صهاريج المياه توزع الماء بثمن مرتفع (الجزيرة نت)

مدين ديرية-حلب

ناشدت لجان الإغاثة في حلب وريفها، المجتمع الدولي وكل الجهات الداعمة والهيئات الإغاثية التدخل بشكل عاجل لإمداد المدينة بمياه الشرب بعد انقطاعها لليوم الخامس على التوالي.

كما طالبت بإمداد المدينة وريفها بحليب الأطفال بعد نفاده، والأدوية وخصوصا أدوية الأطفال والأدوية المتعلقة بأمراض الشتاء وأمراض الضغط والسكر.

وأفادت اللجان الطبية بأنه تمت معاينة أكثر من 900 شخص في بعض مناطق من حلب بينهم 650 طفلا تلقوا علاجا بسبب المياه الملوثة. وأعربت عن خشيتها من ارتفاع الحالات المرضية مع بدء فصل الشتاء بسبب نفاد الغاز وشح وارتفاع أسعار الوقود، واستمرار القصف اليومي على المدينة وتفاقم الأوضاع الإنسانية فيها بسبب قطع المياه والكهرباء.

عامل إغاثة يحمل سلة غذائية للمحتاجين (الجزيرة نت)

قصف
وتعرضت مؤسسة المياه بحلب الموجودة في منطقة الميدان وبستان الباشا للقصف الشديد من قبل القوات النظامية مما أدى إلى إصابة المضخات والأجهزة المسؤولة عن ضخ المياه للمدينة.

ولم يتمكن المهندسون ومجموعة من المتطوعين والموظفين في المؤسسة من إصلاح هذه الأعطال، بسبب استمرار القصف وانتشار القناصة التابعين للنظام والمتمركزين حول فرع المداهمة الأمني، في حي الميدان، بينما حاول متطوعون استغلال الهدنة لإصلاح الخلل ولكن عدم الالتزام بالهدنة أفشل جهودهم.

وقالت لجان الإغاثة في المدينة إن تصليح الأعطال مرتبط بالوضع الأمني ولم تفلح المحادثات مع محافظ المدينة محمد وحيد عقاد لوقف العمليات العسكرية في المنطقة لمدة 48 ساعة لإصلاح الأضرار، حيث أكد الجيش السوري الحر أن عناصره على استعداد للتعاون بكافة الوسائل لإنجاح مهمة فريق المهندسين والموظفين وفق ما أفادت به لجنة الإغاثة التابعة لمنظمة "محامو حلب الأحرار" للجزيرة نت.

مواد إغاثة قليلة وصلت لمساعدة اللاجئين (الجزيرة نت)

معاناة
وقال رئيس "محامو حلب الأحرار" أبو محمد للجزيرة نت إن انقطاع المياه فاقم معاناة الحلبيين، حيث لا تستطيع شاحنات الصهاريج التحرك بسبب القتال الدائر في مناطق مختلفة من المدينة واستهداف الطيران لها.

وأوضح أبو محمد أنه لا توجد مياه نقية للشرب من أي نوع منذ أكثر من شهرين بالمدينة، بسبب القصف على مؤسسة المياه وإصابة أجهزة التنقية، التي لم تعد تعمل بكفاءتها الكاملة مما أدى إلى تلوث مياه الشرب.

وأكد أن الآبار الارتوازية تسد 1% فقط من حاجة المدينة، حيث يتم غلي الماء على الحطب بسبب نفاد الغاز وارتفاع أسعار الوقود ثلاثة أضعاف في حلب. مضيفا "سوف يواجه الناس مشكلة كبيرة بالشتاء، بعد نفاد الغاز والسولار، كما أن الكهرباء أصبحت ضعيفة، فيما ركزت القوات النظامية قصفها على أفران الخبز".

واعتبر أبو محمد أن حلب مقبلة على كارثة إنسانية كبيرة، بسبب قلة الخبز ونفاد حليب الأطفال وقصف الأفران ونفاد الدقيق ومادة الخميرة وقلة وغلاء السولار. وأضاف أن منظمته تحاول الاتصال مع المنظمات والحكومات في الخارج من أجل إرسال كميات كبيرة من الأغطية، حيث يوجد أكثر من مليون لاجئ داخلي في حلب وريفها داخل الحدود الإدارية لمحافظة حلب.

وفي محاولة للتخفيف عن أهالي حلب وريفها قال منسق "جمعية سوريا الخير" محمد عز الدين للجزيرة نت إن الجمعية بدأت بتوزيع السلات الغذائية، ثم المساعدات العينية والآن تقوم بتوزيع البطانيات، حيث تهدف لتوزيع مائة ألف بطانية في حلب وريفها.

المصدر : الجزيرة