صحف ما بعد الثورة: الحرية ينقصها الابتكار والتجديد (الجزيرة نت)

مراد بن محمد-تونس

شهد الحقل الإعلامي في تونس عقب الثورة ظهور ثلاث صحف جديدة في مناخ يبدو حرا ومناسبا للعمل الإعلامي النزيه، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن قدرة هذه الصحف على تقديم خطاب مختلف عن "الصورة النمطية" لإعلام نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

واستأنفت صحيفة "الفجر" التابعة لحركة النهضة الصدور بعد ما يقارب العشرين عاما من التوقف، في حين عادت "الأوداس" الناطقة بالفرنسية لتصدر من تونس بعد تجربة في فرنسا، إلى جانب "الدولية" التي أنشئت باستثمارات ليبية.

وقالت الأستاذة بمعهد الصحافة حميدة البور إن الصحف الجديدة ينقصها الكثير من الناحية الحرفية، مضيفة أن الواضح أن الخطوة المهمة بالنسبة لهم في مرحلة أولى هي عودة الصدور في تونس، ولفتت إلى أن النقطة المضيئة هي أن الكلمة المكتوبة ما زال لها مكان في عصر الصورة والإنترنت.

الفرجاني: الاعتماد على الإثارة ليس محل ترحيب في مناخ الحرية (الجزيرة نت)
تحول إيجابي
وقال الأستاذ في علوم الإعلام والتواصل بجامعة منوبة رياض الفرجاني إن الحكم على هذه العناوين حتى مقارنة بما كان قبل 14 يناير/كانون الثاني الماضي أنها "لم تقدم الجديد بل لم تكن في المستوى المتوقع ما عدا مفاجأة الفجر".

واعتبر الفرجاني أن صدور "الفجر" في أول عددها بصورة للمسرحي التونسي الفاضل الجعايبي الذي تبتعد مواقفه عن مواقف الإسلاميين يحسب لها، بالإضافة إلى أنها متنوعة من ثقافة ورياضة واقتصاد.

وأضاف أن "الفجر" تحاول الهروب من جلباب الحزب وتقترب من المعايير المهنية، مشيرا إلى "بعض التذبذب الذي لاح على محتوى الصحيفة من الإخراج الفني وبعض المقاييس والمعايير المهنية والقانونية".

وقال رئيس مركز تونس لحرية الصحافة محمود الذوادي إن صحيفة "الفجر" أحدثت نقلة ذكية وخرجت عن المألوف مقارنة بالصحف الحزبية وقد "تكون تفطنت إلى أن المجال لا يتسع لمثل هذا النوع من الصحافة".

من جانبها ترى حميدة البور أن "الفجر" بينت أنها "منظمة هيكليا من ناحية وجود فريق صحفي"، مشيرة إلى أن ظهور الجعايبي في الصفحة الأولى هو تسويق للحركة وهي رسالة بأن الصحيفة ستكون فضاء للمناقشة مفتوحة لكل التوجهات.

الذوادي: تخوف من تكرار تجربة صحف عهد بن علي (الجزيرة نت)
نقلة مفقودة
ولم يخف الفرجاني مخاوفه من خط الإثارة الذي تنتهجه صحيفة "الدولية" الذي يوحي بأنها "معادية للثورة"، معتبرا أن "مرجعية عناوينها تحيل إلى الخطاب السلطوي إبان حكم بن علي الذي يحذر من الفوضى ومن فزاعة الإسلاميين".

وبشأن صحيفة "الأوداس" و"الجرأة" التي تصنف ضمن الصحافة الساخرة، فقد أبدى الفرجاني خشيته من أن تبني هاتان الصحيفتان نهجهما على أساس تناول الحياة الخاصة للشخصيات الوطنية مما قد يصعب خروجها من هذا النهج بعد هذه الفترة.

وحذر الذوادي من أن صحيفة "الأوداس" قد تخطئ طريقها وتبقى ضمن صحف الإثارة، بينما لاحظت حميدة البور أن الصحيفة "لم تجد الاستقرار على مستوى الهيكلية والفريق الصحفي".

وتشترك الصحف وفق حميدة في كونها واصلت نهج مركزية الإعلام، وهو "إعلام العاصمة"، مشيرة إلى أن "من يركز على الشأن العام وعامل القرب سيكسب رهان الاستمرارية والمقروئية".

وعلى مستوى الإخراج الفني والعنونة، قال الفرجاني إن من المبكر الحكم على هذه الصحف من الأعداد الأولى "ليس من باب التساهل ولكن لمعرفتنا بأن المناخ الصحفي كان منغلقا ولم يتطور منذ مدة، مما صعب عملية الابتكار".

الصفحة الأولى من الدولية (الجزيرة نت)
قبول التطور
من جانبه قال مدير صحيفة "الفجر" الصحبي عتيق إن الصحيفة تعبر عن الخط الفكري لحركة النهضة ولكنها مفتوحة لكل الآراء ووجهات النظر. وأشار إلى محاولات تطوير الصحيفة، في انتظار "أن تستقر على زوايا وصفحات وحتى من حيث الشكل واللون"، موضحا أن الصحيفة تعمل على أن تكون لها ملاحق ونسخة بالفرنسية.

وقال رئيس تحرير "الدولية" وليد الزريبي إن الصحيفة في مقدمة المدافعين عن مكاسب الحداثة في تونس وهي تعتمد على نخبة من الكتاب والمحللين وإنها تحقق تقدما مستمرا بتوالي الصدور.

وأضاف أن الصحيفة "تخوض جميع القضايا بمسؤولية مع الإقرار بأن كل المواضيع في تونس الآن تعتبر ساخنة ولكن ذلك لا يعني عدم تناولها"، مؤكدا أن "العناوين الصادمة للجمهور أهم من الطمأنينة التي لا تستند إلى واقع".

المصدر : الجزيرة