ضلوع الموساد بقصف بورتسودان
آخر تحديث: 2011/4/10 الساعة 19:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/10 الساعة 19:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/8 هـ

ضلوع الموساد بقصف بورتسودان

حطام السيارة التي استهدفتها الغارة الجوية قرب بورتسودان (الفرنسية)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

أثيرت فرضية أن يكون القصف الإسرائيلي الذي استهدف قبل أيام سيارة مدنية قرب من مدينة بورتسودان شرقي البلاد، قد تم بمساعدة عملاء للموساد في السودان, بينما أكدت الحكومة أن القصف نفذته طائرتان, وتعهدت بتأمين ساحل البحر الأحمر لمنع عمليات مماثلة مستقبلا.

وقد تابعت الحكومة كشف ما تقول إنها حقائق كان معظمها خافيا على المواطنين السودانيين، وهي بذلك تحاول بث مزيد من الطمأنينة في نفوسهم على الأقل في الوقت الراهن.

فقد ذكرت الشرطة أن سودانييْن قتلا في القصف وهما عيسي حامد محمد هداب من قبيلة الأتمن (فرع العلياب) المقيم بمنطقة أريبا بالقرب من بورتسودان، وأحمد جبريل حسن عيسي الذي ينتمي لقبيلة العبابدة, ويقيم في حي المطار بالمدينة نفسها.

من جهته, أعلن وزير الدفاع الفريق عبد الرحيم محمد حسين أن الحكومة تعلم بكل أبعاد الحادثة، مضيفا أنه ناقش كافة الترتيبات والتدابير اللازمة مع قادة الأجهزة الأمنية بولاية البحر الأحمر لمنع تكرار الحادثة.

وتعهد الوزير بأن القوات المسلحة ستقوم بحماية البحر الأحمر رغم طول ساحله. وقال في كلمة له أثناء تأبين القتيلين "إننا ضُربنا لأننا نرفع راية الشريعة الإسلامية, لذلك نحن مستهدفون ودماء الشهيدين لن تضيع هدرا".

الصوارمي خالد أكد أن الغارة
استغرقت دقيقتين (الجزيرة)

قصف جوي
وكشف الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة أن طائرتين دخلتا المجال المدني للطيران السوداني خفية باستخدام التشويش الإلكتروني.

وأكد العقيد الصوارمي خالد أن القصف استغرق دقيقتين فقط, وغادرت الطائرتان على إثر ذلك  المجال الجوي السوداني.

وقال في بيان إن الطائرتين أطلقتا وابلا من الصواريخ ونيران الرشاشات على السيارة, مؤكدا أن 16 صاروخا من طرازي هيل فاير hell fire وAGM 114 استخدمت بالغارة.

وأكد العثور على ثلاثة صواريخ لم تنفجر، وعلى عدد كبير من المقذوفات والقذائف المضادة للدبابات والأفراد, ورشاش أميركي الصنع عيار 30 ملم بموقع الغارة.

من جانبها, قالت الخارجية السودانية إنها أبلغت الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي وعددا من المنظمات الدولية المعنية بالاعتداء "وإنها تجري اتصالات مع أجهزة الاتحاد الأفريقي للخروج بموقف موحد يدين الاعتداء, ويناصر السودان في قضيته العادلة".

خبير سوداني يرجح أن عميلا أو أكثر للموساد سهلوا مهمة الطيران الإسرائيلي بعد زرع جهاز بالسيارة المستهدفة يرسل إشارات توجه القنبلة أو الصاروخ إلى الهدف 

عملاء موساد
ولم يستبعد علي خبير بمجال هندسة الطيران وجود عميل للموساد وفر إحداثيات للطائرات المهاجمة.

وقال حسن نجيلة للجزيرة نت إن جهازا صغيرا يطلق عليه BUG (البرغوث) ربما زرع بالسيارة التي تعرضت للقصف مما يعني إمكانية متابعة القنبلة الذكية لإشارة "البرغوث" المزروع سلفا بالعربة.

وأضاف أن هناك احتمالا كبيرا بوجود شخص "أعطى المعلومات الكاملة عن العربة ورقمها وزمن تحركها ومسارها مما سهل متابعتها" مشيرا إلى أن ذلك المصدر "لا بد أن يكون من الموثوق بهم في مثل هذه الحالات".

ووصف ما حدث بالخرق الأمني الكبير, مؤكدا أنه في حال الاتصال المباشر بين المصدر (الجاسوس) والجهة المهاجمة فلا بد من وجود قمر صناعي للمتابعة.

ووفق رأي نجيلة, فإن كل الاحتمالات "تؤكد وجود جاسوس أو حتى جواسيس للموساد بجانب وجود اختراق أمني كبير للغاية في السودان".

المصدر : الجزيرة