تميز لاجئو الأراضي المحتلة بارتفاع نسبة الفقر مقارنة مع السكان غير اللاجئين وارتفاع نسبة الخصوبة وعدد أفراد أسرهم (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

يقترب عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من خمسة ملايين لاجئ، غالبيتهم يسكنون الأردن، والباقي الضفة الغربية وقطاع غزة وعدد من الدول العربية.

وحسب بيان صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بمناسبة اليوم العالمي للاجئين الذي يصادف اليوم الاثنين، فإن مجموعة خصائص ميزت لاجئي الأراضي المحتلة، أبرزها ارتفاع نسبة الفقر مقارنة مع السكان غير اللاجئين، وارتفاع نسبة الخصوبة وعدد أفراد أسرهم.

توزيع اللاجئين
تفيد معطيات نشرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الوكالة بلغ حتى منتصف عام 2010 نحو 4.8 ملايين لاجئ، يمثلون الحد الأدنى لعدد اللاجئين الفلسطينيين.

وتبيّن المعطيات أن 957 ألف فلسطيني طردوا ونزحوا من الأراضي التي سيطرت عليها إسرائيل عام 1948، أي بنسبة 66% من إجمالي الذين كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية قبيل حرب عام 1948، وذلك حسب تقديرات الأمم المتحدة عام 1950.

تبيّن المعطيات أن 957 ألف فلسطيني طردوا ونزحوا من الأراضي التي سيطرت عليها إسرائيل عام 1948، أي بنسبة 66% من إجمالي الذين كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية قبيل حرب عام 1948

وبين الجهاز الفلسطيني أن أعلى نسبة من اللاجئين الفلسطينيين -حسب سجلات الأونروا- تقيم في الأردن، ونسبتهم 41.6% من إجمالي اللاجئين الفلسطينيين، تليها قطاع غزة بنسبة 23.3%، والضفة الغربية بنسبة 16.4%، ثم سوريا بنسبة 9.9%، فلبنان بنسبة 8.9%.

وتشير بيانات عام 2010 إلى أن نسبة السكان اللاجئين في الأراضي الفلسطينية تبلغ 43.4% من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين فيها، موضحة أن نحو ثلث سكان الضفة الغربية (29.7%)  لاجئون، وأكثر من ثلثي سكان قطاع غزة (67.3%) لاجئون.

وتفيد ذات البيانات أن مجتمع اللاجئين مجتمع فتي، إذ تقدر نسبة الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما بين اللاجئين بنحو 41.8% مقابل 40.9% بين غير اللاجئين، في حين تظهر ارتفاع نسبة كبار السن لدى اللاجئين مقارنة مع غير اللاجئين إذ بلغت 3.4% من مجموع اللاجئين، في حين بلغت لغير اللاجئين 2.3%.

ويستدل من المعطيات الإحصائية أن معدل الخصوبة الكلي ومتوسط عدد الأبناء الذين سبق إنجابهم للاجئين بلغ 4.2 مواليد و4.4 مواليد على التوالي، في حين بلغت لغير اللاجئين 4.1 مواليد، علما أن معدل الخصوبة العام في الأراضي الفلسطينية بلغ 4.2 مواليد، كما بلغ معدل عدد الأبناء الذين سبق إنجابهم 4.3 مواليد.

رسم بياني لتوزيع مخيمات اللاجئين الفلسطينيين
الأكثر فقرا
بلغت نسبة الفقر بين الأفراد اللاجئين، وفقا لأنماط استهلاك الأسرة الشهري الحقيقي حوالي 28.2%، مقابل 23.9% بين الأفراد غير اللاجئين.

وأفادت البيانات بأن مخيمات اللاجئين في الأراضي الفلسطينية هي الأكثر فقرا مقارنة مع سكان الريف والحضر، حيث أظهرت بيانات أنماط الاستهلاك الشهري الحقيقية بين الأسر في الأراضي الفلسطينية أن 32.1% من الأفراد في المخيمات يعانون من الفقر، مقابل 21.9% في المناطق الريفية و25.8% في المناطق الحضرية.

ويذكر الإحصاء أن من أسباب ارتفاع معدلات الفقر في المخيمات ارتفاع معدلات البطالة، وتوسع حجم الأسرة بين أسر المخيمات، مقارنة مع غيرها من الأسر في المناطق الحضرية والريفية، علاوة على ارتفاع نسبة الفقر في قطاع غزة ككل.

وأوضح أن قطاع غزة يشهد أعلى معدلات للفقر بغض النظر عن نوع التجمع السكاني، حيث بلغت نسبة الفقر بين الأفراد في قطاع غزة 38% مقابل 18.3% في الضفة الغربية.

من جانب آخر، تشير بيانات القوى العاملة لعام 2010 إلى أن هناك فرقا واضحا على مستوى البطالة بين اللاجئين وبين غير اللاجئين، إذ يرتفع معدل البطالة بين اللاجئين إلى 29.5% مقابل 20.5% بين غير اللاجئين.

المصدر : الجزيرة