الحرية والعدالة يستعد للمرحلة الجديدة
آخر تحديث: 2012/1/16 الساعة 03:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/16 الساعة 03:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/22 هـ

الحرية والعدالة يستعد للمرحلة الجديدة

حزب الحرية والعدالة نظم ملتقيات لتكوين النواب الجدد (الجزيرة نت)

أنس زكي -القاهرة

بعد تأكد فوزه بما يقرب من نصف مقاعد البرلمان المصري فإن حزب الحرية والعدالة المنبثق من جماعة الإخوان المسلمين يواصل الاستعداد على أكثر من صعيد لقيادة العمل السياسي في مصر خلال المرحلة المقبلة التي يتوقع أن تبدأ بانعقاد أولى جلسات البرلمان الجديد في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وبعدما عانوا من ملاحقات وضغوط في عهد الرئيس السابق حسني مبارك الذي أطاحت به ثورة 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، أثبت الإخوان المسلمون قوتهم على الصعيد السياسي ونجحوا في تصدر القوى المشاركة في الانتخابات التي جرت على ثلاث مراحل ولم تبق منها إلا انتخابات تكميلية في عدة دوائر ألغي اقتراعها بحكم القضاء.
 
ولم يضيع حزب الإخوان وقتا منذ أن بدت بشائر تقدمه في المرحلة الأولى للانتخابات التي انطلقت في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث بدأ سلسلة من الفعاليات واللقاءات مع قوى داخلية وخارجية لاستكشاف المواقف أو توضحيها، خاصة بعد تعرض الإخوان في ظل النظام السابق لحملات كانت تستهدف تخويف الداخل والخارج منهم في حال اقترابهم من السلطة.
 
فعلى الصعيد الداخلي بدا حرص حزب الحرية والعدالة واضحا على تدريب أعضائه الذين نجحوا في انتخابات البرلمان، فعقد سلسلة من اللقاءات استهدفت تدريبهم على الأدوار المنوطة بهم في الفترة المقبلة، بداية من أساليب العمل داخل البرلمان مرورا بالتفاعل مع الأحزاب الأخرى، وصولا إلى أسلوب التعامل مع وسائل الإعلام.

تدريب النواب
وبعد لقاءات شملت الفائزين في المرحلتين الأولى والثانية جاء دور النواب الذين فازوا في المرحلة الثالثة حيث شاركوا أمس الأحد في ندوة تحت عنوان "دور النائب بين الرقابة والتشريع" شارك فيها رئيس الحزب محمد مرسي ونائبه عصام العريان وأمينه العام سعد الكتاتني إضافة إلى عدد من القيادات الأخرى.
 
وشدد مرسي في حديثه للنواب الجدد على المسؤولية الملقاة عليهم وعلى أهمية الدور الرقابي المنوط بهم من أجل محاصرة الفساد الذي قال إنه استشرى في مختلف مؤسسات المجتمع على يد نظام مبارك.

أشرف العطار: الفعاليات المنظمة تجسد جدية استعداد الحزب للفترة المقبلة (الجزيرة نت) 
وأشار إلى أن مصر ما زالت تواجه مشاكل عديدة نتيجة محاولات تقوم بها جهات داخلية ترتبط بالنظام السابق وأخرى خارجية لا تريد لمصر أن تحقق المكانة اللائقة بها في المستقبل.

وكشف رئيس الحزب أن اللقاء الذي عقده السبت مع رئيس الحكومة كمال الجنزوري كان من أجل البحث عن صيغ توافقية بين الحكومة والبرلمان فيما يتعلق بالأجندة التشريعية سواء الخاصة بالحكومة أو التي يعتزم الحزب التقدم بها.
 
من جانبه، قال الكتاتني إن الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة ستعقد اجتماعها الأول خلال أيام لبحث شكل مشاركة الحزب في تشكيلات البرلمان، فضلا عن اختيار الجمعية التأسيسية المناط بها وضع الدستور الجديد.

ويرى الباحث السياسي بمجلس الشعب أشرف العطار، أن هذه الفعاليات توضح جدية استعداد الحزب للفترة المقبلة، مؤكدا للجزيرة نت أنهم يستندون على خبرتهم السابقة في العمل البرلماني خصوصا في برلمان 2005-2010 الذي شغلوا فيه ما يزيد على 80 مقعدا.
 
تجارب الآخرين
وبالتوازي مع تدريب النواب، يستمر سعي الحرية والعدالة للاستفادة من التجارب الخارجية، حيث التقى رئيسه مع سفير جنوب أفريقيا لدى الولايات المتحدة ومبعوث بلاده للعالم الإسلامي إبراهيم رسول الذي عرض ملامح من تجربة بلاده في التعامل مع المراحل الانتقالية وكيف استطاعت التعامل مع المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها بعد تخلصها من النظام العنصري وخروجها من العزلة الدولية التي كانت مفروضة عليها.

وضمن سلسلة اللقاءات التي يجريها مسؤولو الحرية والعدالة مع مسؤولين غربيين، التقى رئيس الحزب الأحد مع هاينرك كريفت مساعد وزير الخارجية الألمانية لشؤون حوار الحضارات الذي أكد أن بلاده تحترم نتائج الانتخابات الديمقراطية التي شهدتها مصر.
 
وشهد هذا اللقاء كغيره استمرار حزب الإخوان في توجيه رسالة مفادها أنه يرى أن التوافق والتعاون هما الطريق الذي اختاره في ممارسته للعمل السياسي والبرلماني خلال الفترة المقبلة.

المصدر : الجزيرة