الشهيد محمد علي عبده شاعن عقب وفاته في مستشفى النقيب (الجزيرة نت)

سميرحسن-عدن

بعد نجاح الثورة المصرية وقبل خمسة أيام من اشتعال فتيل الثورة في اليمن، التقى الشاب محمد شاعن بزملائه للتشاور حول كيفية الخروج في مظاهرات سلمية، وحينها لم يكتم الشاب بعض مخاوفه فقال لزملائه "أخشى أن يواجه النظام احتجاجنا بالرصاص الحي ونفقد شخصا عزيزا على قلوبنا"، وبالفعل حدث ما كان يخشاه فكان هو العزيز الأول الذي رحل.

الشاب محمد علي شاعن (19 سنة) من أبناء محافظة عدن في جنوب اليمن ببلدة المنصورة، خلد اسمه في سجلات الثورة اليمنية المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح ونظامه باعتباره أول شهيد للانتفاضة سقط برصاص الأمن المركزي في 16 فبراير/ شباط الماضي.

وأشار تقرير الطبيب الشرعي إلى أن  شاعن أصيب بثلاث طلقات نارية من مسافات مختلفة اخترقت جميعها جسده من الأمام ونفذت من الخلف.

وحدد التقرير، الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، موضع الإصابات بأنها إصابة في الساعد الأيمن وأخرى في الكتف الأيسر وإصابة ثالثة أسفل الجهة اليمني من منطقة الصدر وهي التي أكد التقرير أنها الإصابة القاتلة.

كان شاعن الطالب في الصف الثاني الثانوي –ذو الخلق الرفيع كما يصفه رفاقه- متحمسا للخروج والمشاركة في ثورة الشباب السلمية، ومثل حادث وفاته رافدا في الدفع بالثورة نحو زخم جماهيري أكبر.

 علي شاعن دعا إلى عدم التنازل عن دماء الشهداء (الجزيرة نت)
إصرار وعزيمة
وقال علي عبده شاعن والد الضحية -وهو يعمل في مصنع للمياه المعدنية بمحافظة لحج- إنه فخور بولده محمد لأنه مات في ساحة الشرف دفاعا عن الحرية وألهم من بعده آلاف الناس للخروج إلى ساحات النضال السلمي.

وأكد بإصرار وعزيمة الواثق أن دم محمد لن يذهب هدرا، ودعا جميع أهالي شهداء الثورة السلمية في اليمن إلى عدم التنازل عن دماء أبنائهم، وإلى محاكمة من قاموا بإهدارها بدون وجه حق سوى أنهم خرجوا للمطالبة بحقهم في العيش بكرامة.

وتساءل شاعن "أليس من حق أي مواطن في الدستور اليمني التظاهر والتعبير عن رأيه بطريقة سلمية، إذن لماذا يقتلون هؤلاء الشباب وهم يمارسون حقهم الشرعي في الاحتجاج السلمي؟".

وكشف أثناء حديثه للجزيرة نت أنه -بعد استشهاد محمد- حضرت إليه مجموعة من قبل السلطة للمساومة، وعرضوا عليه عشرة ملايين ريال وراتبا شهريا مقابل التنازل عن القضية أمام المحكمة، غير أنه رفض هذا العرض.

وأكد أن أسر الشهداء لن تساوم في دماء أبنائها، ومطلبها واحد هو الحرية والعدالة وإسقاط النظام، وعندما يتحقق هذا المطلب ستكتمل الفرحة وحينها فقط ستكون أمنية الشعب اليمنى بالحرية التي مات في سبيلها محمد وآخرون قد تحققت.

صورة عامة للشهداء في ساحة الاعتصام بعدن (الجزيرة نت)
لحظة وداع
أما عن تفاصيل لحظة إصابة الشاب محمد فوصف رفيقه حماده محمد عوض مقتله بأنه كان أمرا مفاجئا للجميع، حيث لم يكن يتوقع المتظاهرون أن يطلق الأمن عليهم الرصاص الحي بشكل مباشر.

وقال في حديث للجزيرة نت إن المئات من شباب المنصورة خرجوا في أول مظاهرة، وجابوا الشوارع وهم يهتفون بوقف الفساد ويطالبون بالإصلاح ثم عادوا للاعتصام في ساحة الشهداء.

وبعد إقامة صلاة الظهر في الساحة قام محمد وبعض الشباب بتناول وجبة الغذاء وما إن انتهوا حتى فوجئوا بثلاثة أطقم تابعة للأمن المركزي تداهم الساحة وأفرادها يطلقون النيران بشكل كثيف.

وتابع عوض حديثه قائلا إن المعتصمين تفرقوا حينها في الأحياء المحيطة بالساحة، وكان هو ومحمد وثلاثة آخرون من بين المتفرقين، ولم يدركوا أن مجموعة من الأمن والقناصة يتربصون بهم في الأزقة وعلى أسطح المباني المحيطة بالساحة.

ويمضي حمادة قائلاً إن محمد حاول الخروج بضعة أمتار إلى الشارع حينها رماه أحد الجنود برصاصة في الكتف، ومن ثم انهال الرصاص فأصيب بأخرى في اليد، وثالثة في البطن، وسقط على الأرض والدماء تنزف من جسده ولم يستطع رفاقه إنقاذه إلا بعد فترة من توقف الرصاص.

وأكد أن دماء غزيرة نزفت من جسده، وبعد ساعتين فقط من وصوله إلى المستشفى فارق الحياة.

المصدر : الجزيرة