من رحم أمه لكنه ما زال معلقا في بطنها الخارجية حتى يكتمل نموه.

ثلاثة عقود
ثلاثة عقود مرت على حكم صالح اجتهد خلال العقد الأول أن يضع الدولة على أعتاب الدول النامية, وأن يرسي دولة المؤسسات والقانون وغيرها من الشعارات التي كانت تملأ شوارع صنعاء ومدنا أخرى في مطلع الثمانينيات. لكن صالح، كما يقول عدنان العديني -أحد شباب الثورة- انحرف بالدولة واختصرها في شخصه وعائلته.

كانت سيادة الدولة والقانون يُذبحان على أعتاب مؤسسة الرئاسة حتى لو كان الأمر يتعلق بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء, أما الفساد فلم يكن قد أطل برأسه مثلما ظهر في آخر عهد صالح.

ودخل اليمن في عام 1990 عهد الوحدة, وإذا كان هذا الإنجاز الأكبر مما يحسب للرئيس صالح لكنه وشركاءه (الاشتراكي والإصلاح) وضعوا هذا الحلم على محك الاختبار عام 1994 بحرب أقصت الشريك الثاني (الاشتراكي) من اللعبة السياسية. صحيح أن الوحدة تكرست منذ ذلك الوقت لكن هذا الحلم صار كابوسا عند البعض الأخر.

وفي العقد الثاني, نمت بذور الفساد وترعرعت وكان كل ما يقال عن محاسبة الفاسدين كلاما للاستهلاك المحلي (كما يقول الطالب فهمي حميد) وتفرد صالح في العقد الثالث بالحكم حتى حليفه الإستراتيجي (الإصلاح) الذي خاض معه حرب المناطق الوسطى في ثمانينيات القرن الماضي وحرب الوحدة في عام ١٩٩٤ آثر الفراق بعدما أدرك النية المبيتة لإقصائه.

شباب الثورة ما زالوا متمسكين بتحقيق كل أهدافها بما فيها المحاسبة (الأوروبية)

نذر الثورة
ومع انطلاق شرارة الثورات العربية في تونس ومصر, قرر اليمنيون أن يكونوا الرقم الثالث في الربيع العربي.

وإذا كانت ثمة علاقة عضوية بين الثورات اليمنية ومصر حيث دعم الإخوان المسلمون ثورة 48, ووقف جمال عبد الناصر إلى جوار ثورة 26 سبتمبر/أيلول 1962, فقد كان سقوط حسني مبارك في 11 فبراير/شباط بمثابة تأريخ حقيقي لثورة اليمن التي بدأت تشق طريقها بعد هذا السقوط كما يقول شباب الثورة الذين التقيتهم في أحد مجالس الـ"قات".

زائر اليمن اليوم يرى أنها تعيش في ظل ثورة جديدة تفترش الساحات والميادين لتعلن عن ميلاد جديد ما زال ينتظره اليمنيون وهم يعضون عليه بالنواجذ يعانون الحر ويقاومون البرد القارس لأكثر من عام ونصف العام حتى يخرج من حضانة "المبادرة الخليجية" يتنفس برئتيه ويأكل ويشرب بفمه.

الرئيس هادي كان الخيار الأمثل والتوافقي كما يقول محدثي علي الصراري رغم المصاعب والاعتراضات ومن المفارقات التاريخية أن يحكم اليمن اليوم في مؤسسة الرئاسة ورئاسة الوزراء جنوبيون (هادي وباسندوة) وهي سابقة تعد الأولى من نوعها في تاريخ اليمن الحديث.

ثوار اليمن ما زالوا مرابطين يعلنون عن ثورتهم الحية كل جمعة يجمعون حروفها ويذكرون بمطالبهم ويقيمون ما فات من الزمن يتلمظون غيظا كلما تحرك صالح أو صرح حتى يخيل لك أنهم غير معنيين بالمبادرة الخليجية وأنهم ماضون حتى محاكمة صالح واسترداد أموالهم المنهوبة وهو ما أكده شباب الثورة في لقاء جماعي معهم.

يمن اليوم يختلف عن يمن الأمس. فقد طُويت صفحات الماضي, وبات يبحث عن دولة القانون والنظام والحرية ومحاربة الفساد والمحسوبية وعن جيش وطني وعن تنمية تشمل كل الوطن لكي ينعم بالأمن والاستقرار بعيدا عن الثارات ودورات العنف وأعمال القاعدة,, وهو ما يقوله لسان حال اليمنيين اليوم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات