مظاهرة سابقة في أوكرانيا للتنديد بالمجازر في ليبيا (الجزيرة)

محمد صفوان جولاق-كييف

ترى أحزاب اليسار الشيوعية الأوكرانية أن تدخل قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ليبيا له أهداف إستراتيجية خاصة بدول الحلف، أبرزها السيطرة على آبار النفط ومصادر الطاقة الليبية.

وتؤكد هذه الأحزاب أن الحلف الأطلسي بدأ بدعم الثوار الليبيين ضد العقيد معمر القذافي ثم يتبعه احتلال ليبيا والسيطرة عليها، على غرار ما حدث في العراق.

ولا يتوافق هذا الرأي مع الأحزاب اليمينية بأوكرانيا والتي تعتبر العقيد مجرم حرب، وهو نفس موقف المحلل والمستشار الرئاسي السابق فياتشيسلاف شفيد الذي قال للجزيرة نت إن القذافي دكتاتور وإن ما يقوم به وأبناؤه هو إرهاب دولة يهدف إلى إبقاء الحكم بيده وأبنائه.

ويرى قادة أحزاب اليسار الشيوعية القذافي بطلا لأنه يقف بشجاعة في وجه الناتو الذي يعتبرونه بمثابة ذراع عسكرية شريرة لتحقيق المصالح الغربية والأميركية على حساب استقرار ومصالح باقي دول العالم وروسيا.

وقالت زعيمة الحزب التقدمي الاشتراكي نتاليا فيترينكو إن حزبها قرر منح القذافي الثلاثاء الماضي وسام "مقاوم الناتو" لوقوفه أمام ما سمتها فاشية أميركا وباقي دول الحلف.

وجاء قرار حزب فيترينكو بعد مقترحات وجهها برلمانيون قبل أسابيع لسحب أوسمة أوكرانية كانت قد منحت سابقا للقذافي "لحضوره الدولي المشرف"  واهتمامه بتطوير العلاقات بين البلدين.

ويعتبر قادة أحزاب اليسار ثوار ليبيا منقلبين على القذافي ومتآمرين مع الناتو والغرب ضد نظام القذافي الذي يقولون إنه حافظ على استقرار وأمن ليبيا عدة عقود.

زعيمة الحزب التقدمي الاشتراكي نتاليا فيتيرينكو: مهمة الناتو خرجت عن القرار 1973 (الجزيرة)  
رسالة
وأعلنت زعيمة الحزب التقدمي الاشتراكي أمس أنها وجهت رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، طالبته فيها بإيقاف تدخل الناتو في شؤون ليبيا الداخلية فورا، معتبرة أن مهمة الحلف خرجت عن إطار القرار الأممي رقم 1973 الخاص بحماية المدنيين.

وكانت فيترينكو قد زارت العاصمة طرابلس الأسبوع الماضي، ونشرت صورا ومقاطع فيديو لجمال العاصمة وهدوئها معنونة بجمل تكذب وجود العنف في ليبيا.

ومن جانبه، قال القيادي بالحزب الشيوعي أليكسي بيريبيليتسيا للجزيرة نت إن وسائل الإعلام تتحدث بشكل موجه عن مجازر يقوم بها القذافي ضد شعبه فقط، ولا تتطرق أبدا إلى فرضية أن يكون العنف لمنع انقلاب وتآمر يهدف إلى زعزعة البلاد والتمهيد لدخول الاحتلال كما حصل في العراق.

ويذكر أن برلمانيين أوكرانيين طالبوا خلال الأسابيع الماضية حكومة بلادهم بإعادة النظر بالعلاقات مع النظام الليبي، معتبرين أن على أوكرانيا أن تحافظ على صورتها من خلال اشتراط الديمقراطية لعلاقات مثمرة وطويلة الأمد مع ليبيا.

المصدر : الجزيرة