مساجد برلين امتلأت بآلاف الزائرين (الجزيرة نت)


خالد شمت- برلين

رغم مشاركة عشرات الآلاف من سكان العاصمة الألمانية برلين في احتفال ضخم أقيم أمس الأربعاء أمام بوابة براندنبورغ التاريخية بمناسبة الذكرى الـ22 لتوحيد ألمانيا، فإن آلافا آخرين من سكان المدينة حرصوا على أحياء العيد القومي لبلادهم بزيارة فعالية مرتبطة به، وتوجهوا إلى عشرين مسجدا فتحت أبوابها لاستقبالهم في يوم المسجد المفتوح.

واستأثر مسجد الشهداء التاريخي في حي نوي كولن الشعبي ذي الأكثرية العربية والتركية بمكان الصدارة بين مساجد برلين الثمانين في الاحتفال بيوم المسجد المفتوح، وفتح المسجد أبوابه طوال ساعات أمس أمام سبعة آلاف زائر توافدوا عليه، بهدف التعرف المباشر على الإسلام، الدين المتصدر لنقاشات سياسية ومجتمعية واسعة ومتواصلة داخل وخارج ألمانيا.

وتوافد ما يناهز مائة ألف ألماني على 670 مسجدا شاركت في فعاليات الاحتفال من بين نحو ألفي مسجد تتوزع في المدن الألمانية المختلفة.

ثقافة وفنون
وحمل احتفال اليوم المفتوح للمساجد هذا العام عنوان (الثقافة والفنون الإسلامية) ويقام هذا الاحتفال سنويا في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول، وهو يوم عطلة يوافق ذكرى توحيد شطري ألمانيا عام 1990.

فن الرسم على الماء (أيبرو) استحوذ على اهتمام بالغ من الزائرين (الجزيرة نت)

وكان المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا قد دعا عام 1997 لتنظيم هذه الفعالية بهدف التأكيد على انتماء الأقلية المسلمة البالغة أربعة ملايين ونصف مليون نسمة للمجتمع الألماني الذي يعيشون فيه، وتعزيز التعايش السلمي والحوار الحضاري بين المسلمين وغيرهم من فئات المجتمع.

وأسندت معظم مساجد برلين إلى مسلمات من أصل ألماني وإلى شبيبة أتراك وعرب مهمة عمل جولة تعريفية للزائرين داخلها والإجابة عن ما يطرحونه من أسئلة واستفسارات، وركز مسجد بلال المعروف بإقامة خطبه وأنشطته الدعوية باللغة الألمانية على عقد حلقات نقاشية حول العقيدة الإسلامية والقرآن الكريم.

واهتم مسجد حاجي بيرم التركي بإقامة معرض للصور حول تنوع أنماط العمارة الإسلامية بمساجد ألمانيا، وعرض أنشطة مشتركة يتعاون فيها مع مؤسسات اجتماعية في مجال تقديم العون للمحتاجين بالعاصمة الألمانية، ونظم هذا المسجد ندوة خاصة لوفد من شرطة برلين حول المساجد وتأثير الدين في الحياة اليومية للمسلمين.

وحرص مسجد الشهداء الذي يعد من المساجد التاريخية والكبيرة في برلين على إهداء وردة للزائرين وتقديم الشاي والحلويات والأطعمة الشرقية لهم.

وتماشيا مع عنوان الاحتفال هذا العام، أقيم بمسجد الشهداء عدد من الفعاليات الثقافية من ضمنها معرضان للصور والكتب، غير أن ممارسة فنانين أتراك لفن الرسم علي الماء (أيبرو) وكتابة أسماء الزائرين في لوحات فنية باللغة العربية المذهبة حازت على اهتمام بالغ من زوار المسجد.

أسئلة ودوافع 
وتطرقت نقاشات زائري مساجد العاصمة إلى عدد من القضايا المثارة بالإعلام الألماني حول واقع مسلمي البلاد مثل ختان الذكور والتصور الإسلامي للذات الإلهية والفيلم المسيء للإسلام وردود فعل المسلمين حوله، وامتدح بعض الزائرين ما وصفوه بالتعامل العاقل للمسلمين في ألمانيا مع هذا الفيلم ومظاهرات حزب برو دويتشلاند اليميني المتطرف.

حوار متصل بين المسلمين وغير المسلمين (الجزيرة نت)

وتعددت أسباب مشاركة زائرين تحدثت إليهم الجزيرة نت في الفعالية، وشكل التعرف على العمارة الإسلامية البارزة بمسجد الشهداء قاسما مشتركا دفع عددا كبيرا من هؤلاء الزائرين للحضور إليه في اليوم المفتوح، وأشار آخرون إلى أنهم لم يرغبوا في تفويت فرصة الاستمتاع بأجواء شرقية أتاحتها لهم المناسبة.

وقالت إيزابيل الموظفة بدار نشر إنها جاءت للتعبير عن تضامنها مع المسلمين الذين تنظر إليهم كأصحاب رسالة ومثل وسفراء للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في بلادها، وذكر شتيفان الطبيب بمستشفى شارتيه البرليني الشهير أن عمله وفقد عزيز لديه جعلاه دائم التفكير بالفترة الأخيرة في الموت وما بعده، وأنه حرص على المشاركة في احتفالية اليوم المفتوح للتعرف على تصور الإسلام لهذه القضية وتجاه موضوع التبرع بالأعضاء.

وأشارت المعلمة المتقاعدة مارجوت إلى أنها كاثوليكية ملتزمة عزز ما سمعته قناعتها بأن ما يجمع المسلمين والمسيحيين من قواسم مشتركة أكثر ما يفرقهم وأن الإسلام دين سلام، ولفتت ثلاث طالبات جامعيات إلى أنهن جئن للمشاركة بالفعالية تلبية لدعوة ثلاثة من زملائهن المسلمين الذين حضروا معهن.

وكان لافتا حضور أسر بكامل أفرادها، وقالت أينيس ربة إحدى هذه الأسر الزائرة أن طفلتها البالغة عشر سنوات سألت عن سبب عدم وجود مقاعد لجلوس المسلمين أثناء الصلاة، وأشار أوسكار التلميذ بإحدى المدارس الثانوية إلى أن قصص الرسوم الكارتونية وأفلام الرسوم المتحركة كونت لديه صورة  سلبية حول المسلمين وأنه جاء للمسجد لمقارنة هذه الصورة بالواقع.

ومن جانبه تمنى مدير مسجد الشهداء إيندر كيتين إسهام فعاليات اليوم المفتوح في إزالة وتصحيح ما يعلق بأذهان الزائرين من صور نمطية سلبية حول الإسلام والمنتمين إليه.  

المصدر : الجزيرة