جانب من الوقفة التضامنية أمام السفارة الإيطالية في برلين (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-برلين

شارك عشرات النشطاء الفلسطينيين والعرب مساء الأربعاء في وقفة أمام السفارة الإيطالية في العاصمة الألمانية برلين، تنديدا بقتل المتضامن الإيطالي فيتوريو أريغوني في قطاع غزة يوم 14 أبريل/نيسان الجاري على أيدي جماعة وصفت بالسلفية.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها مؤسسات فلسطينية وعربية في العاصمة الألمانية الأعلام الفلسطينية والإيطالية، ووضعوا أمام بوابة سفارة إيطاليا أعدادا من الشموع والورود بجوار سلسلة من الصور المعبرة عن دور المتضامن الراحل في مساندة الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر.

وسلم وفد من المشاركين في الوقفة رسالة إلى نائب السفير الإيطالي تعبر عن صدمة فلسطينيي برلين المقدر عددهم بنحو خمسين ألفا، من جريمة قتل أريغوني وتنديدهم بها وتضامنهم مع أسرته.

المشاركون وضعوا شموعا وورودا أمام بوابة السفارة الإيطالية (الجزيرة نت)
غضب فلسطيني
واعتبر الناشط في الجالية الفلسطينية ببرلين أنيس حمود أن الوقفة "تعكس غضب الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وفي الشتات من جريمة قتل إنسان نبيل ترك بلده وراحته وجاء إلى غزة حيث الجوع والألم والحصار بهدف التضامن مع أهلها ومواساتهم".

وقال حمود في تصريح للجزيرة نت إن "الجناة كان عليهم تكريم المناضل الإيطالي، لا أن يكافئوه بما اقترفوه من جريمة وحشية لا تعبر عن قيم وتقاليد الفلسطينيين".

ولفت إلى أن رفض والدة أريغوني مرور نعشه من المعابر الإسرائيلية وإصرارها على عودته عبر معبر رفح، أعطى مؤشرا محتملا على عدم تأثير جريمة القتل على حركة قدوم المتضامنين الأجانب إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تشويه النضال
وتوقع الناشط في صفوف الجالية الفلسطينية ببرلين أسعد كنعان "أن يسهم تنديد كافة الفصائل الفلسطينية بجريمة قتل أريغوني في محو أي تشويه يمكن أن تحدثه الجريمة بصورة النضال الفلسطيني العادل".

جانب من المشاركين في الوقفة (الجزيرة نت)
وقال كنعان في تصريح للجزيرة نت إن قتل المتضامن الإيطالي جاء من فئة غير معنية بدعم حركات التحرر التقدمية في العالم لنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

واعتبر أن تشويه سمعة النضال الفلسطيني يمثل قاسما مشتركا بين جريمتي مقتل أريغوني وقتل الممثل والمخرج الفلسطيني جوليانو خميس قبل أيام أمام مسرح مدينة جنين المحتلة.

وعلى صعيد ذي صلة اعتبر اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في الشتات الأوروبي أن الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه هم المستفيدون من جريمة قتل المتضامن الإيطالي.

واستنكر الاتحاد في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه جريمة قتل أريغوني، وذكر بدوره لعشر سنوات في مساندة سكان غزة وتعرية جرائم الحرب الإسرائيلية أمام الرأي العام الإيطالي من خلال مراسلته لصحيفة في بلاده، وعبر سطور كتابه "لتبق إنسانا".

المصدر : الجزيرة