دبابة تابعة لقوات القذافي دمرت في غارة للتحالف في 30 مارس/آذار2011 (رويترز)
 
14/2/2011
-بيان لـ213 شخصية ممثلة لمجموعة من الفصائل والقوى السياسية والتنظيمات والهيئات الحقوقية الليبية يطالبون بتنحي الزعيم الليبي معمر القذافي، مؤكدين على حق الشعب الليبي في التعبير عن رأيه بمظاهرات سلمية دون أي مضايقات أو تهديدات من قبل النظام. 
 
15/2/2011
-قتلى في بنغازي والبيضاء في “يوم غضب” دعي إليه عبر (فيسبوك) بعد تفريق عنيف نفذته الشرطة ضد اعتصام في بنغازي ثاني أكبر مدن البلاد التي تحولت إلى معقل للمعارضة، يطالب بالافراج عن 110 سجناء سياسيين.
 
6/2/2011
-صدامات دامية أطلقت أثناءها قوات الأمن و"المرتزقة" الرصاص الحي على المحتجين في مدن بنغازي والبيضاء ودرنة وأجدابيا.
 
17/2/2011
-الكتائب الأمنية تقمع احتجاجات جديدة ضد المتظاهرين في مدن ليبية أبرزها بنغازي وسقوط مزيد من القتلى، والنظام الليبي يستخدم مرتزقة أجانب في عمليات قتل واعتداء ضد المدنيين.
 
18/2/2011
-المواجهات تشمل مدنا جديدة في جميع أنحاء البلاد. ومسؤولون ليبيون يستقيلون احتجاجا على مواجهة الاحتجاجات السلمية بالقمع والعنف. 
 
19/2/2011
-اتساع رقعة المظاهرات إلى عدة مدن ووصولها إلى طرابلس، وسقوط مدينة بنغازي تحت سيطرة المحتجين.
 
20/2/2011
-انضمام أكبر قبيلتين بليبيا (ترهونة وورفلة) للاحتجاجات والثوار يعلنون السيطرة على مدينة بنغازي، وردود فعل دولية خجولة إزاء الأحداث الدامية.
 
21/2/2011
-قصف جوي واستخدام الذخيرة الحية لتفريق المتظاهرين بطرابلس وسيف الإسلام القذافي يقول إن قوات القذافي ستقاتل إلى آخر طلقة، والمخابرات الليبية تقوم بالتشويش على بث قناة الجزيرة وبداية إجلاء رعايا أجانب.
 
22/2/2011
-وصول عددالقتلى من المحتجين على يد قوات الأمن إلى المئاتوالقذافي يتوعدهم بالتطهير والموت، ووزير الداخلية اللواء الركن عبد الفتاح يونس العبيدي يعلن استقالته وانضمامه لثورة 17 فبراير وسط توالي انشقاق كتائب من الجيش الليبي وانضمامها للثوار. 
 
24/2/2011
- توالي الانشقاقات عن نظام القذافي بانضمام دبلوماسيين ومسؤولين ليبيين للثوار ومباركة العديد من القبائل لهم وسط نزوح للرعايا الأجانب، والقذافي يقول إن القاعدة تتلاعب بالليبيين. وسويسرا تعلن تجميد أرصدة محتملة للقذافي. 
 
25/2/2011
-الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يدعو القذافي للرحيل والولايات المتحدة تفرض عقوبات على النظام الليبي.  
 
27/2/2011
- مجلس الأمن يقرر فرض عقوبات على النظام الليبي تشمل حظرا على سفر العقيد معمر القذافي وأعضاء عائلته والمقربين منه بالإضافة إلى تجميد أرصدتهم. وإحالة القذافي وأعوانه إلى الجنائية الدولية. وتواصل هجمات قوات القذافي على الثوار ومقتل خمسين بمصراتة.
 
28/2/2011
-الاتحاد الأوروبي يقر حزمة عقوبات على العقيد الليبي وحكومته وأفراد عائلته بينها حظر على الأسلحة والسفر إلى الدول الأعضاء بالاتحاد، والقذافي يطلب لجنة تقصي أممية ويقول إن شعبه سيموت من أجله. 
 
1/3/2011
ثوار 17 فبراير تسيطر على الشرق الليبي والعديد من مدن الغرب في حين ظلت العاصمة والمناطق المحيطة بها تحت سيطرة النظام. وتعلن تشكيل المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي يتولى إدارة شؤون المناطق "المحررة" بما في ذلك الاتصال بالدول الأجنبية والإدارة العسكرية للمعارك، في هذه الأثناء كانعشرات الآلاف من النازحين ولا سيما من العمال العرب والأجانب يتدفقون باتجاه الحدود الليبية التونسية هربا من المواجهات. 
 
2
موسى كوسا وزير الخارجية الليبي المنشق (رويترز)
/3/2011
-مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يعلق عضوية ليبيا. القذافي يقول إنه سيسقط “آلاف القتلى” في حال حصول تدخل عسكري غربي في ليبيا. ووزير العدل السابق مصطفى عبد الجليل يترأس “المجلس الوطني الانتقالي”. والرابطة الليبية لحقوق الإنسان تقول إنه سقط ستة آلاف قتيل منذ بداية الانتفاضة.
 
3/03/2011
-المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقاً بحق القذافي وأبنائه ومسؤولين كبار للتثبت من احتمال ارتكابهم “جرائم ضد الإنسانية”. وواشنطن تقول إنها تدرس “كافة الخيارات” بالنسبة للأزمة الليبية وفنزويلا تطرح مبادرة لحل الأزمة. 
 
4/3/2011
-معارك ضارية ببنغازي وراس لانوف والطيران الليبي يقصف لليوم الثالث على التوالي مواقع في أجدابيا. ونحو مائة ألف شخص عبروا الحدود الليبية التونسية منذ 20 فبراير/شباط بحسب الهلال الأحمر التونسي، ومنظمة الإنتربول تصدر مذكرات احتراس بحق معمر القذافي و15 ليبيا آخر من أقاربه والمقربين منه.  
 
5/3/2011
-أول اجتماع للمجلس الوطني في بنغازي ارتفاع حصيلة ضحايا انفجارين في مستودع للأسلحة إلى 27 قتيلاً وعشرات الجرحى. والمعارضون يؤكدون أنهم سيطروا على مدينة راس لانوف النفطية بعد معارك ضارية. 
 
6/3/2011
-بعثة بريطانية تحاول الاتصال بالثوار في بنغازي والقذافي يخير الغرب بينه وبين القاعدة. 
 
7/3/2011
-مجلس التعاون الخليجي يطالب بفرض حظر جوي على ليبيا وأوباما يلوح بالخيار العسكري ضد ليبيا. إيطاليا تحاول الاتصال بالمجلس الانتقالي الذي أعلن رفض اقتراح بتنح مشروط للقذافي. وقصف عنيف على راس لانوف لمنع تقدم الثوار نحو الغرب.  
 
8/3/2011
- نداء أممي لإغاثة مليون نازح من ليبيا وتركز المعارك في الزاوية قرب طرابلسوراس لانوف في الشرق. 
 
9/3/2011
-مساع للحصول على اعتراف دولي بالمجلس الوطني الانتقالي ومعارك طاحنة في منطقة بن جواد غرب راس لانوف. 
 
10/3/2011
-فرنسا تعلن اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي وتطالب بشن غارات جوية محدودة على قوات القذافي. في هذه الأثناء تواصل قوات القذافي شن غارات جوية كثيفة على راس لانوف.
 
11/3/2011
-كتائب القذافي تسيطر على راس لانوف. أوباما يقول إن كل الخيارات مفتوحة في ليبيا. 
 
12/3/2011
-استشهاد مصور الجزيرة علي حسن الجابر إثر كمين ببنغازي وتشييع جماهيري ضخم له في المدينة. وزراء الخارجية العرب المجتمعون في القاهرة يطالبون مجلس الأمن بفرض حظر جوي على ليبيا لمنع القذافي من قصف المدن والثوار بالطائرات. وقوات القذافي تشن هجوما لاستعادة السيطرة على مصراتة في الغرب.
 
أثر الضربات الجوية لطائرات الناتو (الجزيرة)
13/ 3/ 2011
-كتائب القذافي تسيطر على البريقة، والثوار يستعيدونها، ويأسرون عشرات من أفراد الكتائب فيها. 
 
14/3/2011
-وزيرة الخارجية الأميركية تلتقي المعارضة الليبية في باريس، والثوار يستعيدون مدينة البريقة وكتائب القذافي تسيطر على مدينة زوارة على الحدود التونسية وخلاف بمجلس الأمن الدولي بشأن فرض حظر الطيران. 
 
15/3/2011
- قصف جوي مكثف على مدينة أجدابيا في الشرق. الثوار يدعون الغرب إلى اغتيال القذافي. ومقتل العشرات في معارك زوارة.
 
16/3/2011
-دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لوقف فوري لإطلاق النار في ليبيا،ودعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى تحرك عاجل مع تقدم قوات العقيد القذافي نحو شرق ليبيا، و بحث مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يقضي بفرض حظر جوي على الأراضي الليبية.
 
-تركزت المواجهة العسكرية بين الثوار والقوات الموالية للنظام الليبي على محور أجدابيا بنغازي وسط إعلان كل طرف سيطرته على المدينة ، و ترددت أنباء عن تقدم الكتائب الأمنية الموالية للعقيد معمر القذافي صوب الطريق المؤدية إلى مدن الشرق الليبي المحررة.
 
17/3/2011
- قوات القذافي تستعد للهجوم علي بنغازي.
 
-مجلس الأمن الدولي أصدر قرار رقم 1973 بفرض حظر جوي علي ليبيا ، وإباحة استخدام القوة لحماية المدنيين من هجمات القوات التابعة للقذافي ، وامتنعت خمسة دول عن التصويت علي القرار هي روسيا والصين و ألمانيا والهند والبرازيل.
 
18/3/2011
-أعلنت ليبيا التزامها بوقف فوري لإطلاق النار والانصياع لقرار حظر الطيران الذي أصدره مجلس الأمن، و قالت كل من فرنسا وبريطانيا إنهما تتعاملان بحذر مع الإعلان الليبي.
 
-قالت فرنسا إن الهجوم الجوي على ليبيا سيبدأ خلال ساعات قليلة، بينما عارضت تركيا أي تدخل عسكري ودعت لوقف إطلاق نار فوري بهذا البلد. وفي حين استبعدت روسيا المشاركة بالعمل العسكري، قلل سيف الإسلام نجل العقيد معمر القذافي من قرار الحظر الجوي وقال إنه لن يخيف النظام.
 
19/3/2011
-إسقاط طائرة للثوار في الشرق حيث دار قتال ضاري حول بنغازي مما دفع المئات للرحيل بأتجاه الشرق، والقذافي يقول إن البحر المتوسط تحول لميدان معركة حقيقية.
 
-الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلن بدء تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بإقامة حظر جوي فوق ليبيا.
 
-الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعطي أوامره للقوات الأمريكية ببدء عمل عسكري محدود ضد ليبيا .
 
-وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) تعلن أن سفن حربية وغواصات أمريكية وبريطانية أطلقت 110 صاروخ توما هوك علي أهداف ليبية ضمن المرحلة الأولي من عملية فجر الأوديسا الهادفة لإرغام القذافي علي احترام حظر الطيران الذي فرضته الأمم المتحدة.
 
-أعلنت فرنسا أن طائراتها شنت هجمات تمكنت خلالها من تدمير عددا من الدبابات والمركبات المدرعة في موقع تابع للكتائب الموالية للعقيد معمرالقذافي.
 
-الثوار في بنغازي يصدون هجوم شنته القوات الموالية لنظام العقيد معمر القذافي التي دخلت الأحياء الغربية وبدأت قصفا عشوائيا أسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا. 
 
2
مظاهرة في بنغازي 11 أبريل/نيسان ضد الوساطة الأفريقية (رويترز)
/3/2011
-دعت روسيا التحالف الدولي إلى التوقف عن الضربات العسكرية لليبيا والتي أدانتها إيران وأسفت لها الصين، بينما أعلنت اليابان تأييدها لها، في حين حث رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان العقيد معمرالقذافي على التنحي حقنا للدماء.
 
21/3/2011
-القيادة الأميركية للتحالف الدولي  تعلن إنها أجبرت قوات القذافي على التراجع عن عدة مدن, وأنها ستوسع نطاق الحظر الجوي ليصل إلى ألف كلم، وأكدت في الأثناء أن العملية لا ترمي لمساعدة الثوار، ولا إلى إسقاط القذافي.
 
-الولايات المتحدة تعلن أنها ستسلم قيادة العمليات العسكرية في ليبيا إلي حلف الناتو، و قوات التحالف تجدد قصفها لمواقع تابعة لمعمر القذافي في العاصمة طرابلس, وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من اتجاه المجمع الرئاسي, في أعقاب انفجار قوي، ودمر هذا القصف أحد مباني مقر القذافي في باب العزيزية.
 
-مقتل نحو 40 شخصا في مصراتة بعدما أطلقت الكتائب الأمنية النار على حشد في وسط المدينة.
 
22/3/2011
-تسبب قصف الكتائب الأمنية التابعة للقذافي لمدينة مصراتة والزنتان بغرب ليبيا في سقوط قتلي من المدنيين بينهم أربعة أطفال، وفي أجدابيا بالشرق الليبيدارت اشتباكات بين الكتائب المتحصنة بمداخل المدينة والثوار الزاحفين لاستعادة السيطرة عليها.
 
23/3/2011
-لقي 17 شخصا بينهم خمسة أطفال مصرعهم في مدينة مصراتة الليبية برصاص قناصة وقصف مدفعي من كتائب القذافي، التي أوقفت القصف بعدما تعرضت لغارة من طائرات التحالف، لكنها استأنفت قصف مدينة الزنتان وعرقلت تقدم الثوار للسيطرة على مدينة أجدابيا.
 
24/3/2011
-أسقطت مقاتلة فرنسية طائرة حربية ليبية خرقت حظر الطيران المفروض على ليبيا، كما قصفت طائرات حربية فرنسية قاعدة جوية بوسط البلاد صباح اليوم، وشن التحالف الدولي غارات على مدينة سبها وعلى العاصمة طرابلس، وسط أنباء عن تراجع كتائب القذافي في أكثر من مدينة.
 
25/3/2011
-أعلن الثوار أنهم هاجموا كتائب القذافي التي تطوق مدينة الزنتان في الجبل الغربي بالكامل ودحروها إلى مسافة 30 كلم خارج المدينة.
 
-إعلان حلف الناتو عن توليه في غضون بضعة أيام كل العمليات العسكرية في ليبيا وليس فقط منطقة الحظر الجوي.
 
26/3/2011
-سيطر الثوار بالكامل على مدينة البريقة شرقي ليبيا بعدما انسحبت منها كتائب العقيد معمر القذافي، وجاء هذا بعد سيطرة الثوار بوقت سابق على مدينة أجدابيا القريبة، في حين يتصدون لمحاولات كتائب القذافي التوغل داخل مدينة مصراتة غربي البلاد.
 
27/3/2011
-وصلت قوات الثوار مدينة رأس لانوف شرقي ليبيا، وذلك بعد تمكنهم من السيطرة بشكل كامل على مدن العقيلةوالبريقة وأجدابيا شرقي البلاد، وتعرضت قوات الكتائب الأمنية الموالية للقذافي لقصف عنيف من قوات التحالف الدولي التي تنفذ غارات على المواقع العسكرية التابعة للنظام الليبي منذ أكثر من أسبوع.
 
-قالت السلطات الليبية إن منطقة سبها والطريق بين مدينتي أجدابيا وسرت تعرضت لغارات جوية من قوات التحالف أوقعت ضحايا بين المدنيين والعسكريين.
 
-أعلنت القوات المسلحة الفرنسية أن طائرات حربية فرنسية دمرت خمس طائرات عسكرية ليبية ومروحيتين في القاعدة الجوية بمصراتة 200 كلم شرق طرابلس خلال الساعات الـ24 الماضية، وذلك أثناء استعدادها لتنفيذ هجمات في المنطقة.
 
-استهدفت غارات جوية لقوات التحالف الدولي بلدة سبها جنوب العاصمة الليبية طرابلس ومناطق بين أجدابيا وسرت شرقها.
 
28/3/2011
-قطر تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا ممثلا للشعب الليبي، لتصبح الأولى عربيا على هذا الصعيد والثانية دوليا بعد فرنسا.
 
29/3/2011
-دارت معارك كرّ وفرّ في منطقة بن جواد التي كان الثوار سيطروا عليها بشكل كامل في وقت سابق، بعد قصف كتائب القذافي مواقع الثوار بالمنطقة مما دفعهم إلى التراجع للجانب الشرقي من المدينة ، قبل أن يعاودوا شن هجوم مضاد على الكتائب.
 
30/3/2011
-قالت الحكومة البريطانية إنوزير الخارجية الليبي موسى كوسا استقال من منصبه ووصل إلى لندن، وأكدت أن كوسالم يعد راغبا في تمثيل حكومة العقيد الليبي معمر القذافي على المستوى الدولي.
 
-أعلنت حكومة نيكاراغوا أن ميغيل ديسكوتو بروكمان وهو مستشار للرئيس دانيال أورتيغا ووزير خارجية سابق، سيتولى تمثيل ليبيا في الأمم المتحدة بعد استقالة مندوبها عبد الرحمن شلقم، وفشل علي عبد السلام التريكي في الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة.
 
-اختتم المؤتمر الدولي بشأن مستقبل ليبيا في لندن أعماله بدعوة العقيد الليبي معمر القذافي للتنحي، والتأكيد على حق الليبيين في تقرير مستقبلهم، وتعهد بمواصلة العمل العسكري ضد قوات القذافي إلى أن يذعن لقرار مجلس الأمن الدولي بحماية المدنيين.
 
-أعلن الثوار أنسحابهم من مدينة راس لانوف النفطية الإستراتيجية في شرق ليبيا، ووصفت المتحدثة باسم المجلس الوطني الليبي إيمان بوقيقس تراجع الثوار بأنه انسحاب تكتيكي، لإبعاد الثوارعن قبضة مليشيات العقيد القذافي وجنوده المرتزقة.
 
31/3/2011
تراجع الثوار إلى خارج بلدة البريقة بشرق ليبيا، مؤكدين أن القتال لا يزال مستمرا مع كتائب العقيد القذافي للسيطرة على البلدة، وأعلن الناتو رسميا تسلمه القيادة الحصرية للعمليات الجوية الدولية في ليبيا.
 
1/4/2011
-لقي 13 شخصا مصرعهم وأصيب سبعة آخرون عندما قصفت طائرات الناتو قافلة للثوار تضم أربع سيارات غرب مدينة أجدابيا، و أشارت الحكومة الليبية من جانبها إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة 12 آخرين إثر غارات بالمنطقة نفسها.
 
-أقر الاتحاد الأوروبي مهمة عسكرية لمساعدة أعمال الإغاثة الإنسانية في ليبيا، تتدخل حصرا بطلب من الأمم المتحدة.
 
-أعلن علي عبد السلام التريكي المكلف بمنصب مندوب ليبيا بالأمم المتحدة عدم الاستمرار في أي عمل رسمي مع نظام القذافي.
 
2/4/2011
-لقي عشرة من ثوار ليبيا مصرعهم في قصف جوي نفذته قوات التحالف الغربي على مشارف مدينة البريقة التي تردد أن الثوار نجحوا في استعادتها، وذلك بعد مقتل 13 آخرين بطريقة مماثلة قرب أجدابيا. في حين واصلت كتائب القذافي قصفها المدفعي لمدينة مصراتة.
 
3/4/2011
-كثفت كتائب القذافي هجماتها على عدة مدن وبلدات يسيطر عليها الثوار في مناطق الجبل الغربي وعلى رأسها مدينة مصراتة، وتواصلت معارك الكر والفر بين الكتائب والثوار على مشارف مدينة البريقة شرقي البلاد.
 
-سيطرت الكتائب على منطقتي ككلة وتاغمة شرقي الجبل الغربي بعد أن بسطت سيطرتها على منطقة غريان وأصبحت قريبة من منطقتي القلعة ويفرن وقصفتهما قبل أن تدخل في مواجهات مع الثوار الذين تمكنوا من رد محاولاتها اقتحام المدينتين.
 
4/4/2011
-إيطاليا تعلن اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل للشعب الليبي وترفض استقبال ممثل للقذافي إليها.
 
-معارك عنيفة دارت بين كتائب القذافي وبين الثواربمدينةالبريقة شرق ليبيا، و هاجمت الكتائب حقل مسلة النفطي وأشعلت النار فيه، وواصلت قصفها لمصراتة ومدن وبلدات أخرى بمناطق الجبل الغربي.
 
5/4/2011
-وجه اللواء عبد الفتاح يونس قائد أركان جيش الثوار الليبيين انتقادات حادة لإستراتيجية حلف الناتو في العملية العسكرية على القوات التابعة للقذافي. واتهم يونس الحلف الناتو بعدم التدخل لإنقاذ مدينة مصراته شرق ليبيا الخاضعة لحصار قوات القذافي التي حققت تقدما بالقرب من البريقة.
 
-وصول كريس ستيفنز النائب السابق لرئيس البعثة في السفارة الأمريكية في طرابلس، إلي مدينة بنغازي كمبعوث من إدارة الرئيس باراك أوباما، للتعرف على أعضاء المجلس الوطني الانتقالي الليبي.
 
6/4/2011
-العقيد الليبي معمر القذافي يناشد الرئيس الأميركي باراك أوباما وقف العمليات العسكرية لحلف الناتو في ليبيا.
 
7
القذافي(وسط) يستقبل وفد الوساطة الأفريقية فثي طرابلس 10 أبريل نيسان 2011 (الأوروبية)
/4/2011
-قدم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ما سماه خطة تهدف لوضع خريطة طريق في ليبيا، تبدأ بوقف إطلاق نار فعلي فوري، يليه فتح ممرات لإيصال المساعدات الإنسانية، وتنتهي باتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق مرحلة تغيير ديمقراطي ونوعي تلبي مطالب الشعب الليبي.
 
-لقي خمسة من الثوار مصرعهم وأصيب آخرون في قصف نفذته قوات حلف شمال الأطلسي(ناتو) وهو ما أثار حفيظة الثوار الذين ينتقدون من الأساس تباطؤ الناتو في استهداف كتائب القذافي.
 
-المجلس الوطني الانتقالي الليبي يعلن عن توقف الإنتاج في حقول نفطيةٍ يسيطر عليها الثوار شرقي ليبيا وتضخ النفط إلى طبرق، بعد تعرض الآبار لقصف مدفعي من كتائب القذافي.
 
8/4/2011
-حلف شمال الأطلسي يقصف مخازن أسلحة تابعة لكتائب القذافي قرب مدينة الزنتان غربي ليبيا، وتواصلت معارك كر وفر بين الثوار والكتائب في كل من البريقة شرقا ومصراتة غربا.
 
-الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن، يعتذر لسقوط قتلى بالقصف الذي خلف خمسة قتلى وعشرين جريحا من الثوار قرب مدينة البريقة، وأكد أن الحلف يبذل جهده لتفادي وقوع قتلى مدنيين.
 
9/4/2011
-مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس قالت إن الوضع في مصراتة "أصبح كارثيا"، وأن المدينة تحتاج إلى مساعدات عاجلة ، وإن إن مئات الأشخاص في المدينة قتلوا وجرحوا، في حين يعاني بقية السكان –البالغ عددهم نحو ثلاثمائة ألف نسمة- من نقص في المياه والغذاء والدواء.
 
10/4/2011
-الناتو يعلن تدمير17 دبابة تابعة لقوات معمر القذافي قرب مدينتي البريقة ومصراتة التي شهدت معارك عنيفة بين تلك القوات والثوار، الذين قالوا إن سبعة منهم على الأقل قتلوا خلالها.
 
-القذافي يستقبل وفد الرؤساء الأفارقة الذين يتوسطون لإيقاف المعارك وإيجاد حل للأزمة الليبية.
 
11/4/2011
-القذافي يقبل خطة عرضها وفد وساطة الاتحاد الأفريقي بهدف نزع فتيل الأزمة ووقف المعارك المستعرة بين القوات الحكومية والثوار المتحصنين شرق البلاد.
 
-الثوار يعلنون أستعادة مدينة أجدابيا بالكامل ويقولون إن كتائب القذافي قصفت مصنعا للحديد والصلب وعددا آخر من الأهداف في مدينة مصراته المحاصرة منذ ستة أسابيع بصواريخ غراد.
 
-المجلس الوطني الأنتقالي في ليبيا يرفض خطة الإتحاد الأفريقي بحل الأزمة في البلاد ويؤكد علي تمسكه برحيل القذافي عن السلطة وهو ما أيده أيضا وزيرا خارجية بريطانيا وإيطاليا كشرط لأي تسوية بليبيا.
 
-خروج تظاهرات بطرابلس تندد بوجود وفد الإتحاد الأفريقي بالمدينة، وبجهود الوساطة الأفريقية لعدم حديثها عن رحيل القذافي.
 
12/4/2011
-وزير الخارجية الفرنسي الآن جوبيه يعتبر أن دور حلف الناتو في حماية المدنيين الليبيين لم يعد كافيا.


المصدر : الجزيرة