مدينة الحوطة هي أقرب المدن إلى مدينة عدن (الجزيرة نت)

ياسر حسن-لحج

حذرت قيادات في المعارضة وأخرى محلية بجنوب اليمن من الخطر المحدق بمدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج الواقعة على بعد 320 كيلومترا جنوب العاصمة صنعاء, والمتمثل في السيطرة المتوقعة لتنظيم القاعدة على المدينة، وهو ما يستبعده المسؤولون في السلطة المحلية.

وتعيش المدينة حالة من الخوف والقلق بسبب الهجمات التي يشنها مسلحو التنظيم على أطراف المدينة بين الحين والآخر, وكذلك الهجوم الكبير الذي استهدف عددا من المقار الحكومية والمواقع الأمنية في المدينة في منتصف يونيو/حزيران الماضي.

ويرى الصحفي والناشط السياسي بلحج غالب السميعي أن هناك مخاوف كبيرة من سقوط الحوطة بيد مسلحي القاعدة، خاصة بعد الضربات القوية التي تعرض لها التنظيم مؤخرا في أبين، ما قد يضطره للتقهقر باتجاه لحج خاصة مدينة الحوطة.

وأشار السميعي في تصريح للجزيرة نت إلى أن هناك عوامل ستساعد القاعدة في السيطرة على المدينة، منها هشاشة الوضع الأمني وانتشار الفوضى والسلاح واتهام قيادات في السلطة بلحج بالوقوف وراءها وتهديدات المحافظ لعناصر القاعدة بإخراجهم جثثاً هامدة إن هم حاولوا دخول المدينة.

واعتبر القيادي في تكتل اللقاء المشترك بلحج حامد عرابة أن سيطرة القاعدة على الحوطة أمر غير مستبعد خاصة مع وجود منافذ عدة تربط المدينة بأبين ووجود عناصر من القاعدة في الحوطة وضواحيها والذين سيشكلون سندا داخليا في حال هجوم العناصر القادمة من أبين على المدينة.
 

السميعي: عدة عوامل قد تساعد القاعدة
على السيطرة على الحوطة (الجزيرة نت)
من جهته أكد الأمين العام لاتحاد القوى الثورية بلحج جمال البريكي أنه لا يستبعد تكرار أحداث أبين في لحج ولو بطرق مختلفة في ظل الوضع الداخلي الذي يفتقد للاصطفاف القوي من جميع الأطراف السياسية بالمحافظة, ودعا إلى تشكيل مكون ثوري واحد لحماية المدينة من أي هجمات محتملة.

استبعاد
في المقابل استبعد محافظ لحج أحمد عبد الله المجيدي إمكانية سقوط المدينة بيد مسلحي القاعدة, وقال في تصريح للجزيرة نت "لقد عملنا كل الاحتياطات لمنع دخول القاعدة إلى المدينة من خلال الحراسة على مداخل المدينة"، وأضاف أن المواطنين أنفسهم أصبحوا يتقدمون الصفوف لحماية مدينتهم لأنهم شاهدوا ما حدث لسكان زنجبار بعد سيطرة عناصر القاعدة على المدينة، على حد قوله.

ونفى محافظ لحج أي صلة بين مسلحي تنظيم القاعدة والنظام في اليمن، مشيرا إلى أن القيادة العليا للبلاد تحث على حفظ الأمن والنظام في كل المحافظات.

أما الصحفي المتخصص بشؤون الجماعات الإسلامية نبيل البكيري فقال في تصريح للجزيرة نت إن إمكانية سيطرة القاعدة على مدينة الحوطة أمر يصعب التكهن به في ضوء اشتداد الحملة العسكرية ضدها في أبين ومحاولة تصويرها على أنها تمثل خطرا كبيرا على الأمن والاستقرار.

يشار إلى أن الحوطة هي أقرب المدن إلى عدن أهم مدن جنوب اليمن، وهو ما قد يجعل خطر القاعدة أكبر في حال سيطرتها على الحوطة، خاصة بعد العمليات التي نفذها التنظيم بعدن، وكان آخرها التفجير الانتحاري الذي استهدف الأحد الماضي ناقلة عسكرية كانت في طريقها لأبين وأسفر عن مقتل تسعة جنود وجرح العشرات.

المصدر : الجزيرة