السلطة تحتج على قمع إسرائيل للأسرى
آخر تحديث: 2011/7/19 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/19 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/19 هـ

السلطة تحتج على قمع إسرائيل للأسرى

عاطف وريدات مع طفليه قبل اعتقاله وتدهور صحته بالسجون الإسرائيلية (الجزيرة)

                                                    عوض الرجوب-الخليل

طالبت السلطة الوطنية الفلسطينية سفراء عدد من الدول الأجنبية بالضغط على إسرائيل لوقف تماديها في سياستها القمعية ضد الأسرى الفلسطينيين، محذرة من المضي في تنفيذ تهديدات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتشديد ظروف اعتقالهم.

واعتبر وكيل وزارة الأسرى الفلسطينية زياد أبو عين، في تصريح للجزيرة نت، هذا التصعيد بمثابة تنفيذ تهديدات رأس الهرم بالسياسة التحريضية الإسرائيلية، في إشارة لتصريحات سابقة لنتنياهو بتشديد ظروف اعتقال الأسرى.

وأوضح أبو عين أن من الإجراءات الإسرائيلية التي اتخذتها سلطات الاحتلال مؤخرا العزل الانفرادي ووقف التعليم وتخفيف الرعاية الطبية، والتفتيش العاري واقتحام الزنازين وغرف المعتقلين.

وأشار وكيل الأسرى إلى أن وزارته أجرت الأسبوع الماضي سلسلة اجتماعات مع الممثليات الأجنبية لإطلاعها على التصرفات الإسرائيلية والانتهاكات المرتكبة بحق الأسرى.

وأضاف أن اجتماعات أخرى جرت مع مختلف القوى الفلسطينية بالضفة الغربية، وأعضاء الكنيست الفلسطينيين، وتم وضعهم في تفاصيل السلوك الإسرائيلي وما يتعرض له الأسرى من مضايقات وتعريض حياتهم للخطر.

وسجل نادي الأسير الفلسطيني خلال الأيام الأخيرة مجموعة انتهاكات وتصعيد بحق الأسرى، مؤكدا تدهور الحالة الصحية لعدد منهم وعزل عدد آخر لرفضهم إجراءات التضييق عليهم.

من الإجراءات الإسرائيلية التي اتخذتها سلطات الاحتلال مؤخرا العزل الانفرادي ووقف التعليم وتخفيف الرعاية الطبية والتفتيش العاري واقتحام الزنازين وغرف المعتقلين
تدهور صحي
ومن جملة الانتهاكات التي سجلها نادي الأسير مؤخرا تدهور صحة الأسير عاطف وريدات (45عاما) ونقله من سجن عسقلان لمستشفى الرملة.
وكان وريدات دخل في إضراب عن الطعام منذ نحو أسبوع احتجاجا على سياسة الإهمال الطبي واستخدام القمع المتواصل بحقه.

وأوضح محامو النادي في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه اليوم أن وريدات يعاني من أمراض عدة، من بينها أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، وبحاجة لإجراء عملية جراحية بالقلب منذ أكثر من عام.

ويقول النادي نقلا عن محاميه إن جسد وريدات هزيل جدا، ووزنه لا يزيد على عشرين كيلوغراما، ويعاني من تقيؤ دائم ولا يستطيع الجلوس أو الوقوف إلا بمساعدة زملائه.

وفي بيان منفصل للنادي، أكد أن جسد الأسير يوسف سكافي بدأ يتعفن، موضحا أنه مُضرب عن الطعام والدواء منذ 38 يوما، ويوجد حاليا بمستشفى الرملة بعد تدهور حالته الصحية.

وأكد البيان أن سكافي أُحضِر إلى المستشفى على كرسي متحرك وهو "مكبل بطريقة إجرامية تقشعر لها الأبدان، ولا يستطيع الكلام ومنهك القوى بشكل كامل".

ومن جملة الانتهاكات التي سجلها نادي الأسير مؤخرا نقل الأسير كفاح حطاب إلى الزنازين لمدة أسبوع، وتغريمه ماليا بسبب رفضه الوقوف عند عملية عد الأسرى التي تتم ثلاث مرات يوميا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات