الجمعة.. مؤتمر الثوار اليمنيين الأسبوعي
آخر تحديث: 2012/10/26 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/26 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/11 هـ

الجمعة.. مؤتمر الثوار اليمنيين الأسبوعي

ثوار يمنيون يؤدون صلاة الجمعة بساحة التغيير بصنعاء (الجزيرة)

حسام حمدان- صنعاء

لصلاة الجمعة في صنعاء طابع خاص عندما تؤديها في ساحة التغيير، فهي ليست مجرد خطبة وخطيب, ولكنها مؤتمر ثوري يتجدد كل أسبوع لمعرفة ما حدث من تطورات وما يمكن أن يحدث والتوجيهات العامة التي يجب أن يلتزم بها الثوار.

الطريق إلى الساحة يبدأ بنقاط تفتيش عسكرية يقوم بها أفراد من الفرقة الأولى بقيادة اللواء علي محسن الأحمر التي وفرت الغطاء الأمني لتلك المنطقة, وبعد ذلك تتولى لجان الشباب والشابات مسؤولية تنظيم دخول الرجال والنساء.

وتمثل الساحة مجتمعا مصغرا لليمنيين، ففيها من كل فئات الشعب اليمني ومناطقه وجباله, كما أنها تمثل مقياسا للحالة السياسية في صعودها وهبوطها, ثم إنها تحولت إلى متجر لبيع مستلزمات الوقوف في الحر سواء مظلات أو مياه باردة وسجادات للصلاة وبعض الكتيبات.

منبر الثورة
الشاب عاصم البكالي طالب يدرس بجامعة العلوم والتكنولوجيا يقول إن الصلاة في الساحة تمثل المنبر والعنوان لتحريك الثوار والشارع بشكل عام, فهي ليست مقصورة على منتسبي حزب معين أو فئة معينة. ويضيف أن "الصلاة في الساحة تعني الحرية وهي فرصة لألتقي بإخواني الثوار الذين أشعر معهم بالدفء الثوري".

نجيبة الحبابي:
الصلاة في الساحة رباط في سبيل الله ودعم للثوار وإثبات لوجود المرأة في كل مراحل الثورة

أما الطالب صالح تربيع من منطقة الحيمة أحد أعمال محافظة صنعاء فيقول إنه يحرص على الصلاة في الساحة لمتابعة تطورات الثورة والالتقاء بالشباب ومعرفة ما يقومون به من أجل تحقيق أهداف الثورة.

وفي لقائنا مع الشاب الكفيف أمين حترش الذي يدرس في معهد النور للمكفوفين -ولم يقعده هذا العذر عن تكبد مشاق الانتقال للساحة- يقول إنه يحرص على ذلك كلما أمكن له، ويرى في حضوره نصرة للثورة اليمنية وطريقة لكي يلمس بها الواقع.

وفي رأي مخالف لما لمسته الجزيرة نت من حميمية الساحة، تقول أمة الملك الحميدي "كنت أظن الصلاة في الساحة تعني الوحدة والتقريب بين الثوار إلا أنني وجدت شيئا آخر, فهناك من يقسم الناس بين زيود وشوافع وأحزاب لدرجة أنني أشعر أن هناك مخططا لبث الفرقة بين أبناء الشعب اليمني".

في حين تقول أروى فارع التي تعمل مدرسة بإحدى مدارس صنعاء، إن الصلاة بالساحة تمثل شيئا كبيرا لأن الثورة هي التي أخرجتنا من الظلام إلى النور. وتضيف أنها تأتي إلى الساحة مع الأخريات ليؤكدن على ضرورة تحقيق أهداف الثورة ومحاكمة علي صالح وأفراد عائلته.

وتؤيد هذا الرأي نجيبة الحبابي إحدى أعضاء اللجنة التنظيمية النسائية حيث تقول إن الصلاة في الساحة رباط في سبيل الله ودعم للثوار وإثبات لوجود المرأة في كل مراحل الثورة والوقوف إلى جانب الرجال لدعمهم ورفع معنوياتهم.

خطبة الجمعة

خطيب الجمعة بساحة التغيير بصنعاء يدعو اليمنيين للاستمرار في الثورة (الجزيرة)

قبل صعود الخطيب للمنبر، يلقي بعض الشباب كلمات حماسية ويقوم ترديد بعض الشعارات الثورية لبث الحماس في نفوس الشباب والتذكير بأهداف الثورة. أما الخطيب فيبقى اسمه سرا حتى يتم الإعلان عنه قبل صعوده للمنصة خشية أن يحدث له مكروه إذا عرف اسمه مبكرا.

ولا يوجد خطيب واحد للساحة بل يتناوب الخطباء على الخطبة، وذلك للسماح لمختلف فئات ومناطق اليمن بأن تكون على المنصة، فهي ثورة الجميع.

وفي تصريح خاص للجزيرة نت قال النائب شوقي القاضي خطيب الجمعة إن رسالته لليمنيين هي الثبات على الفعل الثوري لأننا في أخطر مراحل الثورة وهي مرحلة الانتصار ومواجهة الثورة المضادة التي تنادت بكل فئاتها التشطيرية والطائفية لإعاقة الثورة.

وأضاف أن الثورة ستمضي قدما في تحقيق أهدافها رغم التحديات التي تواجهها سواء من أعداء الثورة أو حتى ممن التحقوا بها لكن أهدافهم بعيدة عن أحلام الثورة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات