القذافي ظل إلى آخر اللحظات يحلم بالبقاء بالمراهنة على اتصالاته بواشنطن (الجزيرة-أرشيف)

المحفوظ الكرطيط

يبدو أن العقيد الليبي معمر القذافي قد استوعب جيدا درس الغزو الأميركي للعراق عام 2003 وأدرك أن دوامة سقوط العروش في المنطقة قد بدأت وذهب بعيدا في تنبؤاته عندما خاطب القادة العرب المشاركين في قمة دمشق في مارس/آذار 2008 بالقول إنه بعد إعدام الرئيس العراقي صدام حسين أصبح "الدور جاي عليكم كلكم".

فبعد شهور قليلة من احتلال العراق اقتنع القذافي بأن عليه فتح صفحة جديدة مع الغرب وخاصة الولايات المتحدة بتسوية كافة الملفات العالقة وعلى رأسها قضية لوكربي وملف أسلحة الدمار الشامل وذلك من أجل إنهاء الحصار الدولي المضروب منذ عدة سنوات على ليبيا وتفادي تدخل عسكري على غرار ما حصل في العراق.

وبمنتهى الواقعية أقر القذافي في قمة دمشق -حيث كان يتحدث ومشاهد إعدام صدام حسين وما رافقها من جدل لا تزال ماثلة في أذهان الكثيرين- بأن "أميركا قد توافق على شنقنا جميعا" رغم أن القادة العرب أصدقاء للولايات المتحدة، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات القذافي في ما يشبه الرد على مشروع "الشرق الأوسط الكبير" الذي أطلقه الرئيس الأميركي جورج بوش من أجل دمقرطة المنطقة بعد أن تبين زيف الادعاءات التي ساقتها واشنطن لتبرير غزو العراق بذريعة امتلاكه برنامجا لتطوير أسلحة دمار شامل.

معمر القذافي مخاطبا القادة العرب المشاركين في قمة دمشق عام 2008: الدور جاي عليكم كلكم. نحن أصدقاء أميركا، قد توافق أميركا على شنقنا في يوم ما
رياح التغيير
وقد أثار ذلك المشروع مخاوف حقيقية لدى قادة المنطقة حيث بادر البعض لإجراء إصلاحات سياسية محدودة أو الادعاء بأنهم كانوا سباقين للإصلاح قبل المبادرة الأميركية، في حين أبدى آخرون رفضا قويا لدعوات الإصلاح بحجج خصوصية كل بلد وضرورة تماشي مطالب التغيير والإصلاح مع ظروفه السياسية وإمكاناته
.

وتعيد مخاوف القذافي إلى الأذهان نفس الرؤية التي عبر عنها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي قال بدوره "علينا أن نحلق رؤوسنا بأنفسنا قبل أن يحلقها لنا غيرنا"، في إشارة إلى ضرورة إجراء إصلاحات سياسية داخلية قبل أن تصبح مفروضة من طرف قوى أجنبية.

وتوحي كل تحركات القذافي منذ عام 2003 أنه فعلا ظل يسعى جاهدا لتجنب أن يأتي الدور عليه ويجد نفسه في حبل مشنقة أميركا، لكنه لم يتوقع أن تنطلق رياح التغيير من داخل بلاده على غرار ما حصل في دولتي الجوار (تونس ومصر) حيث ظل يعيش حالة إنكار تجاه الثورتين التونسية والمصرية وكال لهما انتقادات لاذعة.

وتشير الوثائق التي تم العثور عليها بعد سقوط العاصمة الليبية طرابلس بأيدي الثوار إلى أن القذافي ظل يعتقد أن مصيره يتحدد في واشنطن حيث بقي على اتصال مع الولايات المتحدة لتفادي السقوط جراء الثورة التي اندلعت في فبراير/شباط الماضي للمطالبة برحيله بعد أن ظل جاثما على صدور الليبيين منذ أزيد من أربعة عقود.

القذافي كان يتخوف من تأتي رياح التغيير من واشنطن لكنها هبت عليه من بنغازي (الجزيرة)
صدق نبوءة
وهكذا تكون نبوءة القذافي قد صدقت وبشكل من الأشكال في حقه قبل غيره، إذ إن رحيل الرئيسي المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي تم بأدوات داخلية صرفة، تحت ضغط الشارع الثائر ودون الاستعانة بأي قوة عسكرية خارجية، في حين كان للعامل الخارجي دور كبير في سقوط نظام القذافي.

وقد تجلي صدق جزء من نبوءة القذافي في دخول حلف شمال الأطلسي (ناتو) على خط الثورة الليبية لحماية المدنيين وتأييد الثوار في وجه النظام الليبي الذي كان يزحف بكتائبه ودباباته لسحق المحتجين في معقل الثورة بمدينة بنغازي شرقي البلاد.

في المقابل يبدو أن القذافي فاته التنبؤ بأن الرياح التي ستهوي بعرشه لن تهب من وراء المحيط الأطلسي ولكن من مدينة بنغازي التي اقتنع أهلها بأنهم ليسوا أقل توقا للحرية والعدالة من جيرانهم في مصر وتونس.

المصدر : الجزيرة