علي عبد العزيز العيساوي
آخر تحديث: 2011/3/8 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/8 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/4 هـ

علي عبد العزيز العيساوي

علي العيساوي

يعد علي عبد العزيز العيساوي الذي اختاره المجلس الوطني الانتقالي بليبيا ليتولى مهام الشؤون الخارجية فيه، هو سفير ليبيا في الهند، استقال في أول أيام الثورة الليبية تأييدا لها، وكان من "الإصلاحيين" الشباب المحسوبين على تيار سيف الإسلام القذافي (نجل العقيد معمر القذافي).

ولد علي عبد العزيز العيساوي في مدينة بنغازي شرقي ليبيا عام 1966، وهو من الوجوه الليبية الشابة النشطة في إدارة الاقتصاد، حيث يحمل درجة الدكتوراه في الخصخصة من كلية الدراسات الاقتصادية بجامعة بوخارست الرومانية.

أسس العيساوي مركز تنمية الصادرات بليبيا في العام 2006، وتولى منصب المدير العام لصندوق برنامج توسيع قاعدة الملكية في العام 2005 ونجح إبان توليه إدارة الصندوق في معالجة الكثير من المشكلات الليبية مع بعض الصناديق الاقتصادية العالمية.

بعد ذلك تولى منصب أمين اللجنة الشعبية العامة للاقتصاد والتجارة والاستثمار (وزير الاقتصاد) بعد العام 2006، ويعد أصغر مسؤول تقلد هذا المنصب.

لكنه ما لبث أن استقال في أغسطس/آب 2008 احتجاجا على السياسات الاقتصادية للبغدادي المحمودي أمين اللجنة الشعبية العامة (رئيس الوزراء) التي عدها غير مقبولة ومخالفة للتشريعات النافذة، حيث عرف عنه نقده الجريء للأوضاع في البلاد.

وقد أصبح بين العامين 2009 و2010 المدير العام لـ"جائزة التميز الليبية"، التابعة لمؤسسة القذافي الخيرية برئاسة سيف الإسلام القذافي، وتهدف لتطوير أداء مؤسسات الدولة والقطاع الأهلي.

بعد ذلك تولى في العام 2010 منصب سفير ليبيا في الهند، واستقال من منصبه هذا في 21 فبراير/شباط 2011 احتجاجا على قمع القذافي للتظاهرات السلمية المطالبة برحليه وأعلن انضمامه للثورة الليبية. وكان من الأوائل الذين اتهموا نظام القذافي بالاستعانة بمرتزقة أجانب لقمع المتظاهرين.

فوضه المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا في 5 مارس/آذار 2011 ليقوم بمهام الشؤون الخارجية إلى جانب الأمين السابق لمجلس التخطيط الوطني محمود جبريل، وذلك للتفاوض مع الخارج من أجل التوصل إلى الاعتراف الدولي بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يستمد شرعيته من المجالس المحلية المنبثقة عن "ثوار 17 فبراير".

المصدر : الجزيرة

التعليقات