عائلة كوري تشكو تضليل إسرائيل
آخر تحديث: 2011/5/23 الساعة 04:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/23 الساعة 04:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/21 هـ

عائلة كوري تشكو تضليل إسرائيل

والدا راشيل كوري في المحكمة الإسرائيلية بمدينة حيفا (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

اتهم كريج كوري والد المتضامنة الأميركية مع الفلسطينيين راشيل كوري التي قتلها الاحتلال في رفح عام 2003، إسرائيل باستنزاف عائلته لثنيها عن مساعيها لكشف الحقيقة، مطالبا البيت الأبيض بالضغط عليها من أجل لجنة تحقيق جادة ومستقلة.

وحضر والدا راشيل كوري جلسة الاستماع قبل الأخيرة للشهود في المحكمة المركزية بحيفا أمس الأحد والتي تم خلالها استجواب الناطقة السابقة بلسان جيش الاحتلال العميدة روث يارون بصفتها "خبيرة" بمنظمة التضامن العالمية بهدف الطعن في مصداقية هذه المنظمة الدولية التي انتمت إليها الراحلة كوري.

وزعمت يارون أن المتضامنين الدوليين "الذين يصلون إلى البلاد ويتضامنون مع الفلسطينيين فحسب، يناصبون العداء لإسرائيل بل ويساندون الإرهاب".

ورأى الوالد كوري في تصريح للجزيرة نت أن تغييب قائد الفرقة المسؤولة عن قتل ابنته العميد بنحاس زوارتس عن المحكمة "يندرج ضمن مسلسل المماطلة والعراقيل التي تضعها السلطات الإسرائيلية أمام العائلة المقيمة في البلاد منذ عدة شهور وتتكبد نفقات باهظة تستنزف طاقاتها المادية والنفسية".

وكشف أن العائلة وجهت رسالة قبل أيام للرئيس الأميركي باراك أوباما وطالبته بالضغط على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو كي تفي إسرائيل بوعدها بإجراء تحقيق شفاف جاد في مقتل راشيل.

أشار كوري إلى أن البيت الأبيض أبلغه بوصول مذكرة العائلة دون الإفصاح عما سيفعله أوباما بهذا الخصوص، راجيا أن تدفع نحو إجبار إسرائيل على الكف عن التهرب ومحاولة تبييض صفحة الاحتلال رغم انتهاكاته الشنيعة
كما ذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون وعد الرئيس الأميركي جورج بوش عام 2005 بالقيام بتحقيق جدي ومستقل ظل حبرا على ورق.

وأشار كوري إلى أن البيت الأبيض أبلغه بوصول مذكرة العائلة دون الإفصاح عما سيفعله أوباما بهذا الخصوص، راجيا أن تدفع نحو إجبار إسرائيل على الكف عن التهرب ومحاولة تبييض صفحة الاحتلال رغم انتهاكاته الشنيعة.

وتابع "من حق راشيل الشرعي الاحتجاج ضد الهدم الشامل للبيوت، وكان من واجبها الأخلاقي كذلك أن تساند الأسرة الفلسطينية في مواجهة الأعمال العسكرية لجيش الاحتلال وتهديداته التي انتهكت الالتزام القانوني الأساسي لحماية المدنيين".

تضليل
أما محامي الدفاع حسين أبو حسين فقال للجزيرة نت إن يارون "بوق للجيش وتحاول تضليل المحكمة والعالم وتبييض صفحة الجيش الذي اقترف جرائم بحق الفلسطينيين".

وأبدى أبو حسين رضاه عن تمكنه وزميله المحامي جميل دكور من زعزعة شهادة يارون ومن فضح جهلها بمنظمة التضامن الدولية بعد تبيان اعتمادها على مصادر إخبارية شحيحة فقط ومحاولة طرح إسرائيل كضحية ووصم منظمة التضامن "بالاستفزازية والعنفية".

وأوضح المحامي جميل دكور أن العائلة تهدف من خلال هذه الدعوى المدنية المقدمة ضد إسرائيل منذ العام 2005 إلى مساءلة المسؤولين والتحقيق معهم لكشف الحقيقة وفضح المجرمين.

 حسين أبو حسين (الجزيرة نت)

انحياز
ونبه دكور إلى أن العائلة وطاقم المحامين يَعون انحياز المحاكم الإسرائيلية إلى الجيش في مثل هذه الدعاوى، ويقول "لكنها تبقى دعوى مهمة كونها مقدمة من قبل مواطنة أجنبية قتلتها إسرائيل، سيما أن مداولاتها تجري تحت رقابة محلية ودولية واسعة".

ويأمل دكور أن يتمكن طاقم محامي الدفاع من الحصول على معلومات مهمة تساعد في مواصلة الضغط على إسرائيل مباشرة ومن خلال الولايات المتحدة حتى ترضخ لمطلب إجراء تحقيق شفاف ومستقل.

وحضر القنصل الأميركي العام في تل أبيب أندرو باركر جلسة المحكمة مع مندوبين عن منظمة "محامون بلا حدود" الدولية، ومؤسسة "الحق" في رام الله، واللجنة الإسرائيلية ضد هدم المنازل الفلسطينية.

يشار إلى أن راشيل قتلت في رفح عام 2003 جراء دهسها من قبل جرافة عسكرية أثناء محاولتها الدفاع عن منزل فلسطيني من الهدم، لكن العائلة فشلت حتى الآن في إلزام إسرائيل بإجراء تحقيق مستقل وشفاف في القتل الذي ألقت تل أبيب مسؤوليته على الضحية نفسها مبرّئة بذلك جنودها من تهمة القتل.

المصدر : الجزيرة

التعليقات