تصريحات أسامة النجيفي أثارت جدلا سياسيا واسعا (الجزيرة نت-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد

أثارت تصريحات رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي بشأن انفصال السنة وتشكيلهم إقليما خاصاً بهم، ردود فعل متباينة ولا سيما في الأوساط السنية التي انقسمت بين التنديد والتحفظ والتأييد.

وكان النجيفي قد قال في تصريحات من واشنطن إن "هناك إحباطاً سُنّياً في العراق، وإذا لم يعالج سريعاً، فقد يفكر السنة بالانفصال أو على الأقل تأسيس إقليم" لافتا إلى أن "سُنّة العراق يشعرون بالتهميش وبأنهم مواطنون من الدرجة الثانية".

وفي أول رد فعل على هذه التصريحات أعلن النائب عبد الرحمن الويزي عن "تجمع عراقيون الوطني" الذي يتزعمه أسامة النجيفي انسحابه من التجمع.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان إنه انسحب من التجمع وسيبقى كنائب مستقل ضمن القائمة العراقية مبينا أن انسحابه جاء بسبب تصريحات النجيفي بشأن انفصال السنة.

من جانب آخر أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه أن 52 نائباً من كتل مختلفة قدموا طلباً إلى البرلمان لمساءلة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي عن تصريحاته بشأن انفصال السنة.

وفي تعليقه على الموضوع، قال المتحدث باسم هيئة علماء المسلمين محمد بشار الفيضي للجزيرة نت إن "تصريح أسامة النجيفي الذي تناقلته وسائل الإعلام بشأن تفكير السنة في العراق بالانفصال يثير علامات استفهام كبيرة".

الجبوري: القائمة العراقية ضد فكرة أي تقسيم للعراق من هذا النوع (الجزيرة نت)
وأضاف "هذه الفكرة بالأساس هي فكرة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بادين راعي مشروع تقسيم العراق" قبل أن يضيف لقد "أدلى بعض نواب القائمة العراقية بتصريحات تضرب على الوتر نفسه، فيما يشبه عملية تبادل الأدوار للوصول إلى هذا الهدف وأهداف أخرى في مقدمتها تهيئة الناس للقبول بالتمديد للقوات الأميركية المحتلة".

وفي سؤال الجزيرة نت عن ما هو المشروع البديل؟ أجاب الفيضي أن "المشروع معلن منذ وقت طويل ويعتمد على تحرير العراق من الاحتلال وإلغاء العملية السياسية، وإرساء دعائم مشروع تعددي سياسي يكون فيه التداول للسلطة سلمياً، ويكون فيه جيشاً وطنياً لا يخضع للانتماءات الحزبية".

تقسيم العراق
وفي السياق نفسه اتهم المرجع الديني الشيعي حسين المؤيد جهات سياسية قال إنها "تحسب نفسها زوراً على السنة" بالتحرك لتقسيم العراق.

واعتبر أن هذه الجهات تطلق تصريحاتها من أجواء لقاءات معلنة وغير معلنة مع الدوائر الأميركية، وأكد في تصريحات صحفية أن السنة وقفوا منذ البداية ضد مشروع التقسيم.

وأشار المؤيد إلى أن الدستور العراقي الذي صيغ بإشراف الولايات المتحدة احتوى على عناصر تمزيق المجتمع تحت غطاء فدرالية الأقاليم.

تفسير العراقية
من جانبها، قالت عضو البرلمان عن القائمة العراقية ندى محمد الجبوري للجزيرة نت إنه "جرى اجتماع للقائمة العراقية اليوم بعد عودة النجيفي من زيارته لواشنطن".

وأضافت "أصدرنا بيانا أكدنا فيه أن القائمة العراقية هي كتلة وطنية وهي ضد فكرة أي تقسيم للعراق من هذا النوع" مؤكدة "أن القائمة العراقية بكل أعضائها ضد أي فكرة من هذا النوع".

الغانم: على النجيفي ألا يتحدث في هكذا موضوع حساس له تداعيات خطيرة (الجزيرة نت)
وذكرت أن القائمة العراقية لم تصوت خلال البرلمان السابق على فقرة إقامة الفدراليات التي ذكرت بالدستور العراقي، وكان النجيفي أحد الأعضاء الذين لم يصوتوا لها، ووقف ضدها آنذاك.

أما رد فعل عشائر العراق، فقد جاء على لسان الأمين العام لتجمع عشائر العراق الشيخ أحمد الغانم الذي قال إن على النجيفي "ألا يتحدث في هكذا موضوع حساس له تداعيات خطيرة، ويصب في مصلحة ساسة أميركا الذين يسعون إلى تقسيم العراق ويخلقون أزمات متجددة داخل هذا البلد الذي دمر بفعل سياستهم".

الالتزام بالوحدة
من جهة أخرى أصدر التيار القومي العربي في العراق بياناً ندد فيه بتصريحات رئيس البرلمان بشأن تشكيل إقليم للسنة، مؤكداً فيه على ضرورة الالتزام بوحدة العراق.

علاقة بالموضوع، اعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان أن تصريحات أسامة النجيفي التي لوح فيها بانفصال السنة، دليل على عمق الخلافات بين السياسيين السنة والشيعة العرب.

وأكد في الوقت نفسه أن صراعات العراقية ودولة القانون طائفية وسياسية، فيما دعا في تصريحات صحفية الكتل إلى بحث موضوع تلك الصراعات وإمكانية إقامة الأقاليم على أساس جغرافي وفقا للدستور.

المصدر : الجزيرة