ينقسم السودان إداريا إلى ست وعشرين ولاية، عشر منها في الجنوب الذي يستعد لإعلان انفصاله الكامل وتكوين دولته المستقلة عن الشمال، في حين يضم إقليم دارفور ثلاث ولايات هي شمال وغرب وجنوب.

أما كردفان التي تعتبر قلب السودان فهي تضم ولايتي شمال وجنوب كردفان، في حين يضم الوسط خمس ولايات هي بجانب ولاية الخرطوم ولايات الجزيرة والنيل الأبيض والنيل الأزرق وسنار. ويضم الشرق ولايات كسلا والقضارف والبحر الأحمر.

أما الشمال الجغرافي فيضم ولايتي نهر النيل والشمالية.

ولايتا الشمال
تعتبر ولايتي شمال السودان من أقل الولايات سكانا، إذ إن الولاية الشمالية وعاصمتها دنقلا لا يزيد عدد السكان فيها عن 699069 نسمة، في حين تضم ولاية نهر النيل وعاصمتها الدامر 1120441 نسمة.

يتوزع سكان الولايتين بين القبائل النوبية كالحلفاوين والمحس والدناقلة والقبائل العربية التي تشمل الجعليين والشايقية والمناصير والبديرية والرباطاب والهوارة.

ولايات الشرق
تقف على رأسها ولاية البحر الأحمر وعاصمتها بور تسودان، وهي الميناء الرئيسي والبوابة السودانية على العالم الخارجي، بعدد سكانها الذي يبلغ 1396110 أشخاص، والتي تعتبر من الولايات الأغنى بالبلاد لاعتمادها كثيرا على البحر الأحمر.

وينقسم سكان ولاية البحر الأحمر بين البشاريين والهدندوة والبني عامر والبجا وبعض قبائل الرشايدة.

أما ولاية كسلا -وعاصمتها كسلا– المجاورة لدولة إريتريا وبعدد سكانها الذي يبلغ نحو 1789806 أفراد، فهي تشبه في ملامحها السكانية ولاية البحر الأحمر لكونها تضم ذات القبائل بجانب بعض القبائل السودانية الكبيرة مثل الشكرية والبطاحين وكنانة.

أما ولاية القضارف وعاصمتها القضارف وبعدد سكان 1348378 نسمة، فهي لا تختلف كثيرا عن ولاية كسلا من حيث السكان وجذورهم، كما أنها تحتل المرتبة الأولى من حيث إنتاج الذرة.

ولايات الوسط
ولاية الخرطوم عاصمتها الخرطوم ويبلغ عدد سكانها 5274321 نسمة، وتنقسم بين ثلاث مدن كبرى هي أم درمان العاصمة الوطنية، والخرطوم العاصمة السياسية، والخرطوم بحري. وهي خليط من كافة قبائل السودان.

أما ولاية الجزيرة -وعاصمتها مدني- بعدد سكان يبلغ 3575280 نسمة، فهي شبيهة بالخرطوم من حيث السكان، بسبب وجود مشروع الجزيرة الزراعي الذي يعتمد عليه السودان في غذائه إلى وقت قريب.

ولاية النيل الأبيض -وعاصمتها ربك- وبعدد سكانها البالغ 1730588 نسمة، تمثل أحد أركان الاقتصاد السوداني خاصة في إنتاجها الزراعي، ويقطنها عدد من القبائل العربية أشهرها الكواهلة الرعوية.

في حين تمثل ولاية سنار بعاصمتها سنار وعدد سكانها البالغ 1285058 نسمة، خليطا من القبائل العربية وبعض الجيوب من القبائل الأخرى كالفلاتة ذوي الأصول النيجيرية. كما أن عاصمتها تعتبر من أقدم المدن السودانية على الإطلاق.

أما ولاية النيل الأزرق وعاصمتها الدمازين وبعدد سكانها البالغ 832112 نسمة، فهي من الولايات الزراعية الهامة، كما أنها من الولايات المعروفة بتداخل سكانها مع الجنوب وكذلك مع الإثيوبيين لوقوعها بمحاذاة الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا.

تعتبر قبائل الأنقسنا الأفريقية هي الغالبة في الولاية مضاف إليها بعض القبائل العربية الأخرى.

الوسط الغربي
تعتبر ولاية شمال كردفان وعاصمتها الأبيض وبعدد السكان البالغ 2920992 نسمة، من الولايات المهمة في مجال الزراعة خاصة محصولي الصمغ العربي والفول السوداني، بل تعتبر عاصمتها الأبيض من أكبر أسواق الضأن الحمري وكذلك محصولي الفول السوداني والصمغ العربي.

تنقسم الولاية بين الرعاة والمزارعين من القبائل العربية التي تتقدمها قبائل الحمر ودار حامد والبديرية والجوامعة والكبابيش والكواهلة وبعض القبائل الصغيرة الأخرى.

أما ولاية جنوب كردفان بعاصمتها كاد قلي وعدد سكانها البالغ 1406404، فهي من الولايات الزراعية والرعوية في آن واحد.

تضم الولاية بجانب قبائل النوبة والقبائل العربية من رعاة الأبقار خاصة قبائل المسيرية وبطون قبائل عربية أخرى.

تعتبر ولاية جنوب كردفان من الولايات المهمة سياسيا كونها الفاصلة بين الشمال والجنوب، كما أن بعضا من أراضيها الغنية بالنفط كأبيي لا تزال متنازعا عليها بين الشمال والجنوب.

ولايات الغرب
ولاية شمال دارفور وعاصمتها الفاشر بعدد سكانها البالغ 2113626 نسمة، تتشابه مع ولاية غرب دارفور بعاصمتها الجنينة وعدد سكانها البالغ 1308225 في كثير من الخصائص خاصة الرعي والزراعة.

لكن يتقاسمها من حيث السكان قبيلة الزغاوة وبعض القبائل العربية الرعوية –الأبالة نسبة لرعي الإبل– وقبيلة البرتي. بينما تتوزع ولاية غرب دارفور بين قبائل الفور والمساليت وقبيلة الرزيقات العربية الرعوية بجانب بعض القبائل الأخرى الصغيرة.

تحد الولايتين من الغرب دولة تشاد، بينما تحد شمال دارفور من الشمال دولة ليبيا.

أما ولاية جنوب دارفور بعاصمتها نيالا وعدد سكانها البالغ 4093594 نسمة، فهي من الولايات الغنية لاشتغال مواطنيها بالزراعة والتجارة خاصة تجارة الخضر والفاكهة.

تعتبر جنوب دارفور من الولايات الجامعة لعدد من القبائل السودانية الكبيرة مثل الفور والرزيقات والهبانية العربية والفلاتة وبعض القبائل الأخرى. كما أنها تتجاور مع بعض الولايات الجنوبية ودولة أفريقيا الوسطى.

الولايات الجنوبية
تجتمع الولايات الجنوبية في مجملها على الزراعة البسيطة ورعي الأبقار وصيد الأسماك. وتتوزع فيها قبائل الجنوب الأفريقية التي تقف على رأسها قبيلة الدينكا والنير والشلك والزاندي. فهي موزعة على النحو التالي:

ولاية أعالي النيل
عاصمتها ملكال
عدد السكان: 964353

ولاية جونقلي
عاصمتها بور
عدد السكان: 1358602

ولاية الوحدة
عاصمتها بانتيو
عدد السكان: 585801

ولاية واراب
عاصمتها كواجوك
عدد السكان: 972928

ولاية شمال بحر الغزال
عاصمتها أويل
عدد السكان: 720898

ولاية غرب بحر الغزال
عاصمتها واو
عدد السكان: 333431

ولاية البحيرات
عاصمتها رمبيك
عدد السكان: 695730

ولاية غرب الاستوائية
عاصمتها يامبيو
عدد السكان: 619029

ولاية وسط الاستوائية
عاصمتها جوبا
عدد السكان: 1103592

ولاية شرق الاستوائية
عاصمتها توريت
عدد السكان: 906126

يذكر أن الولايات الجنوبية لا تتوفر فيها تقسيمات القبائل وثقلها، كما أن مناطق معينة فيها تحولت -بحسب حكومة الجنوب- إلى مقاطعات وليس محليات أو إداريات كما هو الحال في الشمال.

المصدر : الجزيرة