يعتبر البرلمان الأوروبي واحدا من أقدم مؤسسات الوحدة الأوروبية، ويعود تاريخ تأسيسه إلى العام 1952، واختير لعضويته بالتعيين 78 من نواب برلمانات الدول الأوروبية، وكانت له حينذاك سلطات رمزية.

ويقع المقر الرسمي للبرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية حيث ينعقد 48 يوما في العام، وله مقر آخر أكبر بالعاصمة البلجيكية بروكسل تنعقد فيه معظم الجلسات العامة واجتماعات اللجان، كما يمتلك البرلمان مقرا لأمانته العامة في دولة لوكسمبورغ.

ويعبر البرلمان الأوروبي عن اهتمامات 490 مليون نسمة يشكلون سكان الاتحاد الأوروبي، الذين ينتخب 375 مليونا منهم نواب هذا البرلمان مرة كل خمس سنوات.

ويعد البرلمان الأوروبي المؤسسة الوحيدة في الاتحاد التي ينتخب أعضاؤها بالاقتراع السري المباشر من المواطنين الأوروبيين، ويضم البرلمان أعضاء من 27 دولة مما يجعله الوحيد بهذه الكيفية في العالم.

ويشكل البرلمان الأوروبي مع مجلس الاتحاد الأوروبي المكون من وزراء حكومات الدول الأعضاء، الجهاز التشريعي للاتحاد، ولا يمتلك البرلمان سلطة اقتراح أو صياغة مشاريع قوانين لأن هذا يندرج ضمن سلطة المفوضية الأوروبية.

بالمقابل يمتلك البرلمان الأوروبي مجموعة من الصلاحيات الهامة منها إعداد وإقرار ميزانية الاتحاد والإشراف الرقابي عليها، والموافقة على رئيس وأعضاء المفوضية الأوروبية، وتعديل أو رفض ما تتقدم به المفوضية من مشروعات قوانين، وإصدار قرارات وتوصيات غير ملزمة.

كما يندرج ضمن صلاحيات البرلمان توجيه النقد للمفوضية أو إقالتها بأغلبية ثلثي النواب، وإقرار الاتفاقيات الخارجية للاتحاد الأوروبي، والتصديق على المنح والمساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد لدول العالم المختلفة، ولا تتوفر للبرلمان آلية لمتابعة تنفيذ ما يصدره من قوانين وقرارات، تاركا هذه المهمة لبرلمانات الدول الأعضاء في الاتحاد.

وتم اختيار أعضاء البرلمان الأوروبي للمرة الأولى بالانتخاب المباشر عام 1979، وجرى وقتها اختيار وزيرة الصحة الفرنسية السابقة سيمون فيل كأول رئيسة لهذا البرلمان الذي يرأسه الآن البولندي جيرزي بوزيك.

ويتشكل البرلمان الأوروبي الحالي من 736 عضوا تم انتخابهم في الاقتراع الأوروبي الأخير في يونيو/حزيران 2009، ويخصص لكل دولة من الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد عدد من المقاعد في البرلمان بما يتناسب مع عدد سكانها.

وبعد إقرار اتفاقية ماستريخت (1992) ولشبونة (2007) لمعايير الوحدة الأوروبية، اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على زيادة عدد نواب البرلمان الأوروبي إلى 750 عضوا، إضافة لرئيس البرلمان، في الانتخابات القادمة المقررة عام 2014، كما جرى أيضا الاتفاق على خفض الحد الأقصى لمقاعد أي دولة في البرلمان من 99 إلى 96 مقعدا، ورفع الحد الأدنى من 5 إلى 16 مقعدا.

وتعتبر ألمانيا الآن بحكم عدد سكانها البالغ 82 مليون نسمة، الدولة ذات العدد الأكبر من المقاعد في البرلمان الأوروبي، غير أن هذا العدد سينخفض عند تنفيذ التعديلات الجديدة بعد ثلاثة أعوام.

ويبتعد البرلمان الأوروبي عن الأشكال الموجودة في البرلمانات التقليدية من أحزاب حكومة ومعارضة، وتنتظم داخله سبع كتل برلمانية رئيسية تنتمي إلى 116 حزبا أوروبيا، كما يضم البرلمان في صفوفه 30 عضوا من المستقلين.

ومن أهم الكتل البرلمانية الموجودة بالبرلمان الأوروبي اتحاد الأحزاب الشعبية الأوروبية المعبرة عن الأحزاب المسيحية المحافظة، وتحالف الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية، وتحالف أحزاب البيئة الخضراء، واتحاد الأحزاب الليبرالية.

المصدر : الجزيرة