الندوة أوصت بتوثيق إنجازات المقاومة ودراستها (الجزيرة) 

الجزيرة نت-دمشق

أقام مركز الأمة للدراسات والتطوير في العاصمة السورية دمشق ندوةً بعنوان "حرب احتلال العراق.. واقع المقاومة وخياراتها" بمناسبة الذكرى الثامنة لغزو العراق، ناقشت دور المقاومة في إفشال المشروع الأميركي وحجم الإنجاز ومتطلبات المرحلة.

وأكد المتدخلون على ضرورة الاستفادة من المظاهرات في العراق التي تتفق في مطالبها مع مشروع المقاومة الذي يهدف إلى المحافظة على وحدة العراق وهويته.

وأشار الدكتور محمد لطيف في بحثه إلى دور المقاومة في تهيئة الرأي العام في العراق إزاء أخطار الاحتلال، مما ساهم في اندلاع المظاهرات في الكثير من المدن العراقية.

إستراتيجيات

العزاوي: المرحلة تتطلب من المقاومة قراءة الأوضاع على أرض الواقع (الجزيرة) 
وقال الدكتور مهند العزاوي المشارك في الندوة ببحث عنوانه "حرب الإستراتيجيات بين المقاومة والاحتلال"، للجزيرة نت إنه تناول أهم الإستراتيجيات التي سار عليها كل من الاحتلال والمقاومة، وما تحقق من تلك الإستراتيجيات, والوسائل والآليات التي استخدمت في سبيل تحقيق الأهداف.

وأضاف أن المرحلة تتطلب من المقاومة قراءة الأوضاع وتطورات الأحداث على أرض الواقع، والعمل على تحقيق أهدافها المرسومة وبما يتلاءم ومشروعها الوطني.

وأكد أن إستراتيجية المقاومة في المرحلة القادمة تستند على الاستمرار في العمل المسلح وعدم الركون إلى وعود الأميركيين بالانسحاب نهاية العام الحالي.

إنجازات المقاومة
وقال الدكتور مثنى الضاري الذي قدم مداخلة بعنوان "الاحتلال المستمر والمقاومة العراقية.. قراءة في الطموح الإمبريالي الأميركي"، للجزيرة نت إن طبيعة الخلاف الفكري داخل أميركا بشأن غزو العراق بيّن أن ما اصطلح عليها بـ"الحرب الوقائية" ليس له أي أساس دولي.

وأوضح أهمية إنجاز المقاومة العراقية وتأثيرها في الداخل الأميركي، مضيفا أنه بات واضحا أن إنجازات المقاومة لم تنحصر في الخسائر البشرية والاقتصادية التي تكبدتها قوات الاحتلال, بل تعدتها إلى داخل أميركا نفسها.

تحديات

 الضاري: إنجازات المقاومة لم تنحصر في الخسائر التي تكبدتها قوات الاحتلال بل تعدتها إلى داخل أميركا نفسها (الجزيرة)
وتحدث الدكتور محمد محمود لطيف في بحثه "المقاومة العراقية: أزمات الواقع وآفاق التغيير"، عن أهم الأزمات التي تواجه الاحتلال ومشروعه، وإمكانية استغلالها لتكون عوامل قوة للمقاومة.

وعدد أبرز التحديات التي تواجه المقاومة وتقف في طريق تحقيق مشروعها وسبل تجاوزها، وتعرض لأهم جوانب القصور التي رافقت عمل المقاومة ودعا إلى ضرورة معالجتها.

وفي ختام الندوة, تم عرض أهم النتائج والتوصيات المستخلصة من البحوث، من ذلك الاهتمام بما حققته المقاومة طيلة السنوات السابقة من إنجازات، ووجوب توثيقها ودراستها، والوقوف على الآليات والوسائل التي طورها الاحتلال في التصدي لمشاريع المقاومة، والعمل على إيجاد الآلية المماثلة لها.

المصدر : الجزيرة