نوبيون في الاعتصام الذي نظموه بأسوان في الرابع من هذا الشهر (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سعد-القاهرة

بعد مرور نحو أسبوعين على اعتصامهم بأسوان، وأسبوع على اجتماع رئيس الوزراء عصام شرف بممثليهم، شرع نوبيو مصر في توحيد جهودهم من أجل وضع آليات لعودتهم إلى قراهم الأصلية حول بحيرة السد العالي، وتعمير منطقة النوبة القديمة، التي نص عليها بيان حكومي أسفر عنه الاجتماع.

وتتضمن الجهود ممارسة ضغوط لاستصدار مرسوم بقانون يقر بحق العودة، والسكنى والتعويض، وتشكيل مجلس موحد يمثل جميع النوبيين، وتفعيل الملاحقة القضائية لوزراء ومسؤولين سابقين حصلوا على أراض بمناطق النوبة دون وجه حقق، وأهدروا أموالا تخص مشاريع الإعمار.

الحسين عوض (الجزيرة نت)
مجلس قومي
وكشف الحسين عوض, عضو لجنة متابعة الملف النوبي, عن أن العمل يجري حاليا لتأسيس "المجلس القومي لحقوق النوبة", ليكون المتحدث الرسمي باسم النوبيين، على أن يضم الشخصيات النوبية المعنية باسترداد الحقوق، وكشف مصير أموال صندوق إنقاذ آثارها، وصناديق تعويضات أهلها عن تهجيرهم أربع مرات منذ إنشاء خزان أسوان في 1902.

وقال عوض للجزيرة نت إن الأولوية المطلقة للنوبيين حاليا هي استصدار مرسوم بقانون من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإعادة توطينهم خلف السد، ورفع الخرائط المساحية لأربع وأربعين قرية نوبية بأسمائها القديمة، مع وضع جدول زمني للانتهاء من كل موقع، وسرعة تشكيل الهيئة العليا المقررة لتنمية مناطق التوطين.

وفي هذا السياق, ذكر مقرر لجنة الحريات في الجمعية النوبية للمحامين نبيل يوسف أن النيابة العامة قبلت بلاغين رفعتهما ضد رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف، ووزيري الإسكان والزراعة السابقين أحمد المغربى وأمين أباظة، وتحقق في اتهامهم بإهدار المال العام في مشروعات تسكين أهالي النوبة.

وقال يوسف للجزيرة نت إن الجمعية تقدمت ببلاغ آخر ضد مشروع العون الغذائي الذي استهدف إنشاء مجتمعات زراعية على ضفاف بحيرة السد بتمويل من الدول المانحة لكن الهيئة وجهته للمقربين منها، وأقامت قرى بمنسوب غير آمن مما يهددها بالغرق.

نبيل يوسف (الجزيرة نت)
وأشار إلى أن النظام السابق لجأ إلى حرمان أهالي النوبة من أراضيهم مقابل منحها للموالين له، خاصة رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، ووزير السياحة الأسبق، ورجال أعمال منهم رشاد عثمان، ومحمد أبو العينين، كما اعتمد سياسة أمنية ترفض الاستجابة للمطالب النوبية بدعوى أنها تُستغل ذريعة للمطالبة بالانفصال، وتكوين دولة نوبية في الجنوب.

دائرة انتخابية
ويشير سكرتير نادي النوبة وجمعية كلابشة جمعة علي مهدي إلى مطلب آخر للنوبيين يكمن في إعادة الدائرة الانتخابية لمركز نصر النوبة، التي كانت موجودة قبل التهجير، كى يكون لهم من يمثلهم في البرلمان، بعد أن اغتصبها النظام السابق، لصالح رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب الأسبق.

وكان نوبيون نظموا اعتصاما أمام مبنى محافظة أسوان في الرابع من الشهر الحالي، واقتحم بعضهم مبنى المحافظة، وطالب بإقالة المحافظ من أجل الاستجابة لمطالبهم المتجددة بعد الثورة في العودة والتوطين.

 وقد دفع هذا الاعتصام رئيس الوزراء عصام شرف للالتقاء بممثليهم، وإصدار بيان صحفي أكد فيه الشروع في دراسة إعادة توطينهم بأماكنهم الأصلية، وإنشاء هيئة عليا لتنمية ضفاف البحيرة وقرى النوبة.

شباب نوبيون كونوا ائتلافا للدفاع
عن حقوق النوبة (الجزيرة نت) 
ائتلاف شبابي
لكن جمعة علي مهدي يصف البيان بالفضفاض إذ لا يحتوي على جدول زمني، ولا آليات تنفيذ، مطالبا بإعادة النظر في التعويضات لأنها مجحفة، ومؤكدا أن تنمية مناطق النوبة أكثر فائدة وأقل كلفة من ممر التنمية الذي اقترحه فاروق الباز.

وبينما أعلن شباب نوبيون تكوين ائتلاف شباب الرابع من سبتمبر النوبى, يطالب الحسين عوض بالتصدي للذين يستخدمون القضية النوبية لجني مكاسب سياسية، أو خدمة أجندات خارجية.

ويشدد على أنه ما لم تتم الاستجابة لمطالبهم بنهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل, سيخرج رجال النوبة ونساؤها في "مليونية نوبية هذه المرة".

ويحذر نبيل يوسف من أنهم سيلجؤون للقضاء الدولي ضمانا لحقوقهم، معتبرا عودة أهل النوبة لقراهم الأصلية صمام أمان لمصر.

وأبرز النوبيين المشهورين في مصر حاليا المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والمطرب محمد منير، واللاعب الدولي شيكا بالا، والأديب حجاج أدول.

المصدر : الجزيرة