لماذا التجاهل الرسمي لهنيةّ بمصر؟
آخر تحديث: 2012/1/11 الساعة 12:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/11 الساعة 12:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/17 هـ

لماذا التجاهل الرسمي لهنيةّ بمصر؟

استقبال حافل لهنية بمقر مكتب إرشاد الإخوان المسلمين بالقاهرة (الجزيرة نت) 

أنس زكي-القاهرة

زار رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية مصر للمرة الثانية في غضون نحو أسبوعين ليلقى حفاوة من القوى السياسية، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين، مقابل تجاهل رسمي بلغ حد إلغاء لقاء مقرر مع رئيس الوزراء، دون توضيح الأسباب.

وكان هنية زار القاهرة قبل نحو أسبوعين في مستهل جولة خارجية شملت السودان وتركيا وتونس، حيث التقى في تلك الزيارة رئيس جهاز المخابرات العامة مراد موافي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، قبل أن يحل ضيفا على مقر الإخوان المسلمين، حيث التقى مرشدها العام محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر.

عند الإخوان والأزهر
وقوبل هنية بحفاوة في مقر الإخوان المسلمين، حيث أشاد المرشد بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، واعتبر أنها قدمت نموذجا يثير الإعجاب، خصوصا في صفقة الإفراج عن مئات الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وكذلك بالاتفاق على إتمام المصالحة مع حركة التحرير الوطني (فتح).

شيخ الأزهر (يمين) أثناء استقباله هنية
(الجزيرة نت)
لكن لقاء كان مقررا بين هنية ورئيس الوزراء كمال الجنزوري تأجل إلى الزيارة التالية التي كان مقررا أن يقوم بها هنية لمصر في طريق عودته إلى قطاع غزة بعد نهاية الجولة.

وعاد هنية إلى القاهرة أول أمس ليجد استقبالا حافلا من عشرات الشباب في مطار القاهرة، قبل أن يحل ضيفا على شيخ الأزهر أحمد الطيب الذي أكد على مشروعية المقاومة وقال إنها حق للشعب الفلسطيني.

وأضاف أن الأزهر عبر دائما عن دعمه للقضية الفلسطينية في كل المواقف، وآخرها الحرب ثم الحصار على غزة، وكذلك المحاولات الإسرائيلية لتهويد القدس.

من جانبه، أشاد هنية بمواقف الأزهر تجاه القضية الفلسطينية, وقال إنه أصبح البوابة الرئيسة للفلسطينيين إلى العالمين العربي والإسلامي, وأنه يعد القدس أمانة في عنق الأزهر وشيخه، وطالب بعقد مؤتمر دولي للدفاع عن القدس والمقدسات.

لكن الأمور لم تمض بالقاهرة على هذا المنوال، حيث ألغي اللقاء الذي كان مقررا لهنية مع رئيس الحكومة المصرية، كما ألغي مؤتمر جماهيري كان مقررا مساء أمس، مما دفع الرجل إلى إنهاء الزيارة قبل موعدها والعودة إلى قطاع غزة.

ضغوط خارجية
ورجح مدير مركز الدرسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي أن القاهرة تعرضت لضغوط من الولايات المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية لعدم استقبال هنية رسميا والاكفتاء باستقباله كقيادي في حماس.

الدراوي تحدث عن ضغوط على الدول التي شملتها جولة هنية (الجزيرة نت)
وقال الدراوي للجزيرة نت إن هذه الضغوط مورست على كل الدول التي زارها هنية، لكن دون جدوى, مشيرا إلى  الاستقبال الحافل لهنية رسميا وشعبيا في تركيا والسودان وتونس.

وكشف الدراوي عن خطاب قال إن الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم أرسله إلى السفراء الفلسطينيين لدى الدول التي زارها هنية من أجل مطالبة مسؤولي هذه الدول بعدم استقبال هنية رسميا كرئيس للحكومة المقالة.

واعتبر الدراوي أن ما حدث كان نوعا من الرغبة في إفشال الزيارة لإبقاء الحصار على غزة، وهو ما يعني أن المصالحة التي كانت تعدت إدارة الانقسام إلى إنهاء الانقسام، تبدو في طريقها للاحتضار، خاصة مع استئناف المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في عمان.

لكن السفير الفلسطيني في القاهرة بركات الفرا نفى في تصريحات للجزيرة نت أن يكون قد تلقى خطابا بهذا المعنى من الرئاسة الفلسطينية.

من جانبه, قال الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين محمود حسين للجزيرة نت إن الجماعة نصحت الحكومة باستقبال هنية كرئيس للوزراء, مضيفا أنه لا يعرف حتى الآن ملابسات إلغاء اللقاء بين هنية والجنزوري.

أما القيادي بالجماعة جمال حشمت فقال للجزيرة نت إنه لا يستبعد تعرض القاهرة لضغوط, معتبرا أن هذا الموقف يعني أن الحكومة ما زالت تسير على خطى نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي أهمل القضية الفلسطينية وسعى إلى تهميشها.

لكن حشمت لا يرى الأمر سلبيا تماما، مشيرا إلى أن جولة هنية منحت زخما سياسيا وحرية حركة لم يكن مسموحا بها من قبل للحكومة الفلسطينية المقالة, وهو ما يمثل برأيه بعدا إيجابيا يمكن البناء عليه.

المصدر : الجزيرة

التعليقات