المتظاهرون يقولون إنه لا مبرر لإهمال معالجة الجرحى (الجزيرة نت) 

خالد المهير-بنغازي

وجه ليبيون غاضبون انتقادات قاسية للوزراء الجدد في المكتب التنفيذي التابع للمجلس الوطني الانتقالي، متهمين إياهم بإهمال ملف علاج جرحى جبهات القتال. وطالب هؤلاء مسؤول الصحة في المكتب ناجي بركات بالاستقالة فورا لفشله الذريع في معالجة عشرات الآلاف من الليبيين.

وارتفعت صيحات نشطاء المجتمع المدني في وقفة احتجاجية أمس الأربعاء أمام فندق تيبتسي -مقر إقامة بعض أعضاء المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي والصحفيين العرب والأجانب- منددين بما سموه تجاهل الوزير بركات لمطالبهم المعلنة منذ فترة بضرورة الإسراع في علاج الجرحى خارج البلاد.

المتظاهرون طالبوا مسؤول الصحة
بالمكتب التنفيذي بالاستقالة فورا (الجزيرة نت)
بيان شديد اللهجة
وردد النشطاء هتافات تطالب من وصفوهم بالفاشلين بترك مناصبهم، قائلين إن الشعب الليبي لا يتسول، وإن العلاج حق من حقوق أبنائه الثوار.


وعبروا في بيان شديد اللهجة عن قلقهم من أداء مسؤول حقيبة الصحة والمكتب التنفيذي الذي يرأسه محمود جبريل، مؤكدين أن لديهم شعورا بأن هولاء "ليست لهم صلة بالواقع داخل ليبيا، والوجع الذي يعاني منه الجرحى".

وأكد البيان -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أنه لا توجد مشاكل مالية تبرر الإهمال، معبرا عن "خجل المشاركين" في الوقفة أمام "من قدموا أطرافهم وأرواحهم في سبيل تحرير ليبيا".

وحمّل البيان المجلس الانتقالي المسؤولية الكاملة، مؤكدا على دوره في محاسبة جبريل وبركات على "فشلهما" في ملف العلاج، داعيا المسؤولين الجدد إلى التدخل المباشر للإسراع في إيفاد الحالات الصعبة إلى الخارج.

وشارك في الوقفة بعض الجرحى، بينهم أحمد عبد السلام الطيرة الذي أصيب يوم 19 مارس/آذار الماضي عند مدخل بنغازي بصاروخ غراد، قائلا في تصريح للجزيرة نت إن النظام السابق ما زال قائما، وأضاف أنه ورفاقه لم يحصلوا على العلاج، وأنه عولج في مصر عبر تبرعات.

ويعاني الطيرة حاليا من بقايا الشظايا في جسمه، وقد أجريت له سبع عمليات جراحية في مناطق مختلفة من جسمه، وهو بحاجة إلى اهتمام وعلاج لاستعادة حياته الطبيعية.

والطيرة آمر فرقة صواريخ غراد ساهمت في الدفاع عن بنغازي، ووالده أسير لدى كتائب القذافي، لكنه يقول إنه لا يود من أحد تقديسه بقدر حاجته إلى العلاج والدواء الآن.

وفشلت محاولات الجريح أسامة الشيباني في استكمال مراحل العلاج لإزالة بقايا الشظايا والرصاص في أنحاء من جسمه، وأكد أن وقوفه واحتجاجه "ليس طمعا في الحصول على بعض المال، بقدر ما هو تعبير عن رفضه لسياسة التجاهل وعدم الاهتمام".

وهاجم عبد الباري الوحيشي -وهو أحد منظمي الوقفة- مسؤول الصحة، وقال إنه على بركات الرحيل تحقيقا لمبادئ ثورة 17 فبراير التي تعهد فيها الثوار والشعب بأن "دماء الشهداء لن تذهب هباء".

حملة كبيرة في ليبيا لدعم علاج الجرحى (الجزيرة نت)
جمع التبرعات
وبينما طالب المتظاهر محمد الصلابي الوزراء التنفيذيين النزول من الفندق لمشاهدة الحشود وهي تهتف ضدهم، قال اعصيم السويحلي للجزيرة نت إن رسالتهم واضحة وصريحة لإقالة مسؤول الصحة.

ولمح الناشط السياسي أحمد الشريف بالقول إن مليارات الدولارات لم تصل إلى الثوار لعلاجهم، مشيرا إلى أن أحد الثوار أخبره عن حملة جمع تبرعات لاستخراج جوازات السفر لبعض الجرحى بغرض تسفيرهم على نفقتهم الخاصة ودون الاعتماد على الدولة الجديدة.

ودعا محمد الشيباني -وهو أحد أعضاء تجمع "شباب ليبيا"- في حديثه للجزيرة نت إلى منح الأولوية لعلاج الثوار، واعتبرهم وقود الثورة ضد نظام القذافي.

وجاءت وقفة بنغازي أمس لدعم حملة واسعة على قنوات الإذاعات الليبية وموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بهدف لفت أنظار المسؤولين إلى قضية إهمال علاج الجرحى، مع إطلاق حملة تبرعات على بعض القنوات الفضائية.

المصدر : الجزيرة