مسجد حطين التاريخي القائم في سهل حطين حيث انتصر صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

رغم قرار محكمة العدل العليا الإسرائيلية ترميم المقدسات الإسلامية بأراضي 48، تتواصل عمليات انتهاك حرمة العشرات من المساجد التاريخية وتدنيسها بشتى الطرق.

وتنتشر داخل أراضي 48 مئات المقابر المهجورة وعشرات المساجد التي تواجه التدنيس والتحقير على المستويين الرسمي والشعبي.

ومن بين الساجد التي تتميز بعراقة تاريخية وهندسة معمارية نجد في طبريا المسجد العمري مغلقا وبحالة سيئة. وفي بئر السبع أصبح المسجد الكبير متحفا.

مسجد عين الزيتون-عثماني وقد حول لحظيرة أبقار (الجزيرة نت)

وفي بلدة العباسية قضاء يافا حُول مسجد العباسية إلى كنيس، وفي صفد حوّل المسجد اليونسي إلى معرض فني، بينما حول المسجد الأحمر المملوكي إلى  مرقص.

أما مسجد الجورة فمهدوم عدا مئذنته، كما حول مسجد عين الزيتون إلى حظيرة أبقار.

 وفي قيسارية حول المسجد الكبير الذي يعود إلى العهد الأموي إلى مطعم وحانة لشرب وبيع الخمور. وفي عكا مازال مسجد اللبابيدي موصدا وتمنع فيه الصلاة مثلما هو حال مسجد السكسكي في يافا.

التماس
وكان مركز "عدالة" للدفاع عن حقوق فلسطينيي الداخل قد قدم التماس عام 2004 للمحكمة العليا لإجبار وزارة الأديان الإسرائيلية بتشريع نظم للمحافظة على الأماكن المقدسة الإسلامية أسوة باليهودية، وفتح المجال أمام المسلمين القيام بمهمة صيانة المقدسات.

وأصدرت المحكمة عام 2008 حلا وسطا يقضي بإلزام الوزارة بتخصيص نحو ستمائة ألف دولار لترميم نحو خمسين مسجدا وخمس مقابر إسلامية.

 لكن وزارة الأديان تماطل حتى اليوم في الترميم وما زالت المقدسات بفلسطين التاريخية تواجه الهجران والتدنيس منذ أن خرجت من عهدة المجلس الإسلامي الأعلى عقب نكبة 48.

وقال المحامي عادل بدير من مركز عدالة "وزراء الأديان الإسرائيليون استعملوا حتى الآن صلاحياتهم وسنوا أنظمة تخص الأماكن اليهودية فيما ظلت المآذن تنتهك يوميا دون رقيب وحسيب".

مسجد الخالصة المهجرة حول لمتحف صهيوني وهو قائم اليوم داخل مدينة كريات شمونة (الجزيرة نت)

إصرار
أما مدير جمعية الأقصى الشيخ فريد حاج يحيى فأكد ضرورة مواصلة المساعي لإنقاذ المساجد التاريخية سيما أنها تسهم في تثبيت الهوية الحضارية والدينية والقومية للبلاد.

ويشير إلى أن جمعية الأقصى تسعى لاستكمال مشروعها بإنجاز مسح شامل لكل مقدسات فلسطين التاريخية.

ويؤكد أن الإثباتات والوثائق لها دور في نجاح التوجه إلى المحاكم وإثارة الرأي العام العربي اليهودي والعالمي.

استبعاد
ويستبعد حاج يحيى أن تستجيب السلطات الإسرائيلية للحكم القضائي المذكور رغم أنها ما تزال تستأثر بريع الأوقاف الإسلامية البالغة سبع أراضي فلسطين وتحرم فلسطينيي 48 منها.

ودعا لتصعيد النضال الشعبي الميداني بموازاة فضح انتهاك دور العبادة الإسلامية بالمحافل الدولية، ويتابع" لنا التخيل كيف كانت ستقوم القيامة لو دنس كنيس أو انتهكت حرمته بهذه الفظاظة".

الشيخ سعيد العقبى (85 عاما) المهجر من مدينة بئر السبع ويقيم بقرية حورة المجاورة يشكو من جانبه، ويؤكد أن قشعريرة تهز أعماقه حينما يمر بجانب المكان ويرى المسجد موصدا.

المسجد الكبير في بئر السبع موصد اليوم بعدما استخدم متحفا (الجزيرة نت)
ذكربات
وأضاف "في كل مرة أعود لمسقط رأسي ويقع ناظري على هذا المسجد أصعق من جديد فهو يذكرني بطفولتي يوم رحلنا من بيوتنا حفاة عراة تحت الشمس الحارقة مثلما يفجر داخلي ينابيع من الحنين لتلك الفترة يوم كنت أرافق والدي لأداء الصلاة في ذاك المسجد الأنيق ونستمتع بجوه اللطيف في قلب الصحراء".

ويستذكر النائب طلب الصانع ابن منطقة بئر السبع أنه كلما يمر بجوار مسجدها الكبير الموصد منذ سنوات تحضره صور نحو عشرة كنس يهودية حالتها ممتازة في دمشق خلال زيارته لسوريا عام 1997.

وتساءل للصانع "لماذا كنسهم في العراق وسوريا والمغرب وتونس ومصر بالحفظ والصون ومساجدنا خمارات وملاه وحظائر؟".

المصدر : الجزيرة