المحتجون اعتبروا تصريحات بان كي مون إساءة للشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)

ميرفت صادق-رام الله

طالب عشرات النشطاء الفلسطينيين باستقالة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على خلفية دعوته قبل أيام لمنع سفن أسطول الحرية 2 من التوجه إلى قطاع غزة لكسر الحصار المفروض عليه منذ أربع سنوات.
 
وتزامنت تصريحات بان مع الذكرى الأولى للهجوم الإسرائيلي على "أسطول الحرية 1" الذي كان متوجها لفك الحصار على القطاع نهاية مايو/ أيار 2010 حيث حث الدول على عدم السماح بعبور سفن كسر الحصار من حدودها.
 
وهتف نشطاء بالحراك الشبابي الفلسطيني في اعتصام أمام المقر الأممي بمدينة رام الله بالضفة الغربية الخميس، لأجل التضامن العالمي مع القطاع المحاصر، ونددوا بتصريحات بان واعتبروها إساءة كبيرة للشعب الفلسطيني واستجابة للضغوط الإسرائيلية الأميركية.
 
وحمل المحتجون يافطات تطالب باستقالة بان والاعتذار لذوي شهداء مجزرة أسطول الحرية الأول، ورحبوا بسفن كسر الحصار عن غزة، مطالبين بتوضيح دور الأمم المتحدة المنوط بها حماية حقوق الإنسان والأمن بالعالم.
 
وطالب الناشطون الملحق السياسي بالمقر الأممي باسكال سوتو بالعمل لأجل استقالة الأمين العام بعد تصريحاته المتعلقة "بأسطول الحرية 2".
 
واعتبر النشطاء المعتصمون تصريحات بان تشويهاً لمكانة المنظمة وصورتها ودورها في حفظ الأمن والسلم الدوليين، وتناقضا مع قراراتها الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العمومية ومجلس حقوق الإنسان.
  

جمعة طالب بمساندة الفلسطينيين بدلا من تشديد الحصار عليهم (الجزيرة نت)
انحياز للجلاد
واعتبر منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان بالضفة جمال جمعة تصريحات بان انحيازا للجلاد الإسرائيلي على الضحية الفلسطينية التي يحاصرها في قطاع غزة.
 
وقال جمعة للجزيرة نت إن دماء أهالي غزة لم تجف من أثر الحصار بعد، وإن تصريحات بان تسعى لكسر التضامن مع الضحية المحاصرة، مضيفا أن أقوال الأمين العام تخالف تعهدات الأمم المتحدة وميثاقها الذي يعتبر الحصار جريمة بحق الإنسانية.
 
ودعا الأمم المتحدة إلى مناصرة الشعب الفلسطيني المحاصر بدلا من تعزيز الحصار عليه، مؤكدا أن "بان فقد شرعية وجوده في منصبه، وعليه أن يرحل".
 
ورأى جمعة أن أسطول الحرية القادم إلى القطاع والذي سيفوق تعداد الأسطول الأول، سيضع الأمم المتحدة والمنظومة التي تقف خلفها أمام تحدٍ جديد خاصة مع استمرار الحصار على غزة.
 
من جهة أخرى، طالب جمعة القيادة الفلسطينية بالوقوف مع الإجماع الشعبي والجماهيري الرافض لتصريحات بان، ودعاها للمطالبة علانية باستقالته.
 
وشدد على ضرورة وجود موقف فلسطيني يضم القيادة والشعب والفصائل ومنظمة التحرير ضد تصريحات بان لما تحمله من موقف خطير جدا ومؤشر على سياسة الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية.
  

البرغوثي: المجتمع الفلسطيني واع بتواطؤ المجتمع الدولي مع إسرائيل (الجزيرة نت)
تشريع للاعتداءات
وقال جمعة إن على القيادة أن تعي أبعاد تصريحات بان ودلالاتها وتأثيراتها على توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول القادم، مطالبا بتحشيد موقف عربي وعالمي ضد هذه التصريحات لإجبار بان على التراجع عنها.

وبينما شاركت في قرع أواني الطعام، قالت الناشطة بالحراك الشبابي الفلسطيني أغصان البرغوثي إن الشعب الفلسطيني بات واعيا تماما لتواطؤ المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية التي تدعي حماية حقوق الإنسان مع الاحتلال الإسرائيلي.
 
وقالت أغصان البرغوثي للجزيرة نت إن تصريحات بان شرعت أي اعتداء على السفن القادمة وأعطت ضوءا أخضر للاحتلال الإسرائيلي للهجوم على الأسطول الجديد.
 
وأوضحت أنها تشارك زملاءها القرع على الأواني أمام المقر الأممي "كي يستيقظ العالم، لأن الشعب الفلسطيني -وليس غزة فقط- يعيش تحت الحصار الإسرائيلي وبحاجة لمناصرة دولية".

المصدر : الجزيرة