عبد ربه منصور هادي يوصف بالتيار العقلاني في الحزب الحاكم باليمن (الفرنسية)

حامد عيدروس-صنعاء

يعتقد مراقبون أن خيارات حزب المؤتمر الشعبي الحاكم باليمن للخروج من الأزمة الراهنة باتت محدودة وتكاد تنحصر بين خيارين أحلاهما مر، فالأول يقضي ببقاء الرئيس علي عبد الله صالح في السلطة مع كل ما يحمله ذلك من مخاطر انزلاق البلاد إلى حرب أهلية تؤدي إلى تفكك الدولة، والآخر هو الرضوخ لجهود إقليمية ودولية داعية إلى نقل السلطة سلميا وإنهاء حقبة صالح.

ويرى النائب المستقيل من المؤتمر الشعبي والناطق باسم الائتلاف البرلماني للتغيير علي العمراني أن الحزب الحاكم ينقسم إلى تيارين: تيار فساد يتكئ على الترسانة العسكرية التي يمتلكها أقارب الرئيس ليحافظ على مصالحه، وتيار آخر يوصف بالعقلاني ويؤمن بضرورة إيجاد حل سياسي توافقي يجنب المواجهة العسكرية مع القوى الثورية.

ويؤكد العمراني أن تيار الفساد في المؤتمر يبدو غير مدرك لأبعاد الأزمة وأن الركون إلى السلاح له حدود، خصوصا عندما يُطلب منه أن يخوض معارك داخلية ضد أبناء البلد كما حدث في حرب صعدة.

ويشير إلى أن هذا التيار هو من يدفع باتجاه تأزم الوضع من خلال ممارسته ضغوطا كبيرة على صالح لمنعه من التوقيع على المبادرة، وهو يقوم حاليا بتشجيع أبناء الرئيس على ممارسة الفوضى.

علي العمراني: ثمة تياران في الحزب الحاكم فاسد وعقلاني
التيار المتعقل
أما التيار العقلاني -وفق العمراني- بقيادة عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس ومستشاره السياسي عبد الكريم الإرياني، فيدفع باتجاه الحل السياسي عن طريق المبادرة الخليجية، وبقاء المؤتمر في قمة السلطة بقيادة نائب الرئيس عقب انتقال السلطة ودخول الحزب في حكومة شراكة مع المعارضة.

لكن العمراني أوضح في حديثه للجزيرة نت أن جهود هذا التيار خفتت بشكل ملحوظ بعد معارك الحصبة مع آل الأحمر وعقب قصف دار الرئاسة الذي أصيب فيه الرئيس وكبار المسؤولين بالدولة، وأن التيار المتطرف هو من يقود الحزب حاليا، واصفا ذلك بأنه أخطر وضع يعيشه اليمن منذ خمسين عاما.

ويرى أن تنفيذ المبادرة الخليجية سيوفر حلا ملائما للأزمة ويساعد المهتمين بالشأن العام من عائلة الرئيس للعب دور مستقبلي "بعيدا عن فكرة التوريث" إذا تخلوا عن بزاتهم العسكرية وانخرطوا في العمل السياسي بصفتهم المدنية.

تطرف الرئيس
من جهته أوضح الباحث والمحلل السياسي عبد الناصر المودع أن التيار المتطرف بالحزب الحاكم يقوده الرئيس بنفسه، فصالح -وفقا للمودع- لم يبد أي رغبة في نقل السلطة حتى يتم القول إن هناك تيارا داخل الحزب يضغط عليه أو يمنعه من الاستقالة.

وأضاف أن صناعة القرار داخل الحزب كانت وما تزال تتم من قبل الرئيس وأقاربه، وأن كل هياكل الحزب ذات دور ثانوي، والذي يدير الدولة حكومة ظل مشكلة من أقارب صالح وأبنائه الممسكين بالأجهزة الأمنية، موضحا أنه إذا كانت الدولة تدار بدون مؤسسات من قبل عائلة صالح فنفس الوضع ينطبق على الحزب الحاكم.

وأكد المودع للجزيرة نت أن التيار المتعقل في المؤتمر لن يظهر تأثيره إلا حين يتم نقل السلطة فعليا إلى النائب، وأن دوره الحالي استشاري فقط وليس دور صانع قرار، فالنظام -وفق المودع- يقوم باستغلال تلك الشخصيات المرموقة في الحزب "بهدف التسويق الخارجي" فقط.

ويرى أن ترتيبات نقل السلطة التي تقوم بها دول الخليج والولايات المتحدة ستتم بإخراج الرئيس وعائلته من السلطة، لأن الجميع بات يدرك أن بقاء صالح أو ترشيح ابنه للرئاسة أو بقاء جزء من الأسرة الحاكمة بالسلطة سيؤدي في النهاية لاستمرار تدهور الأوضاع.

الظاهري يستبعد صمود المؤتمر سياسيا أو حزبيا على المدى المتوسط أو البعيد
مستقبل الحزب
وفي ذات السياق أوضح أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء محمد الظاهري أن المؤتمر قد يوجد في ترتيبات المبادرة الخليجية ضمن المرحلة الانتقالية إذا كتب لجهود الحل السياسي الحياة، لكن الحزب وفق رأيه لن يستطيع الصمود طويلا بسبب افتقاره لمقومات النجاح "فهو لم يكن حزبا حاكما وإنما هو حزب الحاكم".

وتوقع عدم صمود المؤتمر سياسيا ولا حزبيا على المدى المتوسط أو البعيد، لأن الحزب يفتقر للمؤسسية، ويستمد وجوده السياسي والحزبي "من نفوذ حاكمه لا من فعالية كوادره، كما أنه يعتمد بشكل كلي على المال العام وأموال الدولة".

لكن الظاهري أكد أنه لا يوجد تحبيذ لفكرة اجتثاث أي حزب ولو كان حزب الحاكم، فاليمن وفق رأيه يحتاج حاليا لبناء الدولة المدنية الحديثة التي تعترف بالتنوع السياسي والحزبي، موضحا أنه رغم وجود فاسدين بالحزب فإن معظم كوادره وقياداته "شرفاء" يمكن لهم أن يندمجوا في الحياة السياسية القادمة.

المصدر : الجزيرة