الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني
آخر تحديث: 2011/5/27 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/27 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/25 هـ

الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني

صورة أرشيفية تجمع غابريال (يمين) مع سلفه في قيادة الحزب مونتفيرونغ (رويترز)

الحزب الاشتراكي الديمقراطي هو أقدم حزب سياسي في ألمانيا وأكبر أحزاب المعارضة تمثيلا في برلمانها (بوندستاغ)، وثاني أكبر حزب شعبي من حيث العضوية، وهو عضو في مجموعة الأحزاب الاشتراكية الأوروبية، وعضو في المجموعة الاشتراكية الدولية.
 
يشارك حاليا في حكم عشر ولايات ألمانية ويترأس حكومات سبع منها، ويرأس زاغمار غابريال الحزب الاشتراكي منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009، بعد استقالة رئيسه السابق فرانس مونتفيرونغ إثر هزيمة مريرة مني بها الحزب في انتخابات سبتمبر/أيلول من نفس العام.
 
وتعود الجذور الأولى للحزب الاشتراكي إلى عام 1875، حيث تأسس باتحاد جمعية العمال الألمان وحزب العمال الاشتراكي الديمقراطي عندما قدم نفسه منذ البداية كممثل لمصالح الطبقة العاملة والنقابات العمالية.
 
تعرض الحزب لاضطهاد منظم بعد وصول النازيين إلي سدة حكم ألمانيا عام 1933، مما اضطر قيادات وناشطي الحزب للفرار إلى خارج البلاد، وبعد سقوط النظام النازي عام 1945 عاد الحزب الاشتراكي لمزاولة نشاطه بقيادة كورت شوماخر كحزب يساري.
 
معارضة وحكومة
وفي أول انتخابات جرت في ألمانيا الغربية عام 1949، حل الحزب الاشتراكي الديمقراطي في المرتبة الثانية بفارق طفيف بعد الحزب المسيحي الديمقراطي الذي شكل أول حكومة في الدولة الألمانية الحديثة بقيادة المستشار كونراد أديناور.
 
فرانك فالتر شتاينماير
وظل الاشتراكيون من بعد تلك الانتخابات في مقاعد المعارضة إلى أن شاركوا بعد انتخابات 1966 في أول ائتلاف حكومي كبير مع الحزب المسيحي الديمقراطي، وشغل القيادي الاشتراكي فيلي برانت منصب وزير الخارجية في تلك الحكومة.
 
حقق الحزب الاشتراكي الديمقراطي فوزا كبيرا في انتخابات عام 1966 وتمكن بذلك لأول مرة من إيصال مرشحه فيلي برانت لمنصب مستشار ألمانيا، في حكومة شكلها بالائتلاف مع الحزب الديمقراطي الحر واستمرت حتى عام 1982.
 
وفي عام 1974 حل القيادي الاشتراكي هيلموت شميت في منصب المستشار بعد استقالة فيلي برانت بسبب اكتشاف فضيحة تجسس موظف في مكتبه لصالح جهاز استخبارات جمهورية ألمانيا الديمقراطية (شتازي).
 
وفي عام 1982 خسر الحزب الاشتراكي الانتخابات العامة وعاد بذلك مجددا إلى مقاعد المعارضة وظل فيها 16 عاما متصلة حتى سبتمبر/أيلول 1998 عندما نجح الاشتراكيون في العودة إلى السلطة بقيادة غيرهارد شرودر الذي قاد الحزب لتحقيق انتصار تاريخي في الانتخابات وشكل مع حزب الخضر حكومة استمرت 8 سنوات.
 
وبعد حلولهم في المرتبة الثانية في انتخابات عام 2005، شارك الاشتراكيون في حكومة الائتلاف الكبير مع الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة أنجيلا ميركل، لكنه تحول عام 2009 إلى صفوف المعارضة بعد هزيمته المريرة في الانتخابات العامة التي أجريت في نفس السنة وخسر فيها 11% من أصوات ناخبيه التقليديين.
 
تغييرات وتوقعات
توالى على رئاسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني منذ عام 2005 وحتى الآن ثلاثة رؤساء هم فرانك فالتر شتاينماير وفرانس مونتفيرونغ ورئيسه الحالي زاغمار غابريال.
 
وتغير برنامج الحزب خلال العقود الستة الأخيرة من تبني الماركسية وتأميم الصناعات ومشروعات الدولة، إلى الدعوة لتحديث الاقتصاد لتلبية مطالب العولمة، إلى جانب الاهتمام بمعالجة الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للعمال والطبقات الفقيرة والمهمشة.
 
وتوقعت معظم استطلاعات الرأي العام الأخيرة تحقيق الحزب الاشتراكي فوزا كبيرا في الانتخابات العامة المقررة في خريف عام 2013، وتمكنه من تشكيل حكومة ألمانية جديدة بالائتلاف مع حزب الخضر.


المصدر : الجزيرة