وديع عواودة-حيفا

قللت دراسة إستراتيجية إسرائيلية من أهمية الثورات العربية من ناحية التحول الديمقراطي الحقيقي ومن حيث تأثيراتها على إسرائيل وهي خلاصة تحفظ عليها معلقون إسرائيليون.

فقد اعتبر الجنرال بالاحتياط غيورا آيلاند في الدراسة المعنونة بـ"قلاقل الشرق الأوسط وأمن إسرائيل" أن "التغيير في مصر يبدو اليوم أقل مما تم توقعه عندما شهد ميدان التحرير مظاهرات عملاقة".

ونبه -في دراسته الصادرة عن معهد دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب- إلى أنه عدا الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك لم يحدث الكثير.

ورجح آيلاند أن تشّكل الأحوال الاقتصادية مشكلة جوهرية أمام النظام الحاكم اليوم والذي سيليه، منبها إلى أن الاقتصاد المصري مرهون بأربعة قطاعات ترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بإسرائيل، وهي بالإضافة إلى السياحة وتصدير الغاز، مداخيل قناة السويس والدعم الاقتصادي والعسكري من الولايات المتحدة.

وتأسيسا على ذلك رجح آيلاند ألا تطرأ تغييرات جوهرية على العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية بين مصر وإسرائيل رغم "التغيير التكتيكي" المتمثل في اتساع عمليات تهريب "السلاح والإرهاب".

كما أشار الجنرال الإسرائيلي إلى أن تحييد مصر سمح لإسرائيل بتخفيض الميزانية المكرسة للأمن من 30% في 1974 من الموازنة العامة إلى 7% في 2010 معتبرا ذلك أحد أسباب ازدهار اقتصادها.

 الدراسة الإسرائيلية تفضل أن تفشل الثورة السورية ويبقى بشار الأسد في الحكم (الفرنسية)
سيناريوهات سوريا
تفضل الدراسة الإسرائيلية أن تفشل الثورة السورية ويبقى الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم منشغلا في تقوية نفسه داخليا وخارجيا، لا يبحث عن مواجهة عسكرية مع إسرائيل وربما يخفّف دعمه لحزب الله وعندها يتواصل الهدوء على الجبهة الشمالية.

وترى الدراسة أن إسرائيل لن تتضرر جراء تحقق واحد من ثلاثة سيناريوهات أخرى هي سقوط بشار وسيادة الفوضى، أو نشوء نظام سنّي، أو نشوء نظام ديمقراطي لأنها طالما أخذت بالحسبان نشوب حرب مع سوريا.

كما أشارت إلى أن الأحداث في البحرين ستؤثر على إسرائيل رغم البعد الجغرافي، إذا ما استولت الأغلبية الشيعية على الحكم وعززت علاقاتها مع إيران لأنها ستزعزع استقرار الأردن والسعودية ولا سيما أن ذلك يتزامن مع الانسحاب الأميركي من العراق.

وأضافت الدراسة أن كل خسارة أميركية ستزيد طهران جرأة في مجالات أخرى بما في ذلك تطلعاتها لحيازة سلاح نووي.

 الدراسة: أي ثورة بالأردن ستترك آثارا بالغة على إسرائيل من ناحية التعاون الأمني (رويترز-أرشيف)
الأغلبية الفلسطينية
أما فيما يخص الأردن، فقد أوضحت الدراسة أن أي ثورة بالمملكة ستترك آثارا بالغة على إسرائيل من ناحية الهدوء والتعاون الأمني والمدني التاريخي.

وقالت "أي تغيير في الأردن يلزم إسرائيل بتكريس موارد هائلة لتحسين جاهزيتها على طول هذه الحدود".

ويذهب آيلاند لأبعد من ذلك في تبيان تبعات تغيير في الأردن ويقول إن ثورة ديمقراطية هناك ستدفع الأغلبية الفلسطينية للحكم وتغيير طبيعة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مع مقترحات جديدة لتسويته.

إضعاف النفوذ
في تلخيصه يتوقع آيلاند أن تفرز "الأحداث العربية" إمكانيات جديدة كإضعاف النفوذ الإيراني في سوريا ولبنان، وتدعيم الائتلاف المناهض لإيران في دول الخليج.

ويزعم أنه على المدى البعيد فإن التحول الديمقراطي سيساعد إسرائيل أن تقبل كدولة متساوية الحقوق في المنطقة وفي إطار ذلك تسوية الصراع المتواصل مع سوريا والفلسطينيين.

وبرأيه يمكن لإسرائيل أن تستفيد من الوضع الناشئ ومن تراجع قوة مصر وسوريا لصالح تركيا والسعودية، من أجل تحسين علاقاتها مع الأخيرتين.

ويوصي ببعض التعديلات غير الكبيرة على ميزانية الأمن نتيجة التغييرات في مصر وتطوير قدرات الجيش على مواجهة المدنيين في البر والبحر.

عكيفا إلدار:
إسرائيل ستتأثر سلبا بالثورات العربية بفعل سيطرة الحركات الإسلامية عليها كونها الأكثر تنظيما بين الفعاليات السياسية المشاركة بعملية التحول
الشعوب العربية
في المقابل، تحفظ المحاضر في كلية العلوم السياسية بجامعة حيفا أسعد غانم على مزاعم آيلاند، وقال إنه ربما يتوافق معه في التفاصيل لكنه يعارض استخلاصاته.

وأكد غانم للجزيرة نت أن أي تطور ديمقراطي حقيقي هو ليس في مصلحة إسرائيل على المدى البعيد لأن الشعوب العربية ترفضها إستراتيجيا.

من جهته، تحفظ الكاتب الإسرائيلي المعلق السياسي في صحيفة "هآرتس" عكيفا إلدار على استنتاجات غيورا آيلاند واعتبر أنها تستخف بقوة الثورات العربية وتبعاتها المحتملة على إسرائيل.

ويرجح إلدار في تصريح للجزيرة نت أن إسرائيل ستتأثر سلبا بالثورات العربية بفعل سيطرة الحركات الإسلامية عليها كونها الأكثر تنظيما بين الفعاليات السياسية المشاركة بعملية التحول.

ويرى أن ما يجري في العالم العربي اليوم يبعد احتمالات التسوية بين الفلسطينيين وإسرائيل التي "أضاعت" ولا تزال سلسلة فرص لإنهاء الصراع في العقود الأخيرة.

المصدر : الجزيرة