أشكال مبتكرة لمعاقبة العصاة بسوريا
آخر تحديث: 2012/1/18 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/18 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/24 هـ

أشكال مبتكرة لمعاقبة العصاة بسوريا

صورة نشرها ناشطون تظهر منزل الناشط عبد الله الخليل وقد غدا ركاما

الجزيرة نت-خاص

لا تقتصر الانتهاكات على البشر فحسب بل تتجاوزهم لتشمل الحجر والشجر أيضا، فمعارضو النظام السوري تنالهم شتى أساليب الضغط والانتقام لإجبارهم على التراجع عن مواقفهم، ويتكتم كثير منهم عن حوادث وانتهاكات لحقت بهم جراء مواقفهم السياسية خوفا من جرعات أقوى من الانتقام.

لكن المحامي والناشط الحقوقي عبد الله الخليل رفع صوته مطلقا نداءً لحماية أشجار الزيتون في مزرعته إثر تلقيه تهديدات باقتلاعها، بعد أن هُدم منزله قبل عشرين يوما أثناء وجوده رهن الاعتقال.

وقد أعلن الخليل، الذي كان رشح نفسه لمنصب رئيس الجمهورية عام 2007 وتولى الدفاع عن معتقلي محافظته الرقة دون مقابل، بوضوح عن مواقفه المؤيدة للثورة.

وذكر أن منزله هدم بالجرافات دون أي سابق إنذار أو إبلاغ حين كان يقبع في المعتقل، واعتبر ذلك محاولة بائسة لكسر الإرادة، وهو في نظره لا يمت لسلوك الدولة بصلة وإنما ينم عن شريعة الغاب السائدة، وفق تعبيره.

وأضاف أنه تلقى مؤخرا رسائل صريحة تطالبه بالكف عن مساندة المعتقلين والدفاع عنهم، إلى أن وصل الأمر إلى إبلاغه عن طريق موظفين في هيئة الزراعة أن محافظ الرقة عدنان السخني ينوي اقتلاع أشجار الزيتون في مزرعته.

وتحدث الخليل عن إشكالية في استملاك الأراضي بتلك المحافظة منذ أيام العثمانيين ولم يتم حل المشكلة قانونيا حتى الآن، وهذا الوضع يشمل الآلاف من الأهالي، ومزرعته ليست استثناء، مشيرا إلى أن السلطات اتخذت ذلك ذريعة للضغط عليه بسبب موقفه من الثورة.

وبيّن أن أشجار الزيتون المهددة بالاقتلاع في طور الإنتاج الكامل وقد تجاوز عمرها 15 عاما، قائلا "لا توجد شجرة إلا وقد مررت بيدي عليها، إنها عزيزة عليّ وقيمتها لا تقدر".

وناشد الحقوقيين في العالم من أجل ثني محافظ الرقة عن عزمه اقتلاع الأشجار، معتبرا أن قطع تلك الأشجار لا يقل ضررا عن قتل الإنسان.

قررت حنان لحام الالتزام بإضراب الكرامة وأعلنت إيقاف الدوام في إشعار أرسلته إلى الأولياء مع تعهد بتدارك الدروس
المدرسة
"نادي الطفولة" هو الاسم الذي تحمله مدرسة ابتدائية خاصة أسستها المفكرة حنان لحام وكانت تشرف عليها إلى وقت قريب.

ولأن المدرسة، في نظرها، يجب أن تعلم تلاميذها دروسا عملية وواقعية في الحياة ولا تكتفي بالكلام النظري، اتخذت لحام قرار الالتزام بإضراب الكرامة، وأعلنت إيقاف الدوام في إشعار أرسلته إلى الأولياء مع تعهد بتدارك الدروس.

وحيال هذه الخطوة، أقدمت السلطات على وضع يدها على المدرسة والاستيلاء على المفاتيح وتغيير أقفال الأبواب وإجبار التلاميذ والموظفين على العودة ومتابعة الدوام، واستبعاد السيدة لحام صاحبة المدرسة.

وقبلها تعرض محترف النحت الخاص بالفنان فارس حلو لهدم أجزاء منه بعد مشاركته في مظاهرة المثقفين بالميدان، ووقع الاعتداء على والديّ الموسيقار مالك جندلي وتكسير الأثاث في منزلهما وسرقة مبالغ مالية، وتكرر الأسلوب ذاته عندما داهمت قوات الأمن منزل الكاتب علي العبد الله.

ولا يخفى الخراب الذي لحق ببيوت وسيارات ناشطين ومعارضين وسكان فروا من مساكنهم ليجدوها محتلة من قبل "الشبيحة"، وفي غياب الدولة وأجهزتها الأمنية التي يفترض أن تسهر على حماية المواطنين يُخشى إذكاء الفوضى ونهب الممتلكات.

المصدر : الجزيرة

التعليقات