رئيس موريتانيا مستعد لتأجيل الانتخابات
آخر تحديث: 2011/8/6 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/6 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/8 هـ

رئيس موريتانيا مستعد لتأجيل الانتخابات

ولد عبد العزيز رفض ما أسماه  الشروط المسبقة للحوار (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إنه مستعد فورا للدخول مع تنسيقية المعارضة في حوار جدي وصريح بدون محرمات أو محظورات، وأبدى استعداده لتأجيل الانتخابات وفق اتفاق وطني.

وأكد جدية حكومته في الحوار واتفاقه مع المعارضة في أهميته في الوقت الراهن، لكنه أشار إلى أن بعض قوى المعارضة تشترط للحوار وتقدم شروطا كان من اللازم أن يكون تحقيقها نتيجة للحوار وليس شرطا للدخول فيه.

وكان ولد عبد العزيز يشير بذلك إلى حزب تكتل القوى الديمقراطية برئاسة زعيم المعارضة أحمد ولد داداه الذي اشترط للدخول في أي حوار مع النظام، تحقيقَ جملة من المطالب من بينها فتح وسائل الإعلام العمومية والتوقف عن قمع المظاهرات المعارضة، وإشراك رجال الأعمال غير الموالين للنظام في الصفقات العمومية.

ووصف الرئيس الموريتاني تلك الشروط بغير الواردة، وقال إن من يريد الحوار حقا فليتقدم إليه دون شروط مسبقة، ويطرح خلاله ما يراه مناسبا من قضايا وملفات.

وكان ولد عبد العزيز يتحدث في ما تسميه الحكومة الموريتانية بلقاء الشعب، وهو اللقاء الذي ينظمه الرئيس للمرة الثانية بمناسبة حلول ذكرى تنصيبه رئيسا للبلاد يوم 6 أغسطس/آب 2009، ويجري بحضور مئات من المدعوين بينهم أعضاء الحكومة وبرلمانيون ورؤساء أحزاب سياسية وقادة رأي وجمع من الصحفيين يتولى محاورةَ الرئيس ستة منهم فقط.

ولد عبد العزيز:
لا مانع من تأجيل تلك الانتخابات إذا كان ذلك نتيجة لحوار موسع بين الفرقاء السياسيين، وضمن اتفاق بين مكونات الطيف السياسي في البلاد
تأجيل الانتخابات
وردا على سؤال حول ما إذا كان على استعداد لتأجيل الانتخابات التشريعية والبلدية المقررة في أكتوبر/تشرين الأول القادم، قال ولد عبد العزيز إنه لا مانع لديه من تأجيل تلك الانتخابات إذا كان ذلك نتيجة لحوار موسع بين الفرقاء السياسيين، وضمن اتفاق بين مكونات الطيف السياسي في البلاد.

ولكنه رفض تأجيلها في حال غياب التوافق السياسي لاعتبار دستوري حسب قوله، حيث ينص الدستور الموريتاني على إجراء انتخابات تشريعية وبلدية كل خمسة أعوام. وعلل ذلك بقوله إن التأجيل ليس مهما ولا يحمل أي قيمة في حد ذاته إذا لم يكن ضمن اتفاق أوسع وأشمل، مشيرا إلى أنه في وقت سابق من العام الحالي أجل انتخابات مجلس الشيوخ ولكن دون حصول أي فائدة لأن الأمر لم يكن في إطار حوار سياسي.

واتهم الرئيس الموريتاني بعض قوى المعارضة بالسعي إلى تأجيل الانتخابات التشريعية والبلدية مع تعجيل الانتخابات الرئاسية لأغراض خاصة وأنانية، وهي مجرد فتح فرصة جديدة لبعض المعارضين الطامحين إلى السلطة حتى يجربوا حظوظهم من جديد.

وكان ولد عبد العزيز قد رفض في تصريحات صحفية سابقة تأجيل تلك الانتخابات، وذلك خوفا من حصول فراغ ستوري في البلاد حسب قوله.

وتطالب المعارضة بتأجيل الانتخابات وتعتبرها مستحيلة فنيا ولوجستيا، وضارة من الناحية السياسية، وترفض المشاركة فيها إذا ما تم إقرارها من طرف واحد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات