حرق العلم الأميركي في اعتصام بعمان (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار-عمان

يبدي محللون وسياسيون أردنيون نقدا لمضمون البرقيات الصادرة عن السفارة الأميركية في الأردن والتي نشرها موقع ويكيليكس مؤخرا، وأظهرت بحسب بعضهم "سطحية" في التقييم، فيما ركز آخرون على "نظرية الفلاتر" التي تمر بها التقييمات قبل وصولها لصانع القرار في واشنطن.

ومن بين مئات الوثائق التي نشرها "ويكيليكس" مطلع الشهر الجاري، ظهرت تقييمات عدة من سياسيين ومحليين وصحفيين لمضمون البرقيات الأميركية، فتوقف عدد من السياسيين عند تركيز السفارة على ما اعتبر "صراع الهوية" في الأردن، وتباكي البرقيات على سياسيين دون غيرهم للتدليل على وجود "صراع" بين الأردنيين من أصول فلسطينية وشرق أردنية.

وقسمت البرقيات المجتمع الأردني باعتباره أقلية أردنية مهيمنة على مؤسسات الحكم والأمن، مقابل أغلبية فلسطينية لا موقع لها في مؤسسات القرار، وانشغلت العديد من البرقيات بالتقسيمات الديمغرافية بالأردن، وهو تركيز بدا مريبا لأكثر من محلل وسياسي تناول البرقيات مؤخرا.

واللافت في الوثائق أيضا التناقض الذي أظهرته، فبينما كان السفير الأميركي السابق "بيكروفت" قد بارك عام 2007 علنا الانتخابات البرلمانية وأشاد "بنزاهتها" رغم التقارير شبه الرسمية التي اعتبرتها انتخابات شابها التزوير.

حيث وصفت برقية الانتخابات بأنه شابها تشويه وتدخل رسمي كبير، واعتبرت أن النواب من رجال المخابرات المتقاعدين، واتهمت دائرة المخابرات بأنها قدمت الدعم المادي لنواب في حملاتهم.

وزير الدولة لشؤون الإعلام السابق طاهر العدوان (الجزيرة-أرشيف)
تقييم سطحي
وبرأي وزير الدولة لشؤون الإعلام السابق والمحلل السياسي طاهر العدوان أن البرقيات أظهرت مدى السطحية التي يتناول بها الدبلوماسيون الأميركيون القضايا الأردنية المختلفة.

وقال للجزيرة نت "البرقيات أكدت حقيقة أن السفير ليس خبيرا بالشؤون الأردنية وتقييمه سطحي وغير مهني".

ويلفت العدوان إلى مستوى "التبسيط في تقييمات السفير الأميركي للقضايا في الأردن لا سيما الأكثر جدلا في المجتمع، وهي تقييمات مستهجنة من سفير بحجم السفير الأميركي وتأثير برقياته".

وبرأي العدوان فإنه من الخطورة بمكان أن تكون السياسات الأميركية توضع بناء على مثل هذه "التقييمات السطحية غير الدقيقة".

ويرى العدوان أن البرقيات كشفت عن عدم دراية السفارة الأميركية بطبيعة العلاقة بين الأردنيين من أصول فلسطينية أو الشرق أردنية داخل المجتمع "وقامت بتضخيم سلبيات هذه العلاقة ولم تلتفت إلى إيجابياتها وتحدثت عن صراع غير موجود على أرض الواقع، واستندت لواقعة صراع بين مسؤولين للحكم على العلاقة بين طرفي المجتمع".

المصري: برقيات السفراء تؤثر في صناعة القرار (الجزيرة-أرشيف)
صراع داخلي
وذهب الوزير السابق لاعتبار أن الحديث عن صراع أردني فلسطيني داخلي "غير دقيق ويخدم ما تسعى له جهات عدة لا سيما إسرائيل التي تسعى لحل القضية الفلسطينية بعيدا عن فلسطين وعلى حساب الأردن".

وعن ما كشفته البرقيات من صراحة المسؤلين الحكوميين وقادة المجتمع المدني والأحزاب أثناء حديثهم للدبلوماسيين الأميركيين وغياب هذه الصراحة عن السجال الداخلي يرى العدوان أن هناك اعتقادا بأن الشكوى للأوروبيين والأميركيين تخلق ضغوطا على صناع القرار في الأردن خاصة فيما يتعلق بقضايا الحريات وحقوق الإنسان.

وبالمقابل يطالب الباحث في مركز الدراسات الإستراتيجية بالجامعة الأردنية محمد المصري السفارات العربية بأن تحذو حذو السفارات الأميركية في العمل بذات الوتيرة في الدول الأجنبية والعربية على السواء.

ويلفت المصري "إلى أن برقيات السفراء تؤثر في صناعة القرار وتخلق تصورا لدى صناع القرار في واشنطن، كما أن مضمونها يظهر في نقاشات المسؤولين الأميركيين مع صناع القرار في بلادنا". وأشار إلى ما سماه "نظرية الفلاتر" التي تشكل في النهاية انطباعات السفراء الأميركيين.

ويقول "ان هناك عدة عوامل تحدد من يعتمد السفير على تقييمهم خلال الحوارات المختلفة، والتقييم يعتمد على من يدعوه السفير للقاء، والطرف الذي يقبل اللقاء والحوار، وهذا يأتي بعد سلسلة من الفلترة لقوائم الأسماء مما يجعل التقييمات الصادرة في البرقيات متوافقة إلى حد كبير مع ما يريد السفير عكسه من آراء".

غير أن سياسي أردني بارز تحدث مؤخرا عن أن البرقيات كشفت كم أن الأردن بات "شريحة" داخل المختبر الأميركي، كون تقييمات السفير شملت النظام بكل تفاصيله وكبار القيادات السياسية والأمنية والبرلمان والأحزاب والنقابات وشيوخ العشائر، وأغلب هذه التقييمات جاءت من سفير ودبلوماسيين وباحثين يجوبون البلاد عرضا وطولا.

المصدر : الجزيرة