مسيرة بالضالع احتفالا بدخول الثوار الليبيين طرابلس (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء
ياسر حسن-لحج

أبدى اليمنيون فرحا عارما إثر دخول الثوار الليبيين العاصمة طرابلس, واحتفلوا بساحات التغيير والحرية بالعاصمة صنعاء وبعدد من المحافظات, وخرج مئات الآلاف في مظاهرات تطالب بالحسم الثوري وإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

وساد التفاؤل أوساط اليمنيين بقرب انتصار ثورتهم مع إصرارهم على سلمية العمل الثوري حيث قال الناشط بساحة التغيير بصنعاء فهد المنيفي "معنويات ثوار اليمن ارتفعت كثيرا، وحتى أنصار الثورة من القبائل والقادة العسكريين والأحزاب السياسية زاد لديهم الإيمان بقرب انتصار ثورة الشعب اليمني".

وأضاف المنيفي بحديث للجزيرة نت أن حالة القلق والخوف سادت النظام اليمني بعد تسارع أحداث الثورة الليبية ودخول الثوار طرابلس، وكان أول إجراء قاموا به هو قطع الكهرباء عن العاصمة صنعاء ومعظم المحافظات، حتى لا يتمكن اليمنيون من متابعة أخبار انتصار ثوار ليبيا وسقوط نظام القذافي.

وأشار إلى أن حالة الخوف من أحداث ليبيا بدت ظاهرة على تصرفات النظام اليمني الذي قام بسحب قوات وعتاد وآليات عسكرية من المحافظات الأخرى والدفع بها إلى صنعاء، وتعزيز الحماية على دار الرئاسة وميدان السبعين.

من جانبه عضو المجلس الوطني لقوى الثورة طالب نايف القانص النظام اليمني بأن يتعظ بما جرى في ليبيا، وأن يتيقن أن استخدام العنف في قمع الشعب لن يجدي نفعا، وأن النتيجة محسومة سلفا للإرادة الشعبية الثورية سواء كانت المواجهة سلمية أو عسكرية.

وقال القانص بحديث للجزيرة نت إن انتصار ثوار ليبيا ودخولهم طرابلس وانهيار نظام القذافي، أعطى حافزا كبيرا لشباب ثورة اليمن، ودفع الكثيرين إلى المطالبة بسرعة الحسم الثوري والاستفادة من زخم انتصار ثوار ليبيا.

مسيرة بالضالع
كما شهدت ضاحية دمت بمحافظة الضالع جنوبي اليمن مسيرة حاشدة  للتعبير عن فرحة الشعب بانتصار ثورة ليبيا بعد دخول الثوار للعاصمة طرابلس.

ونقل مراسل الجزيرة نت ياسر حسن عن أحد شباب الثورة بدمت أن عشرات الآلاف شاركوا بالمسيرة معبرين عن ابتهاجهم بانتصار الثورة الليبية مطالبين بسرعة الحسم في اليمن قبل عيد الفطر المبارك.

وأضاف أن المشاركين رفعوا العلم الليبي وأطلقوا الألعاب النارية ورددوا هتافات تساند ثورة 17 فبراير الليبية, كما هتفوا بشعارات تدعو إلى ضرورة تسريع الحسم.

وهنأ ثوار الضالع في بيان لهم ثوار ليبيا بانتصار ثورتهم وسقوط القذافي، ودعوا نظام صالح  إلى الاعتبار من الدرس الليبي وتسليم السلطة فورا بصورة سلمية للشعب حقناً للدماء وحفاظاً على أرواح اليمنيين.

المصدر : الجزيرة