البشير يطلق العنان لقواته في جنوب كردفان (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

يبدو أن اتفاقية أديس أبابا بين الحكومة والحركة الشعبية–قطاع الشمال في طريقها إلى نهاية غير سعيدة بعد قرار الرئيس عمر البشير بالاتفاق مع حزبه والقوات المسلحة بإطلاق يد الأخيرة لمواصلة عملياتها بجنوب كردفان.

ففي حين بشر الموقعون على الاتفاقية بقيادة نائب الرئيس البشير في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بمستقبل آمن للمنطقة، جاءت توجيهات الرئيس البشير للقوات المسلحة بملاحقة المتمردين هناك، مما عده كثيرون معول هدم وعملا شائنا.

وكان البشير قد أعلن استمرار القوات المسلحة في عملياتها العسكرية بجنوب كردفان "حتى يتم تطهير الولاية من كل أوجه التمرد"، معتبرا أن رئيس الحركة عبد العزيز الحلو مجرما لا بد من ملاحقته وتقديمه للعدالة.

لكن الحركة الشعبية -التي تتحصن في بعض الجبال بجنوب كردفان- اعتبرت أن التوجيهات الرئاسية "تمثل حالة من الإحباط نتيجة للانتصارات التي حققتها قواتها بالمنطقة".

أمين مكي: توجيهات البشير توحي بأن المنطقة ما زالت في حالة حرب (الجزيرة نت)
حالة إحباط
وقالت الحركة عبر مستشار رئيسها قمر دلمان للجزيرة نت إن الجيش الشعبي هاجم القوات المسلحة في منطقة كحليات جنوبي كادوقلي لتذكير الحكومة بأعيادها في 30 يونيو/حزيران، مشيرا إلى أن ذلك من الرسائل التي يجب أن تعيها الخرطوم، حسب تعبيره.

وأكد أن الأمر بملاحقة الحركة "يعبر عن حالة انقسام داخل المؤتمر الوطني لأجل إرضاء بعض صقور الحزب"، مشيرا إلى أنه غير مشجع للعملية السلمية التي نادى بها آخرون يمثلون قمة الحكومة.

لكن الخبير السياسي أمين مكي مدني اعتبر أن توجيهات البشير أكدت أن المنطقة لا تزال في حالة حرب "رغم اتفاق أديس أبابا لوقف العدائيات بين الجانبين".

وقال إن قرار إطلاق يد القوات المسلحة يشير إلى أن الرئيس البشير "يريد إنهاء التمرد عبر العمليات العسكرية" وعدم فتح جبهة جديدة للتفاوض والحوار كما حدث ويحدث في مناطق أخرى من السودان.

حرب نوعية
وتوقع مكي انهيار الاتفاق الموقع بين الحكومة والحركة الشعبية قبل أن يبدأ تطبيقه على الأرض، متسائلا هل تم الاتفاق دون علم الرئيس البشير، أم أن بنود الاتفاق لم تتوافق مع الرؤية التي كان يتوقعها.

تيتاوي: الخطوة الحكومية لا تتعارض مع اتفاق أديس أبابا (الجزيرة نت)
وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى أن هناك شهودا على الاتفاق المبرم بين الطرفين "مما يلزم بتنفيذه"، ووصف الحرب في جنوب كردفان بالنوعية، "لأنها تدور في جبال مفتوحة على كل الجهات".

أما الخبير في الشؤون الأفريقية إبراهيم دقش فقال إن الاتفاق قد واجه معارضة خفية من القوات المسلحة التي لم تكن راضية عنه، مشيرا إلى أن الرئيس البشير ذهب في نفس اتجاه قواته.

مهب الريح
وقال دقش للجزيرة نت إن المكتب القيادي للحزب الحاكم لديه تحفظات لم يحددها حول بنود الاتفاق، "مما يجعله في مهب الريح الآن"، مؤكدا أن خطوة البشير حققت رغبات كثير من الجهات التي لا ترى سوى الحسم العسكري.

غير أن أستاذ الإعلام بجامعة أم درمان الإسلامية محيي الدين تيتاوي رأى أن خطوة إطلاق يد الجيش لملاحقة رئيس الحركة الشعبية بجنوب كردفان عبد العزيز الحلو "لا تتعارض مع اتفاق أديس أبابا".

وقال إن اتفاق أديس أبابا أقر بأن أبيي وجبال النوبة والنيل الأزرق مناطق شمالية، وإن من حق الحركة الشعبية قطاع الشمال أن تمارس نشاطها السياسي دون مساس "لكنه -أي الاتفاق– رفض وجود جيشين في الشمال"، مشيرا إلى أن حمل السلاح في مواجهة الجيش القومي خروج عن القانون.

وأكد للجزيرة نت أن ملاحقة "من حملوا السلاح في وجه القوات المسلحة لا يتعارض مع الاتفاق بل يدعمه"، وتوقع أن تعالج الحكومة الموقف بحسم لا يسمح بعودة التمرد إلى المنطقة من جديد.

المصدر : الجزيرة