حماس تتطلع لحوار جدي مع الغرب
آخر تحديث: 2011/6/13 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/13 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/13 هـ

حماس تتطلع لحوار جدي مع الغرب

البردويل: حماس جاهزة لحوار مع الغرب بدون شروط ولا إملاءات (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

ترى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الدعوة التي صدرت عن رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية السابقين في أوروبا بإنهاء مقاطعتها، تطوراً إيجابياً، عززه موقفها المتمسك بالحقوق والثوابت وكذلك انكشاف عورة المحتل الإسرائيلي.

ورغم ذلك تتطلع حماس لحوار جدي مع الغرب وبدون شروط ولا إملاءات، وتبدي استعدادها لأي تحرك في هذا السياق، وكشفت لأول مرة عن بعض الأسئلة التي يوجهها الغرب إليها.

وفي الأثناء علمت الجزيرة نت أن عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار قاد وفداً من الحركة في لقاءات مطولة مع مسؤولين سويسريين رسميين عقدت قبل نحو عشرة أيام في القاهرة وبحثت التطورات العربية ورؤية حماس لها.

أبو سرية يعتقد أن حماس تفضل التعامل معها ضمن السلطة وليس كحركة (للجزيرة نت)
توجه إيجابي
من جهته قال عضو المكتب السياسي لحماس صلاح البردويل إن ما حملته دعوة المسؤولين السابقين توجه إيجابي وبداية للتراجع عن النظرة المسبقة السلبية التي رسمها الإعلام الإسرائيلي في ذهنية الغرب عن حركة حماس.

وقال البردويل للجزيرة نت إن هذا الموقف لم يكن إلا من خلال انكشاف عورة الاحتلال خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة وإصرار وتمسك الشعب الفلسطيني وحركة حماس بالثوابت والحقوق الوطنية حتى لو دفعت ثمنا غاليا مقابل التمسك بهذا الحق.

وبينّ البردويل أن حماس "على استعداد لحوار جدي مع الغرب على قاعدة توضيح الحقائق وصولا إلى رفع حماس عن قائمة الإرهاب والتعامل معها رسميا، فحماس جاهزة لحوار ليس به إملاءات وشروط".

وكشف البردويل لأول مرة عن توجيه البعض إليهم سؤالا يتعلق بإمكانية قبولهم التعامل مع إسرائيل كأمر واقع، وكذلك معرفة موقف حماس السياسي من التطورات الراهنة والدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وكيف تنظر حماس لمشكلة اللاجئين؟

المدهون يرى في دعوة إنهاء المقاطعة تطورا بحاجة إلى تنفيذ رسمي (الجزيرة نت)
تراجع عن شروط سابقة
وأضاف رئيس الدائرة الإعلامية لحماس "أستطيع أن أقول لك إن هناك زحزحة في موقف الغرب، لا سيما الذين فهموا منا وليس من فهموا وسمعوا عنا، وحصل هناك تراجع في مطالبهم وشروطهم، فلم يعد البعض منهم يطلب الاعتراف بإسرائيل وإنما التعامل معها كحقيقة واقعة، ولم تعد شروط الرباعية حائط صد".

من ناحيته قال الكاتب السياسي في صحيفة الأيام الفلسطينية رجب أبو سرية إن التغيير من الغرب تجاه حماس لن يظهر بشكل دراماتيكي، وأضاف أن الغرب -شأنه في ذلك شأن حماس نفسها- يفضل التعامل مع حماس ضمن السلطة الفلسطينية وليس بشكل منفصل كحركة.

وأشار أبو سرية في حديث للجزيرة نت إلى أن إسرائيل ستسعى إلى إبقاء سيف المقاطعة قائما على حماس, لأنه ليس من مصلحتها أن تعتدل حماس أو أن تبتعد عن محور الممانعة لأن إسرائيل لا تريد حلاً للقضية الفلسطينية.

وأوضح أبو سرية أن حركة حماس في المدى المنظور تسير في ركاب جماعة إخوان مصر ومستقبل هذه الوجهة مرهون بمدى احترام الغرب لنتائج الانتخابات القادمة في مصر, والإقرار بدور الإخوان في مصر ما بعد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

بدوره، اعتبر مدير مركز أبحاث المستقبل في غزة إبراهيم المدهون أن هناك تحولات إيجابية في الموقف الغربي من حماس، لكنه يعتقد بأن الغرب يسعى لاحتواء الحركة ومساعدتها للتقدم في قبول إسرائيل والتفاوض معها.

وأضاف المدهون للجزيرة نت أن مثل هذه الدعوات ستظل غير عملية ومجرد نظريات وأطروحات إن لم تتبع بتحول رسمي جدي وحقيقي تجاه حماس كحركة فازت بانتخابات ديمقراطية ولها وزن وثقل شعبي ملحوظ.

وذكر المدهون أن حماس واتصالاتها ومحاولاتها المتكررة للتواصل مع الغرب وإيضاح صورتها له هو ما دفع إلى مثل هذا التوجه لدى المسؤولين الأوروبيين، لكنه لن يكون مؤثراً بالدرجة التي تطمح إليها الحركة أو تسعى إليها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات