جانب من زيارة البشير الخميس لمدينة الدويم بولاية النيل الأبيض (رويترز)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

يبدو أن مشاركة الرئيس السوداني عمر البشير في مراسم إعلان دولة الجنوب الجديدة ستكون محل شد وجذب بين من يرى ضرورة ذلك، ومن يتخوف من تعرضه للاعتقال وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية أو الاعتداء عليه من قبل جنوبيين يرون فيه رمزا لمقتل كثيرين من بني جلدتهم.

وبدا أن خال الرئيس البشير رئيس حزب منبر السلام العادل –حزب الانفصاليين الشماليين– هو القائد والملح على عدم مغادرة الرئيس البشير متوجها لجنوب السودان الذي اعتبره دولة ربما تكون معادية للشمال وتابعة للإدارة الأميركية.

ولم تتوقف المنتديات الاجتماعية السودانية وغيرها من وسائل الإعلام المحلية عن مناقشة الأمر وما إذا كان الرئيس سيعدل عن موقفه –بناء على طلب بعض القريبين منه- ويتخلى عن المشاركة في الاحتفال أم يلتزم بوعده للجنوبيين بالمشاركة في مراسم إعلان دولتهم ويتسلم بالتالي علم دولته.

فرئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى الذي أشار إلى وجود مخطط تآمري خطير ضد البشير، تساءل عما يمكن أن تؤول إليه الأمور إذا غاب الرئيس عن المشهد السياسي اليوم.

اقرأ أيضا:

جنوب السودان وسيناريوهات الانفصال

نسخة ثانية
ويقول: من ملامح المخطط أن الخرطوم ستكون ساحة للعمل الخطير والدموي وإن قطاع الشمال وتحالفا من حركات دارفور المسلحة وبعض أحزاب المعارضة المملوءة بالحقد الأعمى في الداخل "تستعد للنسخة الثانية المُعدَّلة من هجوم حركة العدل والمساواة على أم درمان".

وأشار إلى أن ذلك يتلخص في قيام عناصر في الداخل مقسمة لخلايا دقيقة الترتيب والتنظيم تشرف عليها كوادر مؤهلة من أحزاب عقائدية وعنصرية بالتحرك المتزامن مع قوات ربما تأتي من الغرب والشرق في ذات التوقيت الذي حُدِّد مرة أخرى لقوات عبد العزيز الحلو في جنوب كردفان لاحتلال كادوقلي، وإعلان مجلس وطني انتقالي على غرار النموذج الليبي ومن ثم الطوفان".

ويؤكد مصطفى في عموده اليومي بصحيفة الانتباهة لسان حال الانفصاليين الشماليين "لقد خفنا من زيارة البشير الأولى للدوحة" عقب قرار المحكمة الجنائية الدولية "وخفنا مرة أخرى خلال الزيارة الأخيرة للصين بملابساتها المزعجة لكن خوفي هذه المرة لا يقارَن بأي من الزيارتين الأخيرتين".

ورأى أن الحركة الشعبية ليست مأتمنة على حياة الرئيس وأن دولة الجنوب الجديدة ليست مأمونة على الرئيس وأن حكومة الجنوب ليست مؤهلة لحمايته، قبل أن يختم بقوله "سيدي الرئيس لمرة واحدة في حياتك اُجبُن وخَفْ ليس على حياتك وإنما على بلادك وأمِّك الحنون وأنت تعلم ما يحدث لها إن أصابك مكروه".

التحذيرات ما هي إلا محاولة لخلق توتر لتأخير الحدث الخاص بالجنوبيين
فزع غير مبرر
لكن المحلل السياسي تاج السر مكي اعتبره فزعا غير مبرر، مشيرا إلى وجود مخاوف لبعض الجهات مما سيحدث عقب تأكيد انفصال الجنوب" وارتفاع حدة التوتر في عدد من البقاع السودانية الأخرى.  

واستبعد أن تقع حكومة الجنوب في أي فخ يمكن أن يوتر العلاقة بينها والسودان الشمالي، معتبرا أن التحذيرات ما هي إلا "محاولة لخلق توتر لتأخير الحدث الخاص بالجنوبيين".  

وقال للجزيرة نت إن حكومة الجنوب حريصة على مشاركة البشير لتأكيد قبوله بنتائج الاستفتاء وبالتالي انفصال الجنوب، مؤكدا وجود  تيار بالمؤتمر الوطني -من ذوي الحسابات الخاطئة- يقود البلاد نحو الحرب التي يمكن أن ترهق الدولتين. 

أما المحلل السياسي محمد موسى حريكة فاعتبره خيالات غير محددة المعالم "تسعى لوأد تجربة أخوية لم تبدأ بعد" مشيرا إلى رمزية الزيارة بالنسبة لدولة الجنوب "التي تعتقد أن مشاركته ستحسم الجدل حول قانونية الانفصال". ونبه إلى أن ما أسماه" خطورة الداخل أكثر من خطورة الخارج". 

وأكد في حديثه للجزيرة نت أن غياب الرئيس "يعني إنزال علم السودان دون وجود البشير" مشيرا إلي أن رمزية استلام العلم من قبل البشير "هي أن السودان كان دولة واحدة وقد تقسم".

المصدر : الجزيرة